صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4535

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«ذات السلاسل» تصدر «الجمهورية المضيئة» للإسباني أندريس باربا

  • 20-01-2020

أصدرت دار "ذات السلاسل" رواية جديدة بعنوان "الجمهورية المضيئة" للروائي الإسباني أندريس باربا، تنقل للمرة الأولى للعربية، وقد فازت بجائزة أيرالدي الإسبانية في الرواية ترجمها عن الإسبانية أحمد عبداللطيف. وهذه أول ترجمة للكاتب إلى اللغة العربية.

وتقع أحداث الرواية في تسعينيات القرن الماضي، والراوي مسؤول الشؤون الاجتماعية بمجلس مدينة سان كريستوبال، والأبطال المختفون، المروي عنهم من دون أن نسمع أصواتهم، مجموعة مكونة من 32 طفلاً، قرروا معا أو بالتتابع، اللجوء إلى الغابة المتاخمة للمدينة والاختفاء فيها.

وتنطلق الرواية من لحظة ما بعد قتل الأطفال بعشرين عاما على يد أجهزة الأمن داخل المصارف الصحية. يمكن أن نقول، إنها تنطلق من لحظة التطهير، تطهير الراوي نفسه الذي كان أحد الأفراد المتورطين في اغتيال الطفولة، وأحد الذين أيدوا، ولو بالصمت، لجوء مدير شرطة المدينة إلى العنف الذي خلّف وراءه جثة 32 طفلا تتراوح أعمارهم بين التاسعة والثالثة عشرة.


لكن الراوي هنا، ليس محض شاهد على الحكاية كاملة، لا ينحصر دوره في تقديم version للحكاية التي باتت أسطورة المدينة، إنه، بالأحرى، هذا الراوي الذي له حكايته الخاصة وحياته وهزائمه. نحن أمام "إنسان" بلغ من النضج ما يسمح له برواية قصة مر عليها عشرون عاماً غير أنها صالحة لتكون قراءة حتمية لفهم كيف تتحرك السلطة تجاه التمرد.

يؤكد أندريس باربا، في هذه الرواية، أنه أحد أهم كُتّاب إسبانيا حاليا، وأنه وعددا قليلا من الكُتّاب، يمثلون مستقبل الرواية الإسبانية.

ويعتبر النقاد، أندريس باربا (مدريد، 1975) الروائي والمترجم وكاتب الأطفال والسيناريست والمصور الفوتوغرافي الإسباني، أحد آمال السرد في إسبانيا من الجيل الجديد. درس اللغة الإسبانية وآدابها في جامعة كومبلوتنسي، وفي عام 2010 اختارته مجلة جرانتا الإنكليزية كواحد من أهم كُتّاب اللغة الإسبانية الشباب من ضمن عشرين كاتبا آخر. صدر له أكثر من 10 روايات و4 روايات للأطفال، وترجم أكثر من 15 كتابا أبرزها "موبي ديك" و"ألس في بلاد العجائب". فاز باربا بالعديد من الجوائز المهمة، منها جائزة تورينتي بايستير عن روايته "العظم الذي يؤلم أكثر"، وجائزة خوان مارش عن رواية "موت حصان"، وجائزة إيرالدي عن رواية "الجمهورية المضيئة".