صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4386

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«باراسايت» يفوز بأهم جائزة لنقابة الممثلين ويعزز حظوظه لنيل الأوسكار

  • 21-01-2020
  • المصدر
  • AFP

فاز فيلم «باراسايت» بأهم مكافأة ضمن جوائز نقابة الممثلين الأميركيين (ساغ)، في سابقة تضع هذا العمل الكوري الجنوبي في موقع جيد في سباق الأوسكار.

وسبق لفيلم «باراسايت» (متطفلون)، أن فاز بالسعفة الذهبية لمهرجان كان العام الماضي، كما نال جائزة «أفضل طاقم تمثيلي»، وهي الأهم من بين مكافآت «ساغ» التي تشكل نتائجها مؤشراً جيداً للأوسكار.

وقال أحد ممثلي الفيلم، لين سن-كيون مازحا: «أشعر ببعض الإزعاج مع الانطباع بأننا بتنا متطفلين على هوليوود»، في وقت ذكر مخرج الفيلم بونغ جون-هو أن حظوظ الفيلم بالنجاح في حفلة الأوسكار ارتفعت الآن.

والفيلم دراما عائلية مع نفحة تشويق وبعد اجتماعي، ويروي كيف أن عائلة من دون عمل تفرض نفسها على يوميات أسرة غنية، مما يؤدي إلى سلسلة من الأحداث الخارجة عن السيطرة، حيث عرف «باراسايت» نجاحاً عالمياً مع بدء عرضه، من كوريا الجنوبية إلى الولايات المتحدة مروراً بأوروبا.

وفاز قبل عشرة أيام بجائزة أفضل فيلم بلغة أجنبية خلال حفلة جوائز «غولدن غلوب» التي توزعها جمعية الصحافة الأجنبية في هوليوود.

من جهته، قال الممثل سونغ كانغ هو، الذي يؤدي دور الأب في العائلة «المتطفلة»: «مع أن عنوان الفيلم هو باراسايت (متطفلون) أظن أن الفيلم يتناول خصوصاً التعايشـ وكيف يمكننا أن نعيش معاً جميعاً».

ويعتبر الفيلم الأوفر حظاً للفوز بجائزة أوسكار أفضل فيلم أجنبي، لكنه مرشح أيضاً في فئة أفضل فيلم.


وفي الفئات الأخرى لجوائز «ساغ»، فاز يواكين فينيكس بجائزة أفضل ممثل عن دوره في «جوكر»، في حين اختيرت رينيه زيلويغر أفضل ممثلة عن تأدية دور جودي غارلاند في فيلم «جودي».

ونال براد بيت، الأوفر حظاً للفوز بالأوسكار، جائزة أفضل ممثل في دور ثانوي عن فيلم «وانس ابون إيه تايم إن هوليوود» من إخراج كوينتن تارانتينو.

من جهتها، حازت لورا ديرن جائزة أفضل ممثلة في دور ثانوي عن دورها في «مارديج ستوري».

وتسلّم روبرت دي نيرو بطل فيلم «ذي آيرشمان» من إخراج مارتن سكورسيزي جائزة عن مجمل مسيرته الفنية، وقال: «أنا سعيد بأننا تمكنّا من جمع الممثلين الذين نريد، وأن مارتي سكورسيزي أدارنا».

وعلى صعيد التلفزيون، نالت خدمة البث التدفقي الجديدة «آبل تي في» أول جائزة لها بفوز جنيفر أنيستون بجائزة أفضل ممثلة درامية في مسلسل «ذي مورنينغ شو» حول برنامج تلفزيوني يهزه الجدل الذي أثارته حركة مي تو.

ونالت فيبي والربريدج مؤلفة مسلسل «فليباغ» وبطلته جائزة أفضل ممثلة في مسلسل كوميدي.

وحاز بيتر دينكلدج جائزة أفضل ممثل عن دوره في المسلسل الشهير «غايم أوف ثرونز»، وحصد مسلسل «ذي كراون» جائزة «أفضل طاقم تمثيلي».

وجوائز نقابة «ساغ» أقل شهرة من جوائز «غولدن غلوب» إلا أنها تعتبر مؤشرا أفضل لجوائز الأوسكار لأن 1200 من أعضائها يصوتون في صوف الأكاديمية الأميركية لفنون السينما وعلومها (ستة آلاف مصوت) المانحة لهذه الجوائز العريقة.