صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4500

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«الحب المتبادل» أمسية موسيقية عُزفت بإبداع بريتاني أنجو في الكويت

قدمت أولى حفلاتها على مسرح مركز اليرموك الثقافي

قدمت العازفة والملحنة الأميركية بريتاني أنجو أمسية موسيقية، مساء أمس الأول، بعنوان «الحب المتبادل» بصحبة فرقتها الموسيقية، متضمنة عددا من أبرز ألحانها لموسيقى الجاز والروك والبوب في أول حفلاتها على مسرح مركز اليرموك بدار الآثار الإسلامية ضمن فعاليات الموسم الثقافي الـ25 للدار، بحضور مقرر ديوانية الموسيقى صباح الريس .

ويعد الحفل الذي أحيته أنجو انطلاقتها الأولى في حفلاتها الخاصة بها، التي تقدم خلالها ألحانها بعدما شاركت مع فرق موسيقية عالمية وحازت جوائز عديدة في الولايات المتحدة الأميركية، وأوروبا، والشرق الأوسط، وذلك بعد حصولها على شهادة البكالوريوس في موسيقى الجاز من جامعة نيويورك.

وسيطرت الأجواء الحماسية على الحفل الذي عبر عن انسجام كبير بين أعضاء الفرقة الموسيقية بقيادة عازفة البيانو أنجو التي استعرضت باقة من أجمل ألحانها، مما ألهب مشاعر الجمهور الذي استمتع بالحفل على اختلاف الجنسيات والأجيال التي حضرت الحفل.

وقدمت أنجو 9 مقطوعات موسيقية مع عرض مرئي في خلفية الحفل، وتضمن البرنامج مقطوعات: «Cyrene»، و«Olive you»، و«Balliou for Bartok»، و«Girls Who Play Violin»، و«Snuffaluffagas»، و«Petrouchka»، و«Harfa»، و«Hard Boiled Soup»، و«Flowery Distress».


فراشة طائرة

ولم يقتصر تميز أنجو على ألحانها أو أدائها الموسيقي المحترف أو قيادتها الفرقة بتناغم شديد مع شركائها بالعزف فقط، بل حرصت أيضا على مظهر جذاب مرتدية فستانا باللون الأحمر الأرجواني من الستان اللامع بتصميم فريد يشبه الفراشة الطائرة مع قطعة اكسسوار بالرأس تشبه الأجنحة، في أمسية عبرت بكل مفرداتها عن حالة من التحليق في أجواء موسيقية رائعة تحمل الأذهان إلى حدود الطيران.

وعبرت أنجو في تصريح لـ«الجريدة» عن سعادتها بالحفل واستقبال الجمهور لأعمالها التي أطلقتها في ألبومها الموسيقي الأول، لتتيح لها خلال الحفل فرصة تلقي ردود فعل الجمهور مباشرة على مؤلفاتها الموسيقية، وكان استقبالها رائعا من جمهور متذوق ومحب للفنون المختلفة، على حد وصفها.

وأوضحت أنها شاركت في العديد من الحفلات داخل الولايات المتحدة الأميركية أو بلدان أخرى حول العالم، مثل كندا وألمانيا، ولكن يظل للعالم العربي والجمهور الشرقي مشاعره الخاصة وردود فعله المميزة التي تسعد الفنان وتحفزه لتقديم أفضل ما لديه.

وأكدت أن اختيارها لعنوان الحفل الذي حمل اسم «الحب المتبادل» جاء رغبة منها في إهداء الحب لجمهورها في أول لقاء مباشر وخاص بها، بعد دعوة مركز اليرموك الثقافي لها لإحياء الحفل، معبرة عن امتنانها وفخرها بالدعوة التي أسعدتها كثيرا، وحققت لها دفعة قوية للأمام على أمل تجدد لقائها للجمهور قريبا في أمسيات أخرى ناجحة.