صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4295

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

مكاسب لمؤشرات البورصة والسيولة 16.4 مليون دينار

سهم «الوطني» رجح الكفة خضراء في السوق الأول وسط ضغوط على بعض أسهم القطاع

أنهت معظم الشركات المدرجة اعلاناتها الفصلية التي انتهت بنمو ايجابي اجمالي بلغ 2.2٪ بإجمالي ارباح بلغت 2.115 مليار دينار حققتها 137 شركة نمت أرباح 71 شركة منها.

سجلت مؤشرات بورصة الكويت أداء إيجابيا بنهاية تعاملات جلستها الأسبوعية الأولى، وأقفلت على مكاسب محدودة كانت بنسبة 0.12 في المئة لمؤشر السوق العام الذي ربح 6.75 نقاط ليقفل على مستوى 5736.22 نقطة وسط ارتفاع محدود لسيولته قياسا على الجلسة الماضية (الخميس)، إذ بلغت أمس 16.4 مليون دينار تداولت 130.5 مليون سهم عبر 4997 صفقة.

وكذلك كانت تعاملات السوق الرئيسي الذي ربح نسبة 0.13 في المئة أي 8.09 نقاط، ليقفل على مستوى 6262.5 نقطة بسيولة اقتربت من 9 ملايين دينار نفذت 21.5 مليون سهم عبر 1710 صفقات، وبالكاد كانت مكاسب السوق الرئيسي عُشر نقطة مئوية أي 4.02 نقاط ليقفل على مستوى 4708.72 نقاط وسط ارتفاع في سيولته قياسا على معدلات الاسبوع الماضي، إذ بلغت أمس 7.5 ملايين دينار تداولت عدد أسهم بلغ حوالي 109 ملايين سهم تم تنفيذ صفقاته عبر 33287 صفقة.

استقرار بعد نتائج

أنهت معظم الشركات المدرجة اعلاناتها الفصلية التي انتهت بنمو ايجابي اجمالي بلغ 2.2 في المئة بإجمالي ارباح بلغت 2.115 مليار دينار حققتها 137 شركة نمت أرباح 71 شركة منها، وتراجعت أرباح 65 شركة منها 35 شركة سجلت خسائر ولم تعلن 17 شركة نتائجها حتي نهاية تعاملات امس، منها بعض الاسهم المهمة في قطاع المصارف، مستفيدة من مهلة اسبوعين جديدين للاعلان، واللذين تمت إضافتهما خلال الفترة الماضية.

ووفقاً للإعلانات وحسابات وتقديرات التوزيعات السنوية تحركت السيولة أمس باستثناء بعضها الذي كان على ما يبدو نتيجة اتفاق مسبق، كما حصل في سهم البنك التجاري الذي عودنا منذ فترة طويلة بتداولات استثنائية خلال جلسة واحدة يغيب بعدها احجام الطلب والعرض ويعود الى فتور تعاملاته، غير انه أمس رفع سيولة السوق الرئيسي التي تجاوزت 7.5 ملايين دينار، وهي أفضل سيولة للسوق خلال هذا الشهر.

ودعم أداء مؤشر السوق الاول النمو المستمر لسهم البنك الوطني الأكبر ثقلا، مما رجح كفته أمام تراجع بعض الاسهم بنسب واضحة، إذ خسرت أمس 7 أسهم في السوق الاول مقابل مكاسب لـ 8 أسهم، بينما بلغ عدد الرابحين في السوق الرئيسي 40 سهما، وخسر 45 سهما لتنتهي الجلسة ايجابية وفقا للمعطيات السياسية من استقالة الحكومة وما يدور من حديث سياسي طويل لم يؤثر على البورصة وبقيت هادئة بتعاملات لم تخرج عن إطارها المعتاد.

خليجياً تباين أداء مؤشرات أسواق المال الخليجية، إذ ربحت 3 مؤشرات هي الكويت ومسقط والبحرين، بينما خسر السعودي بعد مكاسب صباحية مبكرة، وتراجع مؤشر سوق ابوظبي بنسبة كبيرة بلغت 1.5 في المئة عاكسه دبي بنهاية الجلسة مقفلا على اللون الاخضر بالرغم من اعلان عدة شركات عقارية نتائج فصلية سلبية، كان أبرزها اربتك والاتحاد.

وخسر سوق قطر بنسبة قريبة من نصف نقطة مئوية بالرغم من اقفال اسعار النفط بنهاية الاسبوع الماضي فوق مستوى 63.3 دولارا للبرميل على مزيج برنت، وكان تحديد سعر طرح أرامكو ايجابيا بين 30 الى 32 ريالا للسهم، ولكنه لم يسعف السوق السعودي الذي تراجع بسبب عمليات جني الارباح، وقد يكون لأفضلية النطاق السعري للمستثمر السعودي.