صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4293

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

كيف تنجح دعوة الإصلاح؟

  • 04-12-2019

لا شك أن مجتمعنا بحاجة ماسة للإصلاح، فمن يرد الإصلاح فعليه أن يكون قدوة حسنة لما يدعو إليه، وأن يبحث عن مجموعة تؤمن بمبادئه وتعمل معه، وأن يكون شجاعا بعيدا عن التهور، فالمتهور هو من يندفع دون أن يحكم عقله في الأخطار المحيطة به، وكيف عليه أن يتجنبها لكي لا تدمر مشروعه الإصلاحي.

"ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ". (النحل- 125)، وقال لنبيه موسى وأخيه هارون "اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى* فَقُولَا لَهُ قَوْلاً لَيِّناً لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى". (طه- 43، 44). هذه دعوة من الله لأنبيائه يرشدهم إلى اتباع الطريق السليم لهداية البشر إلى طريق الخير والصلاح، فالإنسان قد يتقبل التغيرات الصناعية والتكنولوجية بسرعة إذا شعر بأهميتها وفائدتها، ولكنه قد يرفض تقبل التغير في المعتقد والقيم والأخلاق التي تربى عليها حتى يقتنع بضرر تلك المعتقدات والقيم وتخلفها، ومن ثم يتقبل القيم والمعتقدات الجديدة. وهذه كانت وظيفة الأنبياء في إقناع الناس بصحة رسالتهم، وما تحمله من معتقدات وقيم وأخلاق، وعلى الرسل أن يتقبلوا أذى من يدعونهم وألا يقابلوا السيئة بمثلها، بل بالعفو والصفح، لذلك يصف الله نبيه بقوله "فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ". (آل عمران 159)، أي بنعمة من الله عليك يا محمد سهّل أخلاقك وجعلك عفيف اللسان ورحيم القلب تتحمل إيذاءهم وأخطاءهم، ولو كنت جاف الطبع وغليظ اللسان وقاسي القلب لتركوك وفشلت الرسالة.

ولنا كبشر وخصوصاً من يريد الإصلاح ومحاربة الفساد في رسل الله وأنبيائه أسوة حسنة نقتدي بهم، ومن يرد الإصلاح فعليه أن يدرك أن الفساد كان موجودا منذ القدم لكنه في عصرنا هذا قد تكاثر وانتشر حتى أصبح من سمات العصر ومميزاته، فلا يخلو مجتمع من المجتمعات المعاصرة من الفساد وإن كانت مظاهره تتفاوت من مجتمع إلى آخر.

وقد يكون الفساد المالي والإداري هما الأكثر شيوعا في عصرنا، ومن أمثلتهما الاختلاس من المال العام، وقبول الرشوة، وتعيين الموالين في مناصب قيادية، وهم أقل كفاءة من غيرهم، والإسراف في تبديد المال العام، كالمبالغة في الإسراف على إقامة الحفلات وتشييد المباني الحكومية وامتلاك السيارات وتأثيث المكاتب وزيادة الرواتب والأجور بدون دراسة ومراعاة لمستقبل الدولة والأجيال القادمة.

وبالنسبة إلى حسن اختيار القياديين، نروي حديثاً لأبي ذر، رضي اله عنه: "يا رسول الله ألا تستعملني؟ قال: فضرب بيده على منكبي، ثم قال: يا أبا ذر إنك ضعيف، وإنها أمانة، وإنها يوم القيامة خزي وندامة، إلا من أخذها بحقها وأدى الذي عليه فيها"، ولعل الضعف الذي لاحظه الرسول- صلى الله عليه وسلم- في شخصية أبي ذر (رضي الله عنه) لم يكن في دينه ولا خلقه، بل لاحظ عليه أنه قبل الهجرة كان مندفعا يدخل في مشادة مع كفار قريش ويتعرض للضرب فطلب منه الرسول ترك مكة ولا يعود حتى يستتب الأمر للمسلمين.

ولا شك أن مجتمعنا بحاجة ماسة للإصلاح، فمن يرد الإصلاح فعليه أن يكون قدوة حسنة لما يدعو إليه، وأن يبحث عن مجموعة تؤمن بمبادئه وتعمل معه، وأن يكون شجاعا بعيدا عن التهور، فالمتهور هو من يندفع دون أن يحكم عقله في الأخطار المحيطة به، وكيف عليه أن يتجنبها لكي لا تدمر مشروعه الإصلاحي.