صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4332

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

شبهة جنائية تحوم حول حريق الري

9 فرق لـ «الإطفاء» تسيطر على الحريق

تمكّنت تسعة فرق إطفاء من السيطرة على حريق هائل اندلع في مستودع وورشة للإلكترونيات بمنطقة الري، ولم ينتج عنه أي إصابات بشرية، واقتصرت الخسائر على الأضرار المادية التي كانت كبيرة جدا.

وقال مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام بالإدارة العامة للإطفاء العميد خليل الأمير، إن الحريق الذي اندلع عند الساعة الواحدة والربع فجر أمس في إحدى الورش امتد الى 7 قسائم صناعية أخرى على مساحة تبلغ 10 آلاف متر مربع.

وأضاف العميد الأمير أنه، فور تلقي البلاغ، تم تحريك مراكز اطفاء الشويخ الصناعي والعارضية الحرفي والهلالي ومشرف والاسناد والسالمية وصبحان وميناء عبدالله والصليبيخات، بقيادة المدير العام للإدارة العامة للإطفاء الفريق خالد المكراد، ونائب المدير العام لقطاع المكافحة بالانابة العميد محمد المحميد.

وذكر أن فرق الإطفاء بذلت جهودا مكثفة للسيطرة على الحادث، لأن المنطقة تفتقر لوسائل الأمن والسلامة وغير منظمة، كما ان الحريق اندلع في مبان ما تسبب في حدوث انهيارات أدت الى اتساع رقعة الحريق، لافتا إلى أن الحادث لم يسفر عن اي اصابات بشرية، واقتصرت الخسائر على الأضرار المادية التي كانت كبيرة جدا.

وأشار إلى ان "الاطفاء" فتحت تحقيقا لمعرفة الأسباب التي ادت الى اندلاع الحريق.


وذكرت إدارة العلاقات العامة والإعلام بالإدارة العامة للإطفاء أن فريق مراقبة التحقيق في حوادث الحرائق قام بإجراء معاينة فنية بعد إخماد الحريق مباشرة، وقد تبين من خلال المعاينة الأولية أن هناك شبهة جنائية وراءه، اي انه وقع بفعل فاعل. وقالت الإدارة، في بيان لها أمس، إن فرق التحقيق مازالت موجودة في الموقع لرفع العينات ومخلفات الحريق لوضعها في المختبر التحليلي الخاص بالإدارة العامة للإطفاء، على أن يصار بعد الانتهاء من إجراءات التحقيق إلى إرسال التقرير الفني الخاص بالحادث للجهات المعنية في وزارة الداخلية والنيابة العامة، مدعما بالدلائل التي تشير إلى الشبهة الجنائية.

وعلمت "الجريدة"، من مصادرها، ان كاميرات المراقبة في المكان رصدت وجود شخص قبيل اندلاع الحريق, فضلاً عن وجود آثار لمواد بترولية تعزز فرضيات الشبهة الجنائية.

«البيئة»: لم نرصد مواد كيميائية أو تسرّبات غازية بحريق الري

أعلنت الهيئة العامة للبيئة أنه لم يتم رصد أي مواد كميائية أو تسربا للغازات في موقع الحريق الهائل الذي اندلع أمس بالري.

وأوضحت "البيئة"، في بيان صحافي، أن ممثلين عنها ومن شركة نفط الكويت، إضافة الى الإدارة العامة للإطفاء عاينوا موقع الحريق الذي لم ينتج عنه أي إصابات بشرية بغية التأكد من عدم وجود أي مواد كيميائية أو تسرب للغازات.

وأعربت عن الشكر لكل الجهات المعنية التي أسهمت في السيطرة على الحريق الذي "اقتصرت أضراره على المادية، وكانت كبيرة جدا" وفق بيان صادر عن الإدارة العامة للإطفاء.