صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4498

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«بدلاء» برشلونة يُسقِطون إنتر في عقر داره ويخدمون دورتموند

  • 12-12-2019

حافظ برشلونة على سجله نظيفا من الخسارة في دوري أبطال أوروبا بعد أن تمكن من إسقاط إنترميلان الإيطالي في عقر داره (1-2) في اللقاء الذي جمعهما أمس الأول في آخر جولات دور المجموعات، ليصطحب معه بوروسيا دورتموند الألماني، الذي فاز بنفس النتيجة على ضيفه سلافيا براغ التشيكي، إلى دور الـ16.

قدم برشلونة الإسباني هدية العبور لبوروسيا دورتموند الألماني بفوزه على مضيفه إنتر ميلان الإيطالي 2-1، بينما أحرج ريد بول سالسبورغ النمساوي ضيفه ليفربول الإنكليزي حامل اللقب من دون أن يخرجه، إذ نجح الأخير في حسم بطاقته الى ثمن نهائي دوري الأبطال بالفوز 2- صفر.

كما تأهل نابولي الايطالي (المجموعة الخامسة)، وليون الفرنسي (السابعة)، وفالنسيا الإسباني وتشلسي الإنكليزي (الثامنة)، لتلحق هذه الأندية بكل من باريس سان جرمان الفرنسي وريال مدريد الإسباني (المجموعة الأولى)، وبايرن ميونيخ الألماني وتوتنهام هوتسبر الإنكليزي (الثانية)، ومانشستر سيتي الإنكليزي (الثالثة)، ويوفنتوس الإيطالي (الرابعة)، وبرشلونة (السادسة)، ولايبزيغ الألماني (السابعة).

لتتبقى بطاقتان في المجموعتين الثالثة والرابعة حسمتا أمس بعد مثول "الجريدة" للطبع.

في المجموعة السادسة، قدم برشلونة هدية ثمينة لدورتموند ووضعه في ثمن النهائي وذلك بفوزه على مضيفه إنتر 2-1.

وأفاد دورتموند من الهدية على أكمل وجه بفوزه على ضيفه سلافيا براغ التشيكي بهدفين للإنكليزي جايدون سانشو (10) ويوليان براندت (61)، مقابل هدف لتوماش سوشيك (43) في مباراة أكملها صاحب الأرض بعشرة لاعبين بطرد يوليان فيغل (77).

وحُرِمَ إنتر من بلوغ ثمن النهائي للمرة الأولى منذ موسم 2011-2012، بعد أن تقدم دورتموند إلى المركز الثاني بعشر نقاط مقابل سبع لفريق المدرب أنتونيو كونتي، فيما أنهى برشلونة الذي كان ضامنا تأهله والصدارة، دور المجموعات بـ14 نقطة.

ويدين برشلونة بفوزه الى الشاب أنسو فاتي الذي سجل هدف الفوز في الدقيقة 87 بعد ثوان معدودة من دخوله أرضية الملعب، بعد أن كان فريقه السباق الى التسجيل عبر الشاب الآخر كارليس بيريز (23) قبل أن يعادل البلجيكي روميلو لوكاكو (44).

وأصبح ابن غينيا بيساو عن 17 عاما و40 يوما أصغر لاعب يجد طريقه الى الشباك في تاريخ المسابقة القارية العريقة بحسب موقع "أوبتا".

وبعد أن ضمن البطاقة الأولى وصدارته للمجموعة، حل برشلونة على إنتر من دون نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي وسيرجيو روبرتو بقرار من المدرب إرنستو فالفيردي، كما غاب المهاجم الفرنسي عثمان ديمبيلي وجوردي ألبا والبرتغالي نيلسون سيميدو وجيرار بيكيه بسبب الاصابة، وضغط على مرمى الحارس نوربرتو نيتو وكان قريبا من الوصول الى الشباك لولا تألق الأخير في مواجهة تسديدة كريستيانو بيراغي (19).

وبهذه الهزيمة التي تحققت أمام تشكيلة كتالونية ليست في كامل قوتها، أظهر إنتر ورغم تصدره للدوري الإيطالي أنه لا يرتقي إلى مستوى الفريق الذي ألحق الهزيمة الوحيدة ببرشلونة في تاريخ المواجهات بين الفريقين، وذلك عام 2010 في ذهاب نصف النهائي 3-1 حين واصل "نيراتزوري" طريقه حتى الفوز باللقب والثلاثية بقيادة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو.


ليفربول يعاني للتأهل

في المجموعة الخامسة، عانى ليفربول الأمرين أمام بطل الدوري النمساوي، لكن متصدر الدوري الإنكليزي الممتاز نجح في حسم بطاقته الى ثمن النهائي بصحبة نابولي الفائز على ضيفه غنك البلجيكي 4-صفر.

وكان تصريح المدرب الألماني لليفربول يورغن كلوب معبرا تماما عما واجهه فريقه في الجولة الختامية، بإشادته بسالسبورغ قائلاً: "يا له من فريق! يا لها من مباراة! كان الأمر صعبا حقا، قاموا حقا بأمور ذكية، كانوا جيدين حقا... كانت مباراة حامية ونجحنا في تسجيل هدفين رائعين".

وبعد شوط أول صعب هدد فيه سالسبورغ مرمى الحارس البرازيلي أليسون بيكر، حسم ليفربول اللقاء والتأهل مع صدارة المجموعة بهدفين في غضون 100 ثانية، الأول بمجهود مشترك للاعبي سالسبورغ السابقين الغيني نابي كيتا الذي حول الكرة برأسه في الشباك بعد مجهود فردي وعرضية من السنغالي ساديو مانيه (57)، والثاني للمصري محمد صلاح بعد خطأ دفاعي سمح له بالتوغل في الجهة اليمنى وتخطي الحارس قبل أن يسدد من زاوية صعبة جدا في الشباك الخالية (58).

وعلق كلوب على هدف صلاح: "ليس لدي أدنى فكرة كيف سجل الهدف، كان لدينا انطباع بأنها ليست أمسيته، لكنه ثابر ونجح في التسجيل، هذا أمر مذهل".

وكرر ليفربول سيناريو الموسمين الماضيين حين انتظر حتى الجولة الختامية لحسم بطاقته ومواصلة المشوار حتى بلوغ النهائي، حيث خسر عام 2018 أمام ريال مدريد الإسباني، وفاز في الموسم الماضي على توتنهام.

فالنسيا يتصدر

وكانت بطاقتا المجموعة الثامنة من نصيب فالنسيا وتشلسي بفوز الاول على أياكس أمستردام الهولندي 1-صفر في معقل الأخير بهدف سجله رودريغو مورينو (24)، والثاني على ضيفه ليل الفرنسي بهدفين لتامي أبراهام (19) والإسباني سيزار اسبيليكويتا (35)، مقابل هدف لويك ريمي (78).

تصدر فالنسيا ترتيب المجموعة برصيد 11 نقطة متساويا مع تشلسي، بينما تراجع أياكس للمركز الثالث وانتقل للمشاركة في "يوروبا ليغ".

وانتزع ليون تعادلاً بشق الأنفس من ضيفه لايبزيع 2-2 ولحق به إلى ثمن النهائي، بعدما كان الأخير حسم الصدارة لصالحه في وقت سابق، بينما خرج زينيت سان بطرسبورغ الروسي خالي الوفاض بعد خسارته امام مضيفه بنفيكا البرتغالي صفر-3.

ورفع لايبزيغ رصيده في صدارة المجموعة إلى 11 نقطة، أمام ليون مع ثماني نقاط، وبنفيكا الثالث مع سبع نقاط، والذي سيتابع مشواره في "يوروبا ليغ".