صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4386

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

دعـوة قائمة

  • 06-12-2019

ذكرت في مقال سابق أن الأعمال المتقنة تتفق في أن معظمها تسَيِّجُه فضاءات التنوير، لاسيما تلك التي تسَيَّج بمشاهد الإرث الثقافي والتاريخي للمجتمع، أقول هذا بعد زيارتي التي قمت بها لمعرض الكويت الدولي للكتاب في دورته الرابعة والأربعين والذي تم في نوفمبر الماضي بمشاركة من ثلاثين دولة، وما يقارب 500 دار نشر مختلفة، وفي ظني أنه عادة ما تكون الأيام الأخيرة للمعرض هي الأهم بالنسبة للزائرين، إذ أعتبر هذه الأيام محطة التواصل الأهم التي تجمع النخب المثقفة بمختلف توجهاتها.

وللإنصاف كان هناك الكثير من الكتب والمؤلفات التي حفل بها المعرض، وكانت على مستوى متميز، لكن وكعادتي كان تخصيص المساحة الأكبر من أوقات زياراتي للاطلاع على المؤلفات الوطنية (الكويتية بمعنى أكثر تحديداً)، حيث استرعى انتباهي أحد المؤلفات التوثيقية (الرائدة) التي تلقي الضوء على مسيرة وتاريخ نشأة المكتبات في الكويت.

فبعد قراءتي للكتاب أستطيع القول إنه نجح بما حواه من مادة مرصودة في تسليط الضوء على بواكير انبعاث وتولد الاتجاهات الفكرية والثقافية في الكويت ومسيرة تطورها، كما استطاع مؤلفه كامل العبدالجليل الذي اختار له عنوان "ذاكرة وطن"، أن يجعله تأصيلاً دقيقاً ومتتابعاً لوقائع الأحداث التي جرت في تاريخ المكتبات، لاسيما تلك الأحداث التي تعلقت بسمات المجتمع قديماً، وأهم الرواد الأوائل الذين قامت على أيديهم بوادر هذه النهضة، بدءا من المكتبة الأهلية 1923 وصولا لمكتبة الكويت الوطنية التي افتتح مبناها الحالي حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، حفظه الله ورعاه، في فبراير 2011، وذلك من خلال ما جمعه من المراجع والسجلات والمخطوطات النادرة، أيضاً لا يفوتني الإشارة أن الكتاب نجح بالإبحار في مشاهد هذا الإرث الثقافي ببساطة الكلمة ومعطيات لغوية سهلة ومتقنة.

أخيراً نحن في حاجة لمزيد من هذا النوع من المؤلفات التوثيقية التي تظل بمثابة إطلالة متجددة على تراث الوطن وإرثه الثقافي والتاريخي، وهي دعوة ملحة ليست فقط لإعادة بعث مثل تلك الأعمال التي تحفظ التراث وتجمعه، ولكن أيضا لإظهار هذا الزخم الذي واكب بروز الفكر التنويري المبكر لدى الكويتيين، وقدرتهم على نقل معالم الثقافة والأدب لمجتمعهم، ونجاحهم في ذلك.