صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4475

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

فنانون وفنانات يفضّلون نفي الأخبار التي تمس حياتهم الشخصية

منهم أصالة وسميّة الخشاب وفلوكس وياسمين عبدالعزيز

سادت حالة من النفي في عالم الفن العربي من جانب عدد من الفنانين وعدم إعلان أخبار الطلاق أو الانفصال للإعلام، إلا في وقت بعيد من الأحداث الشخصية التي طالتهم.

شهدت الساحة الفنية نفيا متكررا للأخبار الشخصية لعدد من النجوم والفنانات، فعلى الرغم من تسريب خبر طلاق الفنانة أصالة من زوجها المخرج طارق العريان قبل عدة أسابيع من إعلانه رسمياً بتدوينة من خلال حساب أصالة على "إنستغرام" فإنها كانت تحرص على النفي بشكل قاطع في إطلالتها السريعة مع المحطات التلفزيونية على هامش حفلاتها بالسعودية، بالرغم من غياب العريان عن مرافقتها في أي مناسبة منذ الصيف الماضي، وهو الرجل الذي كان المسؤول الأول عن إطلالتها على الجمهور.

واكتفت أصالة بالتلميح، عبر حسابها على "إنستغرام" إلى وجود مشكلات بينها وبين زوجها، لكن من دون أن تتحدث عن طلاق وقع بالفعل قبل أسابيع، وربما شهور من إعلانه رسميا، خاصة أن الحديث عن وجود دور لفنانة شابة في انفصال أصالة والعريان كان يتردد بقوة منذ شهر سبتمبر الماضي.

أحمد فلوكس

ولم تكن أصالة هي الفنانة الوحيدة التي تفضّل تكذيب خبر طلاقها، بالرغم من حدوثه، فقد سبقها الفنان أحمد فلوكس، الذي انفصل عن زوجته هنا شيحة، بعد شهور قليلة من الزواج، لكنه فضّل إرجاء إعلان الخبر لعدة شهور، مكذباً ما ذكر، على الرغم من عودة هنا للإقامة بعيدا عن منزل الزوجية.

ورغم تكذيب فلوكس لكل الأخبار التي نشرت عن انفصالهما، فإن صمت هنا وعدم رغبتها في تكذيب خبر وقع بالفعل، جعلها تطالب طليقها بسرعة إعلان خبر الطلاق، وهو ما حدث بالفعل بعد أيام قليلة من نشر صحيفة مصرية تفاصيل كثيرة عن الخلافات التي نشبت بين هنا وأحمد وأدت إلى طلاقهما.

سمية الخشاب

ولم يختلف الأمر كثيرا بالنسبة إلى الفنانة سمية الخشاب، التي حرصت على إخفاء خلافاتها مع زوجها السابق الفنان أحمد سعد، قبل وقوع الطلاق، ولجأت إلى تكذيب ما تردد عن إجباره لها على الجلوس في المنزل وعدم العمل وغيرته عليها، لكنّ سمية خرجت بعد تصاعد الخلافات لتكشف المزيد من التفاصيل عن خلافاتهما، ومن بينها ظهور أكثر من مرة في لقاءات تلفزيونية، بينما وصلت الأمور بينهما إلى المحاكم بعد الطلاق. وأكدت سمية أنها لم تكن ترغب في الإعلان عن الخلافات حتى لا تزيدها، ولرغبتها في إبقاء حياتها الخاصة بعيدة عن الإعلام والتداول، لكنها لم تجد مفرا من الكشف عنها بعد وصولها إلى طريق مسدود.


هنادي مهنا

وعلى الرغم من أن الفنانة هنادي مهنا كان يتبقى لها يومان فقط على حفل خطوبتها من الفنان أحمد خالد صالح، فإن كلاهما فضّل عدم الإعلان الخبر، بل وتكذيبه في بعض التصريحات، قبل أن يظهر الثنائي في حفل الخطوبة، علما بأن والد العروس الموسيقار هاني مهنا كان يكتفي بتأكيد أن الأمر "ليس مؤكدا حتى الآن".

والأمر نفسه تكرّر مع الفنانة أنغام التي تزوجت من الموزع الموسيقي أحمد إبراهيم، لكن أنغام لم تعلن الخبر، بل وحرصت على تجاهله وعدم الحديث عنه، بالرغم من أن جميع أصدقائها كانوا على علم بخبر الزواج الذي تم قبل وقت قصير من وفاة أختها غنوة في حادث سير مفاجئ.

ولم يختلف الموقف كثيراً بالنسبة لياسمين عبدالعزيز التي كذبت أخبار طلاقها من رجل الأعمال محمد حلاوة مدة عام كامل، ولم تعلنه إلا بعد زواج حلاوة من الفنانة ريهام حجاج، علما بأن ياسمين نشرت صورة لها مع زوجها بعد انفصالهما بعدة أشهر، لتؤكد لوسائل الإعلام أنها لم تنفصل عنه.

شيري عادل

أما الفنانة شيري عادل فتعتبر حالة خاصة في الطلاق، فبعد زواجها سرا من الداعية معزّ مسعود، قبل أن يعلن الثنائي عن الزواج في بيان رسمي، حرص كل منهما على نفي خبر الطلاق في البداية، قبل أن يقررا إعلانه معا بمقطع فيديو يؤكد انفصالهما كزوجين، مع استمرار وجود مشاريع مشتركة على مستوى العمل بينهما.

وحرصت شيري على الظهور بالسجادة الحمراء في افتتاح مهرجان الجونة معا بالرغم من انفصالهما رسميا، لتؤكد عدم وجود خلافات بينهما، كما تردد، خصوصا أن شيرين كانت الزوجة الثالثة للداعية الشاب الذي أصبح يركز عمله في السينما والدراما خلال السنوات الأخيرة.

وتكرر الموقف ذاته بين الفنانة غادة عادل وزوجها السابق المخرج مجدي الهواري، حيث جرى إعلان الطلاق بعد شهور من وقوعه، بينما حرص الثنائي على الظهور معا في أكثر من مناسبة، وأكدت غادة أن وجود أطفال بينهما وعلاقة الصداقة التي تجمعهما هي سبب تفاهمها حتى بعد الانفصال الرسمي، علما بأن غادة ومجدي كذبا خبر الطلاق أكثر من مرة قبل حدوثه.

سمية الخشاب حرصت على إخفاء خلافاتها مع زوجها السابق أحمد سعد