صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4433

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الأطفال يغزون الأعمال الفنية في رمضان

داليا البحيري تشارك في أعمالهم... و«ممالك النار» ولادة للنجوم

يباشر صناع الأعمال السينمائية والتلفزيونية التصوير حالياً لعرض عدة أعمال خلال رمضان القادم أو في موسم رأس السنة السينمائي، ولوحظ أن عدة أعمال يوجد فيها الأطفال كأبطال، وتدور حولهم الأحداث بشكل كبير، في وقت بزغ نجوم بعض الأطفال في أعمال جارية العرض.

لم تخلُ الأعمال الدرامية المقبلة لموسم رمضان 2020، من الحضور القوي للأطفال في المسلسلات، الذين أصبح بعضهم نجوماً، إذ تستعد النجمة داليا البحيري لدخول تجربة سينمائية جديدة من خلال فيلم يكتبه السيناريست نادر صلاح الدين حالياً باسم "ماما وزيرة"، من إخراج أحمد نور، وستظهر فيه بدور وزيرة، وفي الوقت نفسه أمّا لثلاثة أطفال.

وسيلقي العمل الضوء على حياة الأم العملية الرسمية وحياتها في المنزل، وكيف تتعامل مع 3 أطفال أشقياء، واختارت داليا الطفل سليم هاني الشهير بـ "سولي" بعدما نجح معها في المسلسل الكوميدي "يوميات زوجة مفروسة"، الذي تعد أيضاً لتقديم جزء منه في رمضان القادم بعد نجاح أربعة أجزاء سابقة.

ومن المقرر أن يأخذ الأطفال مساحة كبيرة من العمل الجديد الذي سيعرض خلال العام القادم، وتبدأ داليا تصويره خلال شهر من الآن بالتوازي مع تصوير مسلسلها الجديد أيضاً الذي يشارك الأطفال فيه بأدوار بطولة.

رأس السنة

وينتظر جمهور السينما خلال الأسابيع القادمة، وبالتزامن مع الاحتفال بأعياد الكريسماس ورأس السنة عرض فيلم "استدعاء ولي عمرو"، الذي تدور أحداثه حول الأطفال ومشكلاتهم في المدارس، والأحداث التي يقومون بها ويدخلون الأهل بسببها في مشكلات كبيرة، ويتم عمل استدعاء أولياء الأمور، ثم الدخول في مشاكل مع إدارة المدرسة بشكل كوميدي من خلال مديرة المدرسة، التي تقدم دورها الفنانة انتصار بشكل كوميدي التي غيرت من "اللوك" الذي تظهر به.

ويشارك في البطولة الفنانة حورية فرغلي ومحمد عز وسماح أنور وصبري فواز، ويعتمد العمل على الطفل فارس عامر، والطفلة شهد، إذ يقومان بأدوار كبيرة المساحة وسيكونان عضوين مؤثرين في كوميديا الفيلم الجديد الذي كتبه محمد سمير مبروك وأخرجه أحمد البدير، وهو حالياً في مرحلة المونتاج والمكساج، وحددت شركة الفارس المنتجة له يوم 25 ديسمبر موعداً لعرضه بدور السينما المصرية.

الصراع العثماني


ويعرض حالياً المسلسل التاريخي "ممالك النار"، من بطولة الفنان خالد النبوي عن الصراع العثماني المملوكي قبل قرون مضت، ولوحظ منذ المشاهد الأولى بزوغ نجم عدد كبير من الأطفال الذين غطوا على أداء عدد كبير من النجوم الكبار، إذ شهدت الحلقات الأولى تألق الطفل معتز هشام، الذي قدم دور سليم الأول صغيرا، والذي أكد في تصريحاته لـ "الجريدة" أنه لم يكن يتوقع كل هذا الاحتفاء، ونجاح دوره، وإشادة الجمهور بالحلقتين الأوليين بسببه، وبسبب أدائه الذي وصفه بـ"المستفز" نظرا لعصبية وشراسة الشخصية التاريخية التي يقدمها.

وأكد أنه التزم بالتعليمات حتى يخرج الدور بهذا الشكل، كما أن كبار النجوم كانوا عوناً له ولزملائه من الأطفال المشاركين.

كما تألق الطفل إدريس الخروبي الذي بدأ حياته الفنية في تونس، وانطلق في "ممالك النار" من خلال دور "طومان باي"، الذي أصبح خالد النبوي فيما بعد، وقدم دورا مميزا جدا، حتى أن النبوي أشاد به وبما قدمه خلال الحلقات الأولى نظرا لأن الدور كان يتطلب مزيداً من الحركة والتعبيرات الصعبة جداً. كما أدى التوأم ربيع وشادي جان أبناء سورية دور الأتراك الصغار أبناء السلطنة العثمانية.

«شبر ميه»

وفي مصر، انتهى طاقم عمل مسلسل "شبر ميه" من بطولة أحمد السعدني ونجلاء بدري ومحمد علي رزق من التصوير خلال الأيام القليلة الماضية، بالتزامن مع العرض على شبكة قنوات دي إم سي.

وحقق المسلسل نجاحا كبيرا فور عرضه، وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، ويقوم الأطفال بأدوار بطولة في المسلسل الاجتماعي من خلال مجموعة من القصص لعدة أسر تتناول العلاقة بين الآباء والأبناء والمشكلات الناجمة عن تلك العلاقة، وعدم فهم الجيل الصغير، والفجوة بين الجيلين.

وظهر في المسلسل عدد من الأطفال الذين لمعوا، ومنهم المميزة ريم عبدالقادر، وهنا زهران، وأدهم التهامي، وأحمد خالد، كما انطلقت الطفلة ريم عبدالقادر لتشارك في بطولة فيلم يحمل اسمها "ريما" مع فراس سعيد ومايا نصري وسيعرض خلال الفترة القادمة بعد انتهاء التصوير، وتجري حالياً عمليات المونتاج والمكساج، إذ تقدم الطفلة دوراً مركباً وجديداً وعليها تتمحور حوله الأحداث.

الطفلة ريم عبدالقادر تشارك في بطولة فيلم يحمل اسمها «ريما» مع فراس سعيد ومايا نصري