صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4388

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«الطيران المدني»: خطة «الإنقاذ» تعزِّز دورنا الإنساني

السنعوسي لـ الجريدة.: الأولى من نوعها في البلاد وفق متطلبات المنظمات الدولية

أكد نائب المدير العام لشؤون خدمات الملاحة الجوية بالإنابة، مدير إدارة الملاحة الجوية بالإدارة العامة للطيران المدني، مقرر اللجنة العليا للبحث والإنقاذ، م. عماد السنعوسي، أن أعضاء اللجنة اعتمدوا الخطة الوطنية للبحث والإنقاذ في 25 ديسمبر الماضي، وهي الأولى من نوعها في الكويت؛ وفق متطلبات المنظمات الدولية ذات الشأن، ومن ضمنها منظمة الطيران المدني الدولي (ICAO). وقال السنعوسي، في حوار مع «الجريدة»، إن اللجنة معنيّة بوضع وتفعيل هذه الخطة؛ لتنسيق جهود وموارد الدولة في الجهات المختلفة، وفقاً لاتفاق حكومي مشترك لعمل شبكة تنسيق تعاونية لتقديم خدمات البحث والإنقاذ، وفق المفهوم الدولي، الذي يلزم الدول الأطراف بتفعيل خطة وطنية في هذا الشأن بأسرع وقت ممكن، وبفاعلية كبيرة، لإنقاذ الأرواح خلال «الساعة الذهبية». وأكد أن الحدود بين الدول تتلاشى أثناء عمليات إنقاذ أرواح البشر، إذ من الوارد أن تطلب الدول المجاورة دعما وإسنادا من الكويت في عمليات بحث وإنقاذ بحرية وجوية، وفق الاتفاقيات الثنائية المبرمة بين دول الجوار... وفيما يلي التفاصيل:

• بصفتكم مقرر اللجنة العليا للبحث والإنقاذ في الكويت... حدثنا عن هذه اللجنة.

هي لجنة عليا للبحث والإنقاذ تم تشكيلها نهاية يناير من العام الماضي، بناء على توجيهات وزير الدولة لشؤون الخدمات، والتي كانت برئاسة رئيس الطيران المدني الشيخ سلمان الحمود، وبعضوية ممثلين عن الجهات الحكومية في كل من الإدارة العامة للطيران المدني ورئاسة الأركان العامة للجيش ممثلة عن وزارة الدفاع ووزارة الداخلية والحرس الوطني والإدارة العامة للإطفاء ووزارتي المواصلات والصحة والمؤسسة العامة للموانئ ومؤسسة البترول ومؤسسة الخطوط الجوية الكويتية، ويعتبر تشكيل هذه اللجنة مطلبا دوليا من المنظمات الدولية ذات الشأن، ومن ضمنها منظمة الطيران المدني الدولي، حيث تكون هذه اللجنة هي المسؤولة عن وضع استراتيجية البحث والإنقاذ في الدولة وفق المفهوم الدولي لعمليات البحث والانقاذ الجوية والبحرية.

• متى تم إنشاء مراكز تنسيق البحث والإنقاذ؟

- المراكز بطبيعتها موجودة في الكويت بمسميات أخرى، باعتبارها إدارات في الدولة مسؤولة عن تنسيق الاستجابة لحالات الاستغاثة بشكل عام، غير أنه تم تضمينها بمراكز حسب المتطلب الدولي بأن تكون هذه المراكز متخصصة فقط بتنسيق عمليات البحث والإنقاذ وليست معنيّة بصفة مباشرة للاستجابة لبقية حالات الطوارئ الأخرى، كما تم الربط فيما بينها بوضع خطة تنسيق عمل لإنقاذ أرواح الناس في الأماكن المختلفة من خلال التعاون بين مؤسسات الدولة.

فريق يضم 35 عضواً

ذكر السنعوسي خلال اللقاء أن اللجنة العليا للبحث والإنقاذ شكّلت فريقا فنيا برئاسة نائب رئيس اللجنة العليا، ممثل رئيس الأركان العامة للجيش بوزارة الدفاع، آمر القوة الجوية الكويتية، اللواء الركن الطيار عدنان السلامة الفضلي، وبعضوية ممثلين من الجهات المعنيّة في الكويت، ضم أكثر من 35 عضوا لعمل خطة وطنية للبحث والإنقاذ تتوافق مع الاتفاقيات والمعاهدات الدولية، والتي تمثّل الكويت طرفا فيها، حيث استغرق عمل الفريق 6 أشهر تخللها اجتماعات عامة وفنية، وبناء عليها تم تشكيل فريق إعداد من مستشارين لصياغة وإعداد الخطة الوطنية للبحث والإنقاذ.

• متى بدأت فكرة إنشاء اللجنة العليا للبحث والإنقاذ؟

- بدأت الفكرة منذ نوفمبر 2017، عند آخر زيارة لمنظمة الطيران المدني الدولي للكويت، حيث قدمت المنظمة ملاحظات عن عدم وجود لجنة عليا للبحث والإنقاذ، معنيّة بوضع وتفعيل خطة وطنية للبحث والإنقاذ الجوية والبحرية، وبتوفير مركز تنسيق بحث وإنقاذ في الكويت، وبالفعل تم أخذ هذه الملاحظات بجدية من قبل الإدارة العليا في الطيران المدني على أنها متطلبات دولية ترتبط بشكل مباشر بسمعة الكويت في المنظمات الدولية، وترتبط بتعزيز دور الكويت الإنساني من خلال تقديم خدمات إنسانية كالبحث والإنقاذ، وكذلك ترتبط بتصنيف مطار الكويت الدولي في هذا الشأن.

الخطة الوطنية

• هل تضمنت الخطة الوطنية للبحث والإنقاذ آلية لتجهيز المراكز؟

- نعم، لقد وجهت الخطة الوطنية الإدارات المعنية المستضيفة لمراكز تنسيق البحث والانقاذ بتجهيز المعدات اللازمة وتوفير الموارد البشرية بالتعاون مع بقية الجهات المعنية وتدريبها بالتخصصات اللازمة لتشغيل وإدارة المراكز، علما بأن الإدارة العامة للطيران المدني قامت حاليا بمباشرة تجهيز مركز تنسيق البحث والانقاذ، كما ان مركز تنسيق البحث والإنقاذ «Kuwait RCC» اعتمد خطة تدريبية لهذا الشهر، وذلك بإيفاد عدد من منتسبيه الى دورة تدريبية خارجية «منسق مهمة بحث وإنقاذ» وتعتبر هذه الدورة المستوى الأول والخطوة الأولى في التأهيل المطلوب، وتتبعها دورات متقدمة أخرى لتمكين موظفي المركز من أداء المهام المنوطة بهم على أكمل وجه وبشكل احترافي.


مراكز برية وبحرية وجوية

أفاد السنعوسي بأن الخطة الوطنية للبحث والإنقاذ احتوت على تنسيق مسؤوليات مراكز تنسيق البحث والإنقاذ في الكويت وتحديد موارد البحث والإنقاذ في الدولة وحسب الخطة الوطنية، هناك ثلاثة مراكز للبحث والإنقاذ في الكويت وهي:

1. مركز تنسيق البحث والإنقاذ الكويتي (Kuwait RCC)، ومقره الإدارة العامة للطيران المدني، وهو معنيّ بالاستجابة لحالات الاستغاثة للطيران.

2. مركز تنسيق البحث والإنقاذ البحري (MRSC) ومقره الإدارة العامة لخفر السواحل، ومعنيّ بالاستجابة لحالات الاستغاثة في البحر.

3. مركز تنسيق البحث والإنقاذ البري (LRSC) ومقره الإدارة العامة للعمليات المركزية بوزارة الداخلية، وهو معني بالاستجابة لحالات الاستغاثة في البر وعلى الأرض.

• كيف سيتواصل الناس مع مراكز البحث والإنقاذ؟

كما بيّنا سابقا فإن المراكز كانت موجودة قبل الخطة الوطنية للبحث والإنقاذ، ولكن كانت بمسمياتها حسب وزاراتها وإداراتها، مثال على ذلك «الإدارة العامة للعمليات المركزية/ 112»، حسب الخطة هي مركز تنسيق البحث والإنقاذ البري «LRSC»، حيث يتواصل العامة مع هذه الإدارة في جميع حالات الطوارئ، وليس فقط حالات البحث والإنقاذ، وكذلك «الإدارة العامة لخفر السواحل»، حسب الخطة هي مركز تنسيق البحث والانقاذ البحري (MRSC)، والتي تختص ببلاغات الطوارئ البحرية العامة وليس فقط البحث والإنقاذ، لذلك يتم تواصل الناس كما هو معمول به حاليا بالاتصال على رقم الطوارئ «112»، وهو بدوره ينسّق الاستجابة المطلوبة حسب الخطة الوطنية.

البحث والإنقاذ

• متى يتم طلب المساعدة من دول الجوار من قبل مراكز تنسيق البحث والإنقاذ في الكويت؟

كما هو مطلوب من الدول الأطراف في الاتفاقيات الدولية المعنية في عمليات البحث والإنقاذ، يجب تنسيق عمليات البحث والإنقاذ مع الدول المجاورة في المناطق المتاخمة لإقليم البحث والإنقاذ لهذه الدول، حيث قد تقع حالة بحث وإنقاذ على الحدود أو في منطقة تكون ضمن حدود أكثر من دولة مجاورة، ولضمان تقديم خدمات البحث والإنقاذ للأشخاص الذين هم في حالة استغاثة بالسرعة القصوى يجب تنسيق هذه العمليات بناء على اتفاقيات ثنائية مبرمة بين دول الجوار.

كلمة أخيرة

لدينا اليوم منظومة بحث وإنقاذ معترف بها في الكويت، ولدينا خطة وطنية للبحث والإنقاذ الجوية والبحرية التي تعد الأولى من نوعها في الكويت معتمدة من جهات الدولة المعنية، وكذلك لدينا مركز تنسيق بحث وإنقاذ، وكل هذا من شأنه إزالة المخالفات والملاحظات الموجودة على الكويت في مجال تقديم وتوفير خدمات البحث والانقاذ من المنظمات الدولية ذات الشأن، ومن شأنه أيضا رفع تصنيف ليس فقط مطار الكويت الدولي، بل أيضا موانئ الكويت البحرية، حيث إن تقديم وتوفير خدمات البحث والإنقاذ يعد مطلبا دوليا يجب استيفاؤه على دولة الكويت ككل من قبل منظمة الطيران المدني الدولي الـ «ICAO» والمنظمة البحرية الدولية الـ «IMO»، لذلك اذا استوفته الدولة عن طريق إحدى مؤسساتها الممثلة في إحدى هاتين المنظمتين، تستوفي بذلك المتطلب الدولي عن المؤسسة الأخرى الممثلة في المنظمة الأخرى، وهذا النوع من التعاون يدعو إلى الفخر، حيث إنه يصب في مصلحة البلد العليا ويزيد من رفعتها في المنظمات الدولية.