صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4498

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«اجتماع باريس» يضع خريطة طــريق لإنقاذ لبنان

الكويت تجدد دعمها السياسي والاقتصادي

  • 12-12-2019

في وقت يغرق المسؤولون اللبنانيون في حساباتهم السياسية الضيّقة وخلافاتهم على توزيع الحصص والمغانم في السلطة، هبّ أصدقاء لبنان المنضوون تحت مظلة «مجموعة الدعم الدولية» لقرع جرس الإنذار قبل الوقوع في المحظور، واضعين خريطة طريق سياسية- اقتصادية - مالية للخروج من الأزمة تبدأ «بتشكيل سريع لحكومة تملك القدرات والمصداقية اللازمة لتنفيذ حزمة الإصلاحات الاقتصادية الضرورية من أجل النأي بالبلاد عن التوترات والأزمات الإقليمية»، وتنتهي بإقرار «حزمة سياسات كبيرة موثوق بها وشاملة لتنفيذ إصلاحات اقتصادية تُعيد للبنان استقراره المالي، وتتناول أوجه القصور الهيكلية طويلة الأمد في نموذج الاقتصاد اللبناني».

وأعربت المجموعة عن قلقها إزاء ما يواجهه لبنان من أزمة، ما يضعه أمام خطر الفوضى الاقتصاديّة وغياب الاستقرار. واعتبرت المجموعة، في بيان، بعد اجتماعها امس، أنّ «الحفاظ على استقرار لبنان ووحدته وأمنه وسيادته واستقلاله على أراضيه كافة يتطلّب التشكيل الفوري لحكومة لها القدرة والمصداقيّة للقيام بسلّة الإصلاحات الاقتصاديّة».

ودعت المجموعة «السلطات اللبنانيّة الى العمل على إعادة الاستقرار للقطاع النقدي ومحاربة الفساد، بما في ذلك إقرار القوانين التي تساعد على ذلك، وإقرار خطّة إصلاح الكهرباء، ومن ضمنها آليّة فاعلة حكوميّة وجهة ناظمة مستقلّة». وأثنى البيان على «دور الجيش والقوى الأمنيّة في حماية المتظاهرين، ودعت المجموعة الى الاستمرار بحماية الحقّ السلمي في الدفاع عن الرأي».

أكد سفير الكويت لدى فرنسا سامي السليمان، أمس، في اجتماع المجموعة الدولية بباريس دعم الكويت الدائم والمستمر سياسياً واقتصادياً للبنان.

وقال السفير السليمان إن "سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد يؤكد دائماً دعم الكويت للبنان ومساندته بالنهضة والسلام والاستقرار الذي سينعكس على استقرار المنطقة".

وأضاف أن "الكويت تقف منذ وقت طويل الى جانب لبنان وتستمر بتقديم المساعدات بهدف تحسين الظروف الاقتصادية والمعيشية والاستقرار الاقتصادي ورفاهية شعبه".


وقال إن "الكويت تدعو المجموعة الدولية للقيام بدورها تجاه لبنان لاسيما وهو يجتاز ظروفاً دقيقة بهدف تعديل الظروف الحالية نحو الأفضل بما يساهم في دعم استقرار لبنان وتحقيق تطلعات شعبه الشقيق".

في السياق، طالب وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بالحفاظ على سيادة لبنان. وأضاف في مؤتمر صحافي أمس: «الشعب اللبناني يريد السيادة والاستقلال، ونحن مستعدون لمساعدة لبنان لإنعاش اقتصاده».

وقال: «الوضع المالي في لبنان خطير جداً. سنرى تشكيل الحكومة اللبنانية قبل الاستجابة لطلبات الدولة». وختم: «صنّفنا حزب الله كمنظمة إرهابية، ونحن مستعدون لمساعدة الشعب اللبناني للتخلص من الوصاية الخارجية».

في موازاة ذلك، يمهّد «التيار الوطني الحرّ» لإعلان موقف سياسي يؤكد فيه أنه لا يرغب بأن يكون مشاركا في الحكومة إذا كان رئيسها سعد الحريري، وهو ما قد يعلنه رئيس «التيار» جبران باسيل خلال الساعات القليلة المقبلة، ناقلا الكباش السياسي إلى مستوى مختلف مضاعفا حجم التشعب في الأزمة السياسية الحالية. ولم تستبعد مصادر سياسية أن ينتقل التيار إلى صفوف المعارضة بعدما قطع الحراك الشعبي، من جملة الطرقات المقطوعة، الطريق أمامه للدخول إلى الحكومة مع ارتفاع أسهم إعادة تكليف الرئيس سعد الحريري تأليف الحكومة العتيدة بشروط لا تناسب باسيل.

وتابعت المصادر أن «إشكالية وجود التيار في المعارضة لن تقلّ عن إشكالية وجوده في السلطة، ورجّحت أن يقع التيار في ازدواجية الموالاة والمعارضة على حد سواء».

وتساءلت عن «خصم التيار في المرحلة الآتية، فهل سيعارض حكومة العهد؟».

إلا أن رئيس مجلس النواب نبيه بري رفض فكرة «التيار» فحمّل عضو كتلة «لبنان القوي» النائب سليم عون رسالة إلى وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل تؤكّد أنه لن يرضى «بغياب التيار الوطني الحر عن الحكومة».