صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4494

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

تصريحات الفنانين تثير الجدل على مواقع التواصل

زفاف هنا وأداء محمد رمضان يثيران زوبعة

تسببت تصريحات عدد من نجوم الوسط الفني في إثارة «زوبعة» على مواقع التواصل، وتباينت ردود الفعل بين مؤيد ومعارض لما ورد على ألسنتهم، ومنهم من تعرّض للنقد أو نال إشادة بسبب هذه التصريحات.

أثارت تصريحات لعدد من الفنانين المصريين الكثير من الجدال، بعد تعرّض الفنان محمد رمضان للنقد الشديد من جانب المخرج المسرحي الشهير جلال الشرقاوي، من خلال تصريحات عبر مشاركته في الدورة الأولى لمهرجان المسرح العربي بالإسكندرية، حين تحدث عن عدد من النجوم الشباب، وحين جاء الدور على الفنان محمد رمضان، أكد الشرقاوي أن رمضان موهبته محدودة، وليس من المميزين، وأنه أصبح قدوة سيئة للشباب والأجيال القادمة من خلال ما يقدمه من فن سيئ وغير مناسب للمشاهدين، خاصة من الصغار الذين يعتبرونه قدوة لهم، وطالبه بتوظيف جماهيريته في الموضوعات التي تهمّ المواطن.

وهاجم الشرقاوي أيضا الفنان أشرف عبدالباقي وفريقه المسرحي "مسرح مصر"، حيث اتهم العروض بأنها جريمة في حق مصر، لارتباط اسمها باسم مصر، بالرغم من أنها ليست أكثر من "اسكتشات" كوميدية ضعيفة، مثل التي يقدمها الطلاب في المرحلة الثانوية، ومثل الجلسات التي يدخن في الشباب مخدر الحشيش، وليس مسرحا حقيقيا.

وعقب هذه التصريحات امتلأت المواقع بالسخرية من التصريحات، ومن الفنانين الذين جاءوا في سياقها.

شريف سلامة

كان للفنانة داليا مصطفى نصيب من الجدل أيضا، حيث صرحت بأن علاقتها بزوجها الفنان شريف سلامة قوية، وخاصة أنها دائما لا تحب الحديث عنها عندما يتم سؤالها، ودائما ما تقول إنها طبيعية، وإنها تحبه كثيرا، لكنها أكدت أثناء إحدى الندوات التي حضرتها أخيرا أنها زوجة محبة لزوجها، لدرجة أنها تغسل قدميه بالماء والملح، وهناك سيدات كثيرات يقمن بذلك، وأنها لا ترى في ذلك أي مشكلة، ولا عيب على الإطلاق، بل إنها ترى أنه تعبير عن الحب لزوجها. وعقب هذه التصريحات التي انتشرت بكثرة وأصبحت أرضا خصبة للبحث على محرك البحث "غوغل"، تعرّضت للنقد والسخرية من بعض الفتيات المعترضات على الأمر، في حين أشاد البعض بالموقف، مثمنا شعورها تجاه زوجها، بالرغم من القدر الكبير من الشهرة التي نالتها.


هنا الزاهد

كما استغرب كثيرون تصريحات الفنانة هنا الزاهد الأخيرة حول زفافها على الفنان أحمد فهمي قبل عدة أسابيع، قائلة إنها "لم تر يوما واحد جيدا بعد حفل الزفاف الأسطوري"، الذي تم بأحد فنادق القاهرة، وأنها شعرت هي وزوجها بأن هناك شيئا ما خطأ حدث قد يكون عبارة عن حسد، ودللت بما حدث لها بعد الزواج، وأنها أثناء سفرها لشهر العسل تعرّضت لوعكة صحية مفاجئة، فلم تهنأ بشهر عسلها بسببها، وقررت ألا تقلق زوجها، حتى اضطرت إلى الذهاب للمستشفى، بعد أن وصلت إلى قمة الألم، واكتشفت وجود حصوات على المرارة، وأنها تحتاج إلى إجراء عملية جراحية خلال الفترة القادمة.

وعقب وجودها مع الإعلامية منى الشاذلي في برنامجها "معكم"، نالت هنا إشادات واسعة بصراحتها، وتضامن معها كثيرون على مواقع التواصل، بسبب ما لحق بها، ويأتي ذلك بالتزامن مع دخول زوجها أحمد فهمي للمستشفى لإجراء عملية جراحية عاجلة، بسبب تعرّضه لمرض نادر في المريء، نتيجة تشخيص خطأ قديم لبعض الأطباء.

بدورها، تعرضت الفنانة هالة فاخر لهجوم عاصف، على خلفية انتشار عدة صور لها وهي بدون حجابها الذي التزمت به أخيرا، خاصة أثناء وجودها بالسعودية من أجل عرض مسرحيتها الجديدة "لوكاندة الأوباش"، مع الفنان حسن الرداد والفنانة مايا دياب، حيث عبّرت عن ضيقها من كل هذا الهجوم، والتدخل في حياتها الشخصية، وأنها رأت أنه ليس من حق أي أحد التدخل في حياتها وفي مظهرها، وأن فكرة الحجاب والالتزام هي علاقة بينها وبين ربها فقط، ولا يمكن لأحد أن يتدخل في هذه العلاقة الخاصة.

وعقب تصريحها الممزوج بالهجوم على منتقديها، زادت حدة الغضب والهجوم عليها على مواقع التواصل، وقادها هذا الجدل لتصدر محرّك البحث "غوغل"، وبدأ البعض يتداول حواراتها على شاشات التلفزيون عقب ارتدائها الحجاب، والحديث عن الالتزام وضرورة الاستمرار عليه، وهو ما أحدث جدلا بسبب التناقض بين تصريحاتها الحالية والسابقة، في حين رأى البعض أن لديها كامل الحق، وليس من حق أحد التدخل.