صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4386

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

5 عوامل رئيسية تحدد اختيار أسهم التوزيعات لعام 2019

الأكثر توزيعاً ليست بالضرورة الأفضل في تحقيق العوائد

يزداد اهتمام المستثمرين بأسهم التوزيعات مع اقتراب نهاية السنة، خصوصاً أن تلك التي تتداول بأسعار منخفضة نسبياً تتيح تحقيق عائد معقول على رأس المال المستثمر، وتتجه أنظار جميع المستثمرين إلى الاهتمام بالأسهم المتوقع لها أن تجري توزيعات جيدة، لاسيما على واقع أدائها وأرباحها المحققة خلال فترة الأشهر التسعة المنصرمة من 2019، إضافة إلى الاطلاع على تاريخ هذه الشركات من التوزيعات السنوية خلال الفترة الماضية.

وباتت بورصة الكويت محط أنظار المستثمرين بعد انضمامها إلى نادي الأسواق الناشئة، ومع استمرار تحسن نتائج الشركات، حددت مصادر مطلعة لـ«الجريدة» مجموعة من العوامل التي يمكن على أساسها توقع نتائج الشركات، وبالتالي توقع توزيعاتها لعام 2019، وأهمها:

1- تاريخ الشركة من حيث التوزيعات السنوية: محافظة الشركة على تحقيق الأرباح السنوية واستمراريتها في التوزيع مؤشر إيجابي لها باستمرار سلوكها في ذلك النهج.

2- نسبة الأرباح التي وزعتها الشركة من إجمالي صافي أرباحها: كلما حافظت الشركة على القيام بإجراء توزيعات بشكل مستمر كانت مستقرة في توزيعاتها السنوية.

3- نسبة النمو في الأرباح خلال الفترات المرحلية خلال فترة الأشهر التسعة: أداء الشركات خلال الأشهر التسعة من أهم العوامل التي يمكن من خلالها توقع التوزيعات لها، فالشركات التي استطاعت تحقيق نتائج ايجابية خلال تلك الفترة لن تقل نتائجها الإجمالية للعام عما تم تحقيقه في الغالب، مادامت لم تحقق أي خسائر نتيجة صفقات أو عمليات قامت بها.

4- معدل السعر إلى الربحية: أكثر الشركات توزيعا ليست بالضرورة هي الأفضل في تحقيق العوائد، فهناك شركات قد تكون حققت نتائج جيدة ولكن أسعارها مرتفعة، وبالتالي ليس هناك فائدة من اقتنائها، إذا ما تمت مقارنتها بشركات حققت نتائج إيجابية ومستوياتها السعرية منخفضة، فالنوع الأخير هو الأفضل في الاقتناص.


5- مستوى السيولة المتداولة على السهم، فأغلب الشركات التي تحظى بتوزيعات جيدة لا تحظى بمعدل دوران قوي، وغالبا ما تكون مملوكة من مساهمين استراتيجيين كأسهم البنوك والشركات العائلية.

توزيعات نقدية

وقالت مصادر إن قائمة الشركات التي استمرت في توزيع الأرباح على مدى السنوات الماضية، ولم تتوقف عن تقديم التوزيعات، استمرت على المنوال نفسه خلال 2019، وتلك هي بالتأكيد أسهم التوزيعات، ومن أشهر هذه الشركات بعض أسهم البنوك مثل «الوطني»، و«بيتك»، و«الأهلي المتحد»، و«الأهلي»، وشركة التسهيلات التجارية، شركة المشاريع، وشركتا الاتصالات «زين» و«أوريدو»، وأسهم الخدمات مثل «أجيليتي»، و«السينما»، وفي الوقت نفسه هناك شركات أخرى صغيرة لم تتوقف عن التوزيع، وقد يكون العائد عليها أعلى، فضلا عن الشركات التشغيلية التي حققت نمواً ثابتاً.

توزيعات المنحة

دائما ما يبحث المستثمرون الاستراتيجيون عن الاستثمار الطويل المدى، وهي الشركات التي تستمر في توزيع أرباح المنح لمساهميها بشكل مستمر، فإن الشركات التالية والمدرجة انتهجت سياسة توزيعات المنحة خلال السنوات الماضية وأهمها، بيت التمويل الكويتي، والأهلي المتحد، وشركة رمال العقارية، وهيومن سوفت، وبنك الكويت الوطني، وبنك برقان، وشركة المباني، وشركة اسيكو للصناعات، وشركة كي جي ال لوجستيك، والوطنية العقارية، وأولى وقود.

شركات لم توزع

ترى مصادر أن ما يزيد على 25 في المئة من الشركات المدرجة في بورصة الكويت لم تجر أي توزيعات خلال السنوات الماضية، سواء النقدية منها أو المنح لأسباب مختلفة نتيجة انغماسها في عمليات إعادة الهيكلة أو سداد الديون المتراكمة أو اطفاء الخسائر.

ما يزيد على 25% من الشركات المدرجة لم تجر أي توزيعات