صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4497

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«ليليات غياب» و«الحفلة» يتصدران الفعاليات التشكيلية

في القاهرة لوحات فنية تخاطب الوجدان بلغة بصرية... وأخرى ترصد أوقات البنات

تميزت المعارض التشكيلية التي أقيمت أخيراً في القاهرة بطرح موضوعات جديدة ولافتة، من بينها معرضان تصدرا الفعاليات التشكيلية، وشهدا إقبالاً جماهيرياً كبيراً، الأول للفنانة جيهان سعودي بعنوان «الحفلة»، حيث ترصد من خلاله أوقات البنات في المناسبات، أما الثاني للفنان عصام معروف فيحمل بعداً فلسفياً تحت عنوان «ليليات غياب»، ويخاطب من خلاله الوجدان، ويداعب مناطق الإدراك الحسي والبصري لدى المتلقي.

بحضور لفيف من الفنانين والنقاد التشكيليين والجمهور المتذوق للفن التشكيلي، افتتح "غاليري مصر"، أحد أهم أنشطته الفنية لهذا الموسم، وهو معرض "ليليات غياب" للفنان الكبير عصام معروف، و"ليليات" هو اسم علم يعني عكس النهار، ويستمر المعرض حتى 19 ديسمبر.

وقال مدير "غاليري مصر" الفنان محمد طلعت، إن أعمال الفنان عصام معروف تحمل أبعاداً جمالية وفلسفية مغايرة ومتفردة، وتنطلق من أسلوب فني شديد الخصوصية، لافتاً إلى أن سطوح لوحاته تطرح على المتلقي موضوعات خصبة في شكل جمل بصرية قائمة على علاقات الضوء والألوان والمساحات، ومتحررة بعض الشيء من القوالب الجامدة التقليدية إلى مناطق الإدراك الحسي والبصري.

فيما عبَّر معروف عن أعماله الجديدة بقوله: "رأيت التصوير دائماً لغة بصرية تخاطب الوجدان كما الموسيقى. أُلحن لوحاتي في أحضان الليل. يُشجيني ويُحيرني ما يفعله الغياب... هشاشة الوقت... ليس لحناً حزيناً، بل هو لحن حالم يذوب في تصوف هادئ".

يشار إلى أن عصام معروف فنان مصري وُلد في القاهرة عام 1958 ، وتخرج في كلية الفنون الجميلة بالقاهرة "قسم التصوير الجداري" عام 1981، ودرس في أكاديمية الفنون الجميلة بروما من 1982 حتى 1985 ، كما د‫رس "تدريس الفن" في أمستردام عام 2002 حتى 2003 ، ويعيش ويعمل متنقلاً بين القاهرة وأمستردام وميلانو، وأقام العديد من المعارض حول العالم، ولديه مقتنيات عِدة لدى أفراد ومتاحف داخل مصر وخارجها.

«الحفلة»

من ناحية أخرى، استضاف "غاليري آرت كورنر" معرضاً جديداً للفنانة جيهان سعودي بعنوان "الحفلة"، وحرص على حضور الافتتاح عدد كبير من الفنانين والنقاد التشكيليين، بينما مازال الجمهور يتدفق على المعرض.


وقالت جيهان سعودي: "تدور الأعمال في قوالب درامية من وحي أوقات البنات والملتقيات"، لافتة إلى ملامح ما سمته بـ"الحفلة البناتية" من حيث الملابس والأضواء والزينة والألوان والحكاوي، وكل هذه المشاعر لا تمر عليها مرور الكرام، بل ترى كل لقطة من هذا الوقت لوحة متكاملة الأركان، حيث الألوان والمواقف الدرامية ودغدغة المشاعر كألوان تنساب داخلها بسلاسة لتظهر الأضواء والمشاعر والموسيقى التي تراها أثناء التجربة الفنية الدرامية على السطح الأبيض".

تتابع: "تنتابني نوبات حنين إلى ذكريات الطفولة والأضواء المتسربة من بين قصاصات الورق السيلوفان الشفاف الملون لصنع الزينة والبالونات في أعياد الميلاد والحفلات، تتناغم مع الأضواء والموسيقى والحلوى بكل ألوانها، فالفن هو استمتاع بالألوان، واكتشاف للدرجات الناتجة من التجارب اللونية العديدة مع الفكرة، وهذا يمنحني سعادة مُطلقة، ولا ينتهي مضمون العمل هنا بل إن ما وراء الأحداث يظهر داخل اللوحة.

يذكر أن جيهان سعودي تخرجت في كلية التربية جامعة حلوان، وتابعت دراسة حرة في كلية الفنون الجميلة قسم "التصوير الزيتي"، ولها العديد من المشاركات الفنية داخل مصر وخارجها، ومن معارضها الشخصية "مشاهد ريفية" 2002، و"فرشاة تمطر مصريات" 2009، و"ميراث ثقيل" 2010، و"إنها إيزيس" 2014، و"مكعب سكر" 2019.

«حديث الفراشات» يواصل النجاح

يواصل معرض "حديث الفراشات... وفوضى الكون" للفنانة لمياء الشبراوي نجاحه، حيث لايزال هناك إقبال جماهيري كبير على المعرض المقام في "غاليري سماح آرت".

ويعد هذا المعرض ثاني تجربة تواصل من خلالها الشبراوي بحثها في دورة حياة الفراشة، وتدرس كيف خرجت الفراشة من شرنقتها وتكون هذا الجناح الشفاف والهش في لحظة رصد بيولوجي ملهمة بشكل درامي لكل نساء الكون في تحقيق حلم الحرية.

ألوان عصام معروف تذوب في تصوف هادئ