صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4388

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

أزمة كفاءة في إيران

  • 23-01-2020

في عطلة نهاية الأسبوع الماضي، عاد آلاف الإيرانيين إلى الشوارع احتجاجاً على محاولات نظامهم المخادعة التهرب من مسؤوليتهم عن إسقاط الطائرة التي حملت 176 راكباً على متنها.

تكررت عبارة لافتة في هتافات حشود الطلاب وغيرهم من منتقدي النظام، مفادها أن المرشد الأعلى، آية الله علي خامنئي، وكبار المسؤولين في الحرس الثوري يجب أن يستقيلوا فوراً بسبب قلة كفاءتهم.

إنه تطور خطير بالنسبة إلى حكام إيران، قد يكون اتهام المرشد بسوء إدارة البلد (ونشر الفساد) كفيلاً بجمع المعسكر الإصلاحي وعدد أكبر بكثير من الإيرانيين المحافظين، وعلى طرفَي الطيف السياسي يسود إحباط شديد من عجز الجمهورية الإسلامية عن تحقيق أي نتائج ملموسة، ومن قدرة دول مجاورة، مثل تركيا وقطر والإمارات العربية المتحدة، على فرض نفسها على الخريطة بالشكل الذي يطمح إليه الإيرانيون، سياسياً أو اقتصادياً.

قبل يوم من مقتل قاسم سليماني، ذكرت قناة "بي بي سي" الفارسية أن 100 ناشط محافظ حذروا خامنئي حول ضرورة تطبيق إصلاحات عميقة لمنع الإطاحة بالحكم الديني، حتى أن أعضاءً من المعسكر المحافظ يحذرونه باستمرار من مخاطر الفساد الذي يستنزف النظام من الداخل.

في ما يخص قضية الطائرة الأوكرانية، كُشِفَت إخفاقات أنظمة التحكم التابعة للدولة بشكلٍ فاضح، حيث يشعر الإيرانيون بالسخط لأن كبار المسؤولين حاولوا تغطية الحقيقة بطريقة خرقاء، وبعد وقوع الكارثة حذر مستشار الرئيس حسن روحاني من الرضوخ للحملة الدعائية الغربية وشكك بالنسخة الرسمية من الأحداث، حتى أن رئيس هيئة الطيران المدني جاهر بأن فكرة إسقاط الطائرة بصاروخ "غير علمية".

ثم تخبّط المسؤولون الإيرانيون بكل وضوح واضطروا لتغيير قصتهم حين عقد رئيس الحكومة الكندي جاستن ترودو مؤتمراً صحافياً وطرح تقييماً استخبارياً مفاده أن الطائرة التي حملت على متنها 63 كندياً انفجرت في السماء بصاروخ.

منذ ذلك الحين، عبّر كبار القادة في الحرس الثوري عن أسفهم بطريقة استعراضية، فتمنوا لو أنهم ماتوا شخصياً في تلك المأساة، لكنّ دموع التماسيح لا تؤثر بالمحتجين الذين يطالبون باستقالة المسؤولين ومحاسبتهم. أنكر المتحدث باسم الحكومة تهمة الكذب، وقال بكل بساطة إن طهران ردّت على الحادثة وفق "المعلومات المتاحة".

لكن يبدو الغضب الإيراني من سوء إدارة حكامهم أعمق بكثير من الأكاذيب الأخيرة بشأن الطائرة، إذ يشعر الإيرانيون الوطنيون بالسخط فعلياً لأن بلدهم أصبح دولة منبوذة وضعيفة اقتصادياً، وتتعلق واحدة من أعمق المشاكل المطروحة بإقالة الخبراء التكنوقراط الأكفاء واستبدالهم بأشخاصٍ لا يتمتعون بالخبرة الكافية لكنّ معارفهم قوية ولديهم صلة مع الحرس الثوري عموماً.

حين يُسأل الإيرانيون عن هذه الإخفاقات، غالباً ما يتكلمون بحذر عن تأثير العقوبات ومسؤوليتها عن الوضع، لكنهم يقولون بغضب عارم: "البلد بلا إدارة"!

يعكس إسقاط الطائرة الأوكرانية قلة كفاءة النظام وتوجّه أفضل الإيرانيين وأكثرهم عبقرية إلى الهجرة، فقد كشفت لائحة ضحايا الطائرة أن المأساة لم تطاول الأولاد والأزواج الجدد فحسب، بل الأطباء والمهندسين والعلماء أيضاً.

اعتبر الطلاب في جامعة شريف الإيرانية إسقاط الطائرة رمزاً لظاهرة هجرة الأدمغة الشائعة في البلاد، وهتف الطلاب بقوة: "لقد قتلوا نخبة مجتمعنا"!

وتأكيداً على عجز هذا البلد عن التمسك بأفضل مواهبه، أعلنت المرأة الإيرانية الوحيدة التي فازت بميدالية أولمبية الأسبوع الماضي عن هربها من إيران، وقالت كيميا علي زاده، الفائزة بميدالية برونزية في التايكوندو في الألعاب الأولمبية الصيفية في عام 2016، إنها سئمت من الوضع ولم تعد تريد أن تكون "واحدة من ملايين" النساء المظلومات في إيران.

على المدى القريب، لا تبدي القيادة الإيرانية أي رغبة في إطلاق إصلاحات سياسية واقتصادية جذرية كتلك التي يطالب بها المحتجون، بل إنها تتابع إرسال عناصر من ميليشيات "الباسيج" مع دراجاتهم النارية وأسلحتهم إلى الشوارع. اشتكى طلاب جامعة أمير كبير في بياناتهم من الوضع قائلين إن النظام استنزف جميع الخيارات "ولم يعد يجد إلا القمع للرد على مختلف الأزمات".

*كريستيان أوليفر