صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4474

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الإخوان مع العسكر وضدهم!

  • 25-12-2019

في السودان تعاون الإخوان مع العسكر في انقلاب النميري، ومن ثم مع انقلاب البشير، وهم ضد حكم العسكر في مصر! ما هذه الازدواجية؟ وكيف يبررونها بفتاواهم السياسية؟! ثم يتبرؤون من انتمائهم إلى جماعة الإخوان المسلمين، ويدافعون عنها، ويقدمون المساعدات لها! وهم مع الانتخابات إذا نجح أعضاء الجماعة فيها، وضدها إذا نجح فيها خصومهم!

لقد فشلوا في مصر والسودان وتونس، وفي أغلب دول الخليج العربية، ولكنهم محظوظون بأن يجدوا حاضنة لهم في دول عربية وأجنبية، يستخدمون أساليب ووسائل حسب مقتضى الحال، العنف تارة، والتكتيك الهادئ تارة أخرى، فهم محترفون في العمل السياسي وهدفهم السلطة والمال، تكثر خلاياهم النائمة، ويُساعدهم أنصارهم المحليون.

لقد فقدوا قلعتهم ومركز قوتهم في مصر، ثم الانهيار في بقية الدول العربية، ولم يجدوا غير دولتين تحتضنانهم هما تركيا ودولة خليجية، هذه الجماعة اتخذت لها أسماء مختلفة في كل بلد عربي، وفي تركيا، ولكن الجميع يعرفون أن الأيديولوجية واحدة، والجماعة واحدة، وهي جزء رئيس من تيار الإسلام السياسي الذي يتداعى.

فهم يستخدمون التطرف والعنف في ليبيا وسورية ومصر والهروب إلى تركيا ودولة خليجية، ويحتمي بعضهم بالقانون البريطاني، ويستخدمون الأسلوب السياسي الهادئ في دول عربية أخرى، لا بل يستخدمون الأسلوب الانتخابي الديمقراطي في اليمن والعراق وتونس والجزائر بمسميات إصلاحية إسلامية.

هذا عمل حزبي منظم لجأت إليه كل الأحزاب السياسية العربية، وأولها وآخرها حزب جماعة الإخوان المسلمين، ولما كان عنوان المقال «الإخوان مع العسكر وضد العسكر» فإننا نسأل: لماذا تكفرون وتهاجمون العسكر، وسبق أن تعاونتم معهم في السودان كما ذكرنا، وكنتم قاعدتهم؟

إذاً القضية بالنسبة إليكم ليست مبدئية بل سياسية، وإذا أتيحت لكم الفرصة للتعاون من انقلابات عسكرية فسنجدكم في مقدمة صفوف العسكر، وقد أثبتت الأيام أن العسكر الذين تعاونتم معهم كانوا فاسدين، والعسكر الذي حاربتموهم كان شرفاء ووطنيين.

السؤال هو: أين مفكرو هذه الجماعة ومثقفوها؟ لماذا لا يمارسون النقد والمراجعة لمسيرة هذا الحزب ونهجه وأساليبه؟ لقد تمرد بعضهم على الحزب بعد تجربتهم في مصر، ولكنهم اختفوا، فهل كان ذلك انحناءً للعاصفة أم أنهم تركوا التنظيم ولم يتركوا الأيديولوجية؟

تبقى نقطة لابد من ذكرها بأننا ننتقد حكم العسكر، ولكن النقد الموضوعي بأن نقول ما لهم وما عليهم، وليس كجماعة الإخوان بتصوير صفحتها بيضاء والعسكر هم المشكلة، والحقيقة أن تاريخ الإخوان كان ولا يزال تطرفاً وعنفاً مهما تلون حسب مقتضى الظروف فهم مع العسكر وضدهم.