صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4360

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«شنو متوقعين يعني؟»

  • 19-12-2019

المسألة في تشكيل الوزارات لدينا هي الإصرار على منهج أثبت فشله منذ عقود، وتوقع نتائج مختلفة مع كل تشكيل حكومي جديد، على الرغم من أن المؤشرات واضحة جداً بألا تغيير سيطرأ على النهج، وإن طالت مدة التشكيل أو تغيرت الأسماء.

القصة تتكرر ولن تتغير ولا تحتاج إلى تحليل سياسي وقراءات وادعاء الذكاء السياسي وغيرها من ألفاظ ومصطلحات، فإما أن المهتمين بالشأن السياسي الكويتي لا يعلمون وتلك مصيبة أو أنهم يعلمون إلا أنهم يصرون على تطويع ما لا يقبل التطويع أبداً وتلك مصيبة أعظم.

المسألة هي الإصرار على منهج أثبت فشله منذ عقود، وتوقع نتائج مختلفة مع كل تشكيل حكومي جديد، على الرغم من أن المؤشرات واضحة جداً بألا تغيير سيطرأ على النهج، وإن طالت مدة التشكيل أو تغيرت الأسماء.

فسمو رئيس الوزراء الجديد لم يعلن في أي مناسبة سابقة أو حالية إدراكه بأن ما يجب أن يتغير هو الأسلوب والمنهج لا الأسماء، فالمسألة وببساطة ومن دون ذكاء هي أن يحدد سمو الرئيس رؤيته، وماذا يريد تحديداً في السنوات الثلاث أو الأربع القادمة، على أن تكون الأهداف واضحة ومعقولة وقابلة للتطبيق، وليست شعارات كـ"القضاء التام على الفساد، أو تحويل الكويت إلى مركز مالي" وغيرها من شعارات عامة بدون خطوات أو رؤية.

وحين يحدد سمو الرئيس الأهداف الواضحة والقابلة للتطبيق يتمكن من اختيار أشخاص مؤهلين لتنفيذ هذه الرؤية ويكون تحقيقها ممكنا.

أما أن يكون الأسلوب بأن يقوم الرئيس بطلب ورقة A4 من الطبّاع فيها جدول من 16 خانة مقسمة إلى قسمين، فأما القسم الأول فترد في خاناته الآتي: شيخ (دفاع)– شيخ (خارجية)– شيخ (أي مكان)– شيخ (مو دايما)– قبلي (أي مكان)– قبلي ثاني (أي مكان)– امرأة (أي مكان)– شيعي (أي مكان)– حضري (أي مكان)– نائب (أي مكان).

وبعد أن يتسلم الرئيس (ولا أقصد رئيساً بعينه بل أي رئيس) هذه الورقة من الطبّاع يستخدم مخزونه الذهني وبعض الاتصالات وبعض الصحف لتعبئة الخانات الفارغة، فنكون أمام حكومة دولة الكويت بعد استيفاء الخانات جميعها.

لا يهم مدى الانسجام ولا تهم الرؤية ولا الأفكار ولا الإدراك السياسي ولا أي أمر آخر، كل ما يهم هو تعبئة تلك الخانات بتلك الطريقة على مر سنواتنا السابقة واللاحقة أيضا، والمشكلة أننا نتوقع أن يتحقق النجاح أو الإنجاز أو التقدم من خلال هذا الأسلوب.

لن تجدي هذه الطريقة مهما كانت الأسماء المختارة عبقرية أو قدراتها رائعة، فالمسألة واضحة ولا تحتاج إلى ذكاء، إلا أن الإصرار على هذا النظام لا يعطي إلا تفسيراً واحداً وهو أننا دولة تتعمد الفشل.

لا يتأمل أحدكم أي تحسن أو تقدم في ظل هذه الفوضى، وإن حدث التحسن فهو وليد المصادفة المحضة دون سواها، فلن تتغير الأمور طالما الـ System فاشل.