صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4295

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ميسي يمنح برشلونة الفوز على أتلتيكو في عقر داره

  • 03-12-2019

عندما عاد من ملعب "واندا متروبوليتانو" بفوز ثمين، منح النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي فريقه برشلونة 3 نقاط ثمينة، بتسجيله هدف المباراة الوحيد قبل نهايتها بـ4 دقائق، ليحافظ فريقه على صدارة الترتيب.

منح النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي فريقه برشلونة ثلاث نقاط ثمينة، عندما عاد من ملعب "واندا متروبوليتانو" الخاص بنادي أتلتيكو مدريد بفوز ثمين بتسجيله هدف المباراة الوحيد قبل نهايتها بأربع دقائق، ليحافظ فريقه على صدارة الترتيب.

ويملك برشلونة 31 نقطة متفوقا بفارق الأهداف عن غريمه التقليدي ريال مدريد الفائز على الافيس 2-1، في حين تراجع أتلتيكو مدريد الى المركز السادس مع 25 نقطة.

ويلتقي الغريمان اللدودان وجها لوجه في الكلاسيكو في 18 من الشهر الحالي على ملعب كامب نو.

واستمر الفريق الكاتالوني في تشكيلة عقدة لفريق العاصمة الإسبانية، لأن أتلتيكو فشل في الفوز على ضيفه للمباراة التاسعة عشرة تواليا في الدوري المحلي، وتحديدا منذ أن تغلّب عليه في 14 فبراير عام 2010.

وبدأ المهاجم الفرنسي أنطوان غريزمان أساسيا في صفوف برشلونة في مواجهة فريقه السابق على حساب مواطنه عثمان ديمبيلي المصاب، ليلعب الى جانب ثنائي خط المقدمة ميسي والاوروغوياني لويس سواريز.

وقوبل غريزمان بصفارات الاستهجان من قبل أنصار اتلتيكو في كل مرة لمس بها الكرة، علما بأنه دافع عن الوان النادي المدريدي على مدى خمسة أعوام (2014-2019).

وكاد أتلتيكو مدريد يفتتح التسجيل بالنيران الصديقة عندما مرر ماريو هرموسو كرة عرضية داخل المنطقة اعترضها البرازيلي جونيور فيربو، وكاد يحولها خطأ في مرماه، لولا تدخّل القائم الأيمن (8).

وسنحت فرصة ذهبية لهرموسو مجددا، عندما تلقى كرة داخل المنطقة تابعها من مسافة قريبة، لكن الحارس الألماني مارك اندريه تير شتيغن أنقذها في اللحظة الأخيرة (16).

وبدأ برشلونة يدخل أجواء المباراة تدريجيا، وشكّل أول خطورة حقيقية على مرمى الحارس السلوفيني يان أوبلاك عندما راوغ ليونيل ميسي اكثر من لاعب، وهيأ كرة باتجاه الكرواتي ايفان راكيتيش، لكن الأخير سددها ضعيفة بين يدي حارس أتلتيكو مدريد (26).

وتبادل سواريز الكرة مع غريزمان وأطلقها قوية من خارج المنطقة، لكنها أخطأت الهدف (36).

وتألق تير شتيغن في التصدي لكرة رأسية رائعة لالفارو موراتا مبعدا الخطر (39).

وأنقذت العارضة أتلتيكو مدريد من هدف أكيد عندما تطاول جيرار بيكيه فوق الجميع وسدد الكرة برأسه (42).

واستهل غريزمان الشوط الثاني بتسديدة خجولة سيطر عليها اوبلاك بسهولة (47)، ثم شن برشلونة هجمة مرتدة سريعة بقيادة سيرجي روبرتو الذي مرر كرة عرضية تركها غريزمان مموها بجسمه لسواريز الذي سدد كرة زاحفة سيطر عليها أوبلاك بسهولة (62).

وقام ميسي بمجهود فردي رائع راوغ فيه لاعبين من أتلتيكو، ثم غمز الكرة باتجاه سواريز على الجهة اليسرى، ومنه داخل المنطقة باتجاه غريزمان غير المراقب، لكن الأخير سدد الكرة عاليا على الطاير (69).

ونجح الفريق الكاتالوني في الخروج بنقاط المباراة الثلاث، بعد هجمة مرتدة سريعة بدأها صانع الألعاب الهولندي فرانكي دي يونغ ومررها باتجاه ميسي على الجهة اليمنى، فسار بها الأخير قبل أن يمررها الى سواريز الذي هيأها له متقنة، ليتابعها ميسي بيسراه على يمين اوبلاك من على مشارف المنطقة (86).

وهو الهدف الـ12 لميسي في الليغا هذا الموسم والـ25 له أمام أتلتيكو مدريد في 27 مباراة بالدوري المحلي.

وواصل إشبيلية نتائجه الجيدة على الصعيدين المحلي والقاري، بفوزه الصعب على ضيفه ليغانيس 1- صفر.

ورفع النادي الأندلسي رصيده الى 30 نقطة في المركز الثالث.