صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4497

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

تعادل عُمان والبحرين في ظهورهما الأول بـ «خليجي 24»

فرض التعادل السلبي نفسه على المباراة التي جمعت المنتخبين العماني «حامل اللقب» والبحريني، ضمن منافسات خليجي 24 المقامة حاليا في الدوحة، والمستمرة حتى الثامن من الشهر المقبل.

تقاسم المنتخبان العماني والبحريني نقاط المباراة التي جمعت بينهما أمس على استاد عبدالله بن خليفة، ضمن منافسات المجموعة الثانية من منافسات خليجي 24، المقام حاليا في الدوحة.

ولم يفلح أي من المنتخبين في هز شباك منافسه، وسط تألّق في مركز حراسة المرمى بالجانبين، وعدم التركيز المطلوب من المهاجمين.

ودانت الخطوة في الشوط الأول للمنتخب العماني، وهو ما تكرر في الشوط الثاني لمصلحة المنتخب البحريني، إلا أن المحصلة لم تسفر عن أهداف.

دانت الأفضلية على مستوى الاستحواذ للمنتخب البحريني في شوط المباراة الأول، في حين كانت الخطورة عمانية عن طريق المشاكس المنذر العلوي.

وبدت رغبة المنتخب البحريني أكبر لتحقيق بداية قوية أمام حامل اللقب المنتخب العماني، بعد أن لجأ مدرب الفريق البرتغالي هيليو سوزا إلى المباغتة الهجومية، وسط صحوة من لاعبي منطقة المناورات وسط الملعب، إلا أن اللمسة الأخيرة عابت الفريق البحريني.

في المقابل، انتظر الأحمر العماني ثلث ساعة، للظهور بالمستوى الهجومي بالصورة المطلوبة، وسط نشاط ملحوظ من المنذر العلوي.

وسعى مدرب العمانيين، الهولندي إيرفن كومان، إلى سحب الفريق البحريني من الخط الخلفي، لمنح العلوي ومعاونه في الهجوم محسن صالح فرصة للانطلاق في اتجاه مرمى البحرين.

وكاد المنتخب العماني يفتتح التسجيل في الدقائق الأولى، إلا أن رأسية المزعج العلوي علت العرضة، ليرد بعدها المنتخب البحريني بفرصة هدف لمهدي فيصل، أنقذها ببراعة الحارس فايز الرشيدي.


وتعددت أنصاف الفرص بين الفريقين في منتصف الشوط الأول، إلا أن المهاجم العماني المنذر العلوي خطف الأضواء بفاصل مهاري، وتسديدة كانت الأقرب لهز الشباك في الشوط الأول، إلا أن يقظة الحارس البحريني السيد إبراهيم أنقذت الموقف.

واستمر المنتخب العماني في نشاطه الهجومي، إلا أن النتيجة ظلت على حالها، لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي بين الفريقين.

التخلّي عن الحَذر

تخلى المنتخبان في الشوط الثاني عن الحذر الذي انتابهما في الحصة الأولى، وظهرت الجرأة الهجومية بشكل أكبر، وسط تميز من الحارسين فايز الرشيدي في عمان، والسيد إبراهيم في منتخب البحرين.

ولاحت فرصة هدف أول للبحرين عن طريق مهدي فيصل، الذي سدد بقوة، في متناول الحارس الرشيدي، ليردّ محسن جوهر بتسديدة قوية أنقذها ببراعة البحريني.

وفي الدقيقة 55 تلقى المنتخب العماني ضربة بخروج عمران سعيد بداعي الإصابة، ليدخل بديلا عنه عبدالسلام عامر.

وفي محاولة لتنشيط الخط الهجومي دفع هيليو سوزا مدرب البحرين بمحمد جاسم، ومن ثم عبدالوهاب المالود، وهو ما أعطى المردود المطلوب، لاسيما أن الهجمات توالت في اتجاه العمانيين، إلا أن تألق الحارس فايز الرشيدي حال دون اهتزاز الشباك، خصوصا في الفرصة الثنائية التي سددها كميل حسن، لتعود مرة أخرى لكميل حسن.

وتتصدى عارضة المنتخب العماني لكرة هدف من أقدام محمد سعد مهاجم البحرين، ليأتي الرد من مهاجم عمان محسن غساني بمراوغة جيدة داخل منطقة الجزاء، وتسديدة أنقذها الحارس السيد إبراهيم.

وتتوالى الهجمات الخطيرة في اتجاه المرمى العماني، لكن من دون فائدة، لتتجه المباراة إلى التعادل السلبي، ويحصد كل منتخب نقطة أولى في المجموعة الثانية.