صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4498

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

مؤشرات البورصة تقفل خضراء رغم عمليات جني الأرباح

تداولات ضخمة على سهم «أرامكو» في ثاني أيام تداوله بقيمة تجاوزت 14 مليار ريال

حيث خسرت أسهم 51 شركة في السوق الرئيسي وربحت 43 شركة فقط، وتلوّن مؤشر السوق باللون الأخضر بسبب وزن الشركات الرابحة الكبيرة.

أنهت مؤشرات بورصة الكويت تعاملاتها لهذا الأسبوع على اللون الأخضر، مستمرة بتحقيق مكاسب جيدة، بالرغم من عمليات جني الأرباح، وانتهى مؤشر السوق العام الى نمو بأكثر من ربع نقطة مئوية بقليل، أي 16.27 نقطة، ليقفل على مستوى 6115.33 نقطة، وبسيولة مرتفعة تجاوزت 40.8 مليون دينار، تداولت 160 مليون سهم عن طريق 7558 صفقة، وتم تداول 126 سهما ربح منها 48 سهما وخسر 63، في حين بقي 15 سهما من دون تغير.

وكان الدعم من خلال تعاملات الأسهم القيادية ذات الوزن الكبير في السوق الأول والتي رفعت مؤشر سوقها بنسبة ثلث نقطة مئوية تعادل 20.88 نقطة، ليقفل على مستوى 6770.77 نقطة وبسيولة كبيرة تركزت على أربع أسهم تقدر بـ 33.4 مليون دينار، تداولت 63.3 مليون سهم عن طريق 4118 صفقة، وكذلك انتهى المطاف بمؤشر السوق الرئيسي الى الارتفاع وحقق نسبة 0.14 في المئة تعادل 6.78 نقاط، ليقفل على مستوى 4821.28 نقطة، وبسيولة مرتفعة قياساعلى مستواها أمس الأول بلغت 7.4 ملايين دينار تداولت 96.6 مليون سهم من خلال 3440 صفقة.

مكاسب 5 أسهم


ارتفعت أسعار 5 أسهم فقط في السوق الأول كانت كافية لتعويض خسارة 12 سهما بسبب وزنها المرتفع، وهي الوطني وبيتك ووربة والدولي من قطاع المصارف، إضافة الى سهم الصناعات الوطنية، وبطبيعة الحال كان سهم الوطني الأكثر ارتفاعا والأفضل من حيث السيولة، حيث حقق نموا بنسبة كبيرة بالغا أعلى مستوياته عند مستوى 1052 فلسا، وبنسبة نمو بلغت 1.6 في المئة كانت كافية لترجيح كفة اللون الأخضر لمؤشري السوق الأول والعام، بينما كانت عمليات بيع وجني أرباح على مجموعة كبيرة من الأسهم كان أهمها أسهم زين وبوبيان وبتروكيماويات، والذي ترقب اجتماع مجلس الإدارة لإعلان نتائجه الفصلية أمس، بعد نهاية الجلسة، وكانت الشركة قد أعلنت دخولها باستثمار في أسهم شركة أرامكو السعودية من خلال اكتتاب المؤسسات بسعر 32 ريالا، علما بأن السهم ربح حوالي 18 في المئة خلال جلستي التداول الأربعاء والخميس، وبتداولات ضخمة جدا تجاوزت 14 مليار ريال سعودي، وقد يكون الدخول استثماريا على السهم للاستفادة من العوائد السنوية لا الفوارق السعرية.

وعلى الطرف الآخر الأمر كان مشابها، حيث خسرت أسهم 51 شركة في السوق الرئيسي وربحت 43 شركة فقط، وتلوّن مؤشر السوق باللون الأخضر بسبب وزن الشركات الرابحة الكبيرة ونمو أسعار مجموعة منها بنسب زادت عن 9 في المئة، وكان أبرزها اسهم المشتركة وبتروغلف والامتياز، بينما خسر سهما الأهلى وأعيان ضمن قائمة الأسهم الأفضل سيولة، والتي دعمت سيولة السوق الرئيسي، واقتربت بها من 7.5 ملايين دينار، لتنتهى الجلسة خضراء على معظم مؤشراتها ومتغيراتها كذلك.

خليجيا وعلى مستوى أداء أسواق المال في دول مجلس التعاون الخليجي ربحت 4 أسواق مقابل خسارة 3 بقيادة السوق السعودي، الذي انشغل بمتابعة مستمرة للحدث الأكبر عالميا، وهو تداول سهم أرامكو، وبالتالي حقق خسارة بحوالي نصف نقطة مئوية، كما خسر سوقا أبوظبي وقطر، وربحت أسواق الكويت والبحرين ودبي ومسقط، وكانت أسعار النفط قد تجاوزت 64 دولارا للبرميل على مستوى مزيج برنت بعد تقديرات "أوبك" بنقص المعروض من النفط الخام خلال الفترة القادمة، مما دعم الأسعار بقوة صباح أمس.

ارتفاع 5 أسهم فقط في السوق الأول بقيادة «الوطني» و«بيتك» و«المتحد»