صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4292

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

اكتتاب «أرامكو» للأفراد وإعلان النطاق السعري اليوم

  • 17-11-2019

تتجه أنظار المستثمرين اليوم إلى السعودية، ترقبا لإعلان النطاق السعري للاكتتاب في الطرح العام الأولي لسهم "أرامكو السعودية" العملاقة للنفط ، والذي سيكون موعدا لانطلاق اكتتاب الأفراد، بينما سيكون الإعلان الرسمي عن سعر الطرح للأسهم المكتتب بها في 5 ديسمبر المقبل للشركات.

وذكرت نشرة إرشادات مقتضبة أصدرتها البنوك في المملكة أن من المقرر بدء فترة بناء سجل الأوامر لطرح "أرامكو السعودية" اعتبارا من اليوم، ويستمر حتى 4 ديسمبر المقبل، وعليه سيكون اكتتاب الأفراد بناء على سعر محدد هو النطاق السعري الأعلى الذي سيتم إعلانه حينها، بينما سينتهي الاكتتاب في 28 الجاري.

وأشارت تقديرات لسيناريوهات سعرية غير رسمية إلى احتمالات عدة، منها بلوغ سعر الاكتتاب في سهم "أرامكو" 37.5 ريالا، أو 10 دولارات، إذا تم احتساب القيمة السوقية لـ"أرامكو" بنحو تريليوني دولار، بينما تشير توقعات الاحتمال الثاني إلى سعر طرح بقيمة 32.8 ريالا أو 8.7 دولارات، إذا تم تقييم القيمة السوقية عند 1.7 تريليون دولار.

ويذهب الاحتمال الثالث إلى أن يبلغ سعر السهم 28 ريالا أو 7.5 دولارات، إذا تم تقييم القيمة السوقية عند 1.5 تريليون دولار، بينما الاحتمال الرابع يتوقع أن يكون السعر عند 23.4 ريالا أو 6.2 دولارات، إذا كانت القيمة السوقية للشركة 1.25 تريليون دولار، وأخيرا الاحتمال الخامس لوصول السعر إلى 18.7 ريالا أو 5 دولارات، إذا كانت القيمة السوقية للشركة تريليون دولار.

وقالت نشرة أصدرتها شركة سامبا كابيتال، التي تدير الاكتتاب، عن إرشادات الاكتتاب للطرح العام الأولي لأسهم "أرامكو"، أوضحت أن الاكتتاب سيتاح للأفراد بناء على سعر محدد هو الأعلى للنطاق السعري الذي سيتم إعلانه مع بدء الطرح للأفراد اليوم.

وبحسب نشرة الإصدار، تبدأ فترة الاكتتاب للمكتتبين من فئة الشركات والمؤسسات في 17 الجاري، وتنتهي في 4 المقبل، بينما يبلغ عدد أسهم الشركة 200 مليار سهم، برأسمال 60 مليار ريال (16 مليار دولار)، من دون قيمة اسمية.

وأظهرت وثائق اطلعت عليها "رويترز" أن "ستاندرد آند بورز داو جونز" و"فوتسي راسل" لمؤشرات الأسواق أبلغتا عملاء هذا الأسبوع أنهما قد تسرعان بضم أرامكو السعودية إلى مؤشراتهما بنهاية ديسمبر.

ومن المحتمل أيضا أن تسرع "إم إس سي آي"، أكبر شركة لمؤشرات الأسواق في العالم، والتي يجري تتبعها أو تستخدم كمؤشر من جانب صناديق تمتلك أصولا بتريليونات الدولارات في أنحاء العالم، ضم الشركات المدرجة حديثا لكنها امتنعت عن التعقيب بشأن أرامكو.

تسريع الانضمام

وبدأت "فوتسي راسل" و"ستاندرد آند بورز داو جونز" في ضم أسهم سعودية إلى مؤشراتهما للأسواق الناشئة في مارس، بينما أضافت "إم إس سي آي" بورصة السعودية، وهي الأكبر في المنطقة، إلى مؤشرها للأسواق الناشئة في أغسطس الماضي بوزن قدره 2.8%.

وفي إيجاز للعملاء، قالت "ستاندرد آند بورز داو جونز" إنها ستعتبر أرامكو السعودية كبيرة بما يكفي لتسريع ضمها إلى مؤشراتها القياسية العالمية، استنادا إلى الحد الأدنى لرأسمال السوقي المعدل في ضوء التداول الحر عندما لا يقل عن ملياري دولار.

وعادة ما يُطلب من الشركات ضمان إتاحة ما لا يقل عن 10%، من أسهمها للتداول من جانب المستثمرين، لكن بينما لن تفي "أرامكو" بهذا المستوى، قالت "ستاندرد آند بورز" إنها قد تقوم باستثناء.