صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4437

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

تراجع مؤشرات البورصة... والسيولة 34 مليون دينار

عمليات بيع على «القيادية» وبعض الأسهم ذات الأوزان في «الرئيسي»

خسرت مؤشرات بورصة الكويت الرئيسية الثلاثة في أولى جلساتها الأسبوعية أمس، وسجلت تراجعات متقاربة بحوالي نصف نقطة مئوية، وخسر مؤشر السوق العام نسبة 0.56 في المئة تقريباً تعادل حوالي 36 نقطة ليقفل على مستوى 63331.15 نقطة بسيولة هادئة توقفت عند 34 مليون دينار.

وتداول المؤشر عدد أسهم هو الأعلى هذا العام بواقع 281.7 مليون سهم نفذت عبر 8373 صفقة، وتم تداول 133 سهماً ربح منها 59 سهماً بينما خسر 53 سهماً.

وسجل مؤشر السوق الأول خسارة أقل بنسبة 0.53 في المئة تعادل 37.74 نقطة ليقفل على مستوى 7068.08 نقطة بسيولة متراجعة دون الـ 20 مليون دينار للمرة الأولى هذا العام وتوقفت عند 19.2 مليون دينار تداولت كمية أسهم 42.1 مليون سهم نفذت من خلال 2143 صفقة.

وكانت خسارة السوق الرئيسي هي الاكبر بين المؤشرات الثلاثة بنسبة 0.67 في المئة تساوي 32.74 نقطة ليقفل على مستوى 4874.93 نقطة بسيولة كبيرة بلغت 14.7 مليون دينار تداولت عدداً كبيراً من الأسهم بلغ 239.5 مليون سهم عن طريق 6230 صفقة.


للجلسة الثالثة على التوالي تتصدر شركات الاستثمار الخمس قائمة الأفضل نشاطاً وسيولة بقيادة سهم أعيان الذي حقق ارتفاعاً كبيراً، وعاد إلى مستوى 50 فلساً محققاً ارتفاعاً بنسبة 9 في المئة، ورافقه أسهم أرزان ومركز والأولى والاستثمارات الوطنية والامتياز الذي جرت عليه عمليات جني أرباح مستمرة وسط تراجع الأسهم التشغيلية من خارج القطاع خصوصاً سفن والبنك الأهلي ولكن بنسب محدودة.

وكان تأثير شركات ذات وزن مثل التجاري والتمدين ا واضحاً على مؤشر السوق الرئيسي الذي خفض إيجابية الشركات الاستثمارية التي تحاول أن تستعيد مكانتها المميزة والتي كانت قبل الأزمة المالية العالمية 2008 وتم تداول 114 سهماً في الرئيسي ارتفع منها 53 سهماً وخسر 42 سهماً فيما استقر 19 سهماً دون تغير.

وشهدت الأسهم القيادية عمليات بيع وجني أرباح مستمرة خصوصاً الثلاثة الكبرى الوطني وبيتك وزين وخسرت بعض الأسهم الأقل تأثيراً إذ بلغ عدد الأسهم الخاسرة 11 سهما في السوق الأول، وارتفعت 6 أسهم، فيما ثبت سهمان ليقفل مؤشر السوق العام على خسارة بحوالي نصف نقطة مئوية.

خليجياً، مال الأداء بداية الأسبوع إلى التراجع وخسرت 6 مؤشرات من أسواق دول مجلس التعاون الخليجي، وكان الوحيد الأخضر مؤشر السوق العماني وتراوحت الخسائر حول نصف نقطة مئوية وكانت مؤشرات الأسواق العالمية تراجعت بنهاية تعاملات الأسبوع وكذلك أسعار النفط مقابل ارتفاع الذهب بعد أن توسع انتشار فيروس كورونا الجديد في الصين ووصل إلى أميركا وأوروبا ليضغط على تقديرات التجارة العالمية وحركة السفر خلال فصل الشتاء وتم الحجر على آلاف الصينين في مدينة ووهان حتى يوم السبت الماضي.