صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4292

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

من المسؤول عن تدمير العالم؟

  • 27-11-2019

توجد في العالم كمية أسلحة فتاكة قادرة على تدميره عدة مرات. كان ذلك في إطار سباق التسلح النووي، ذلك السباق كان اختياراً سياسياً، إلا أن استخدامه سيدمر العالم. كان العالم قريباً من ذلك فيما عرف بأزمة الصواريخ الكوبية، أو ما أطلق عليه "على الحافة"، إلا أن ذلك تراجع مع نهاية الحرب الباردة، ومع ذلك يبقى أن ترسانة الأسلحة النووية قادرة على التدمير الماحق.

أما اليوم فنحن أمام خطر تدمير الأرض بالتدريج، وبالذات في السنوات العشر الأخيرة، حيث ترتفع درجة الحرارة بشكل مطرد، بما يزيد على درجة ونصف.

ولذا تنعقد في الأسبوع المقبل بمدريد وقائع مؤتمر المناخ. ربما كان مؤشر ذلك حركات البيئة الشعبية التي تحذر من انقراض العالم، وربما كانت الاحتجاجات الشعبية متأثرة بذلك.

حتى الآن وخلال 2019 فقط صدرت عدة تقارير علمية، أغلبها من الأمم المتحدة، تحذر من الخطر القادم، وآخرها تقرير المنظمة الدولية للأرصاد الجوية وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، والذي أوضحا فيه أن درجة الانبعاثات فاقت المستوى المقبول، وأنها إن استمرت على معدلها الحالي فإن العالم مقدم على دمار لن يستثني أحداً. فالأرض تتجه إلى ارتفاع 3.2 درجات بنهاية القرن. ويعزى إلى ذلك كثرة الأعاصير والحرائق والفيضانات وذوبان الجليد، وبالتالي ارتفاع منسوب المياه على مستوى العالم. تقرير آخر يحذر من أن ارتفاع درجة الحرارة أكثر من 1.5 ستكون له آثار مدمرة على البشر والنباتات والحيوانات في كل الأرض. وللوصول إلى المستوى الآمن، على العالم تخفيض الانبعاثات بنسبة 7.6% سنوياً لمدة 10 سنوات.

والسؤال من يتحمل المسؤولية؟

واقع الأمر هو أن الدول الغنية العشرين تتحمل 78% من كل الانبعاثات، ومع ذلك نجد الاتحاد الأوروبي وبريطانيا وإيطاليا وفرنسا فقط أعلنت خططها بجدول زمني بهذا الخصوص، كما أعلنت الصين والمكسيك التزامهما. وكذلك هناك سبع من العشرين، وهي أستراليا والبرازيل وكندا واليابان وكوريا الجنوبية وجنوب أفريقيا وأميركا، لا تفي بالتزاماتها، بل إن البرازيل تسير عكس الاتجاه بالسماح بتجريف الغابات، وأميركا أعلنت انسحابها نهائياً من اتفاقية المناخ، وهناك ٣ دول هي الهند وروسيا وتركيا تسير في الطريق، إلا أن ذلك ربما لأنها وضعت لها أهدافاً منخفضة عن المطلوب.

الحفاظ على العالم بعد أن دمره البشر يحتاج إلى جدية والتزام الدول الكبرى قبل الصغرى، وفاتورته عالية جداً بـ3.8 تريليونات دولار سنوياً لكل سنة من 2020 إلى 2.50، للوصول إلى درجة 1.5.

فهل ينجح العالم في تجاوز ما هو قادم، أم أننا مقبلون على انقراض تدريجي؟