صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4531

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الفوضى الخلاقة

  • 26-11-2019

مصطلح "الفوضى الخلاقة" هو مصطلح سياسي لتكوين حالة من الفوضى تؤدي بالضرورة إلى قيام حالة سياسية تخدم بعض المصالح التي دعمت تلك الأحداث.

تشهد العديد من شوارع المدن العربية مظاهرات وإضرابات واحتجاجات أدى بعضها إلى سقوط قتلى وجرحى، وتدور في ذهن المواطن العربي تساؤلات غاية في التعقيد وهي: هل هذه المظاهرات والتجمعات والإضرابات "عفوية"، كما يقال؟ وهل أنها تحركت احتجاجا على الأوضاع المأساوية التي تعيشها والفساد الذي استشرى في مفاصل ومؤسسات الدولة علماً أن تلك الأوضاع ليست وليدة اللحظة؟ ومن حركها الآن؟ ثم لماذا تنتقل من شارع إلى آخر ومن وطن إلى آخر وكأنها متوالية دينامو؟

وهل تحريكها جاء وفق مخطط مدروس له إحداثياته، بحيث لا تتجاوز مدينة على التوقيت المرسوم لها؟ ثم إلى أين ستصل تلك المظاهرات والإضرابات من تدمير للمباني وقفل للشوارع وإضرار باقتصاد الدولة؟ هل وصلت إلى ذروتها أم أنها لا تزال في بداياتها؟ وهل ستحقق للشعوب أهدافها خصوصاً أن تلك "الفوضى الخلاقة" قد امتدت من دول الشرق الأوسط إلى شوارع باريس، والسترات الصفراء، وصولا إلى بعض دول أميركا الجنوبية؟ وهل هذه التحركات "عفوية"؟ إنها تساؤلات جديرة بالمتابعة والتفكير.

ومن ناحية أخرى تشير بعض المعلومات إلى أن مصطلح "الفوضى الخلاقة" هو مصطلح سياسي لتكوين حالة من الفوضى تؤدي بالضرورة إلى قيام حالة سياسية تخدم بعض المصالح التي دعمت تلك الأحداث.

حفظ الله الكويت وقيادتها وأهلها من كل سوء ومكروه.

تهنئة ودعاء

تهنئة من القلب لسمو الشيخ صباح الخالد الحمد المبارك الصباح، رئيس مجلس الوزراء، لنيلكم هذه الثقة الغالية من سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، حفظه الله ورعاه، لتولي مسؤولية رئاسة مجلس الوزراء في ظل ظروف غير عادية، سواء في الساحة المحلية التي تعاني أزمات غدت وكأنها كرات من الثلج، تزداد تعقيدا مع مرور الوقت أو من خلال هذه الأمواج العاتية التي تحيط بنا.

إنها مسؤولية ليست بالهينة أو السهلة، لكن سموكم قادر، إن شاء الله، على الإبحار في سفينة الوطن بسلام وطمأنينة، فدعاء من القلب أن يوفقكم الله، ويسدد على دروب الخير خطاكم لمواجهة قائمة طويلة من الأزمات والمشاكل التي تحتاج للكثير من الحنكة والحزم، وكم نتمنى أن نبدأ ببعضها، وخصوصاً تلك التي تمس حياة المواطن ليشعر الجميع بالتغيير في النهج والجد في إيجاد الحلول.

وفقكم الله لكل ما فيه الخير للوطن.