صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4293

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

عاصي الحلاني: أعشق ركوب الخيل منذ طفولتي

«ألبوم منوع يطرح قريباً... ولا أمانع تكرار تجربة التمثيل»

شارك الفنان اللبناني عاصي الحلاني في ليالي مهرجان الموسيقى العربية أخيراً بأولى حفلاته في دار الأوبرا المصرية بعد الوعكة الصحية التي تعرض لها. وفي دردشته مع «الجريدة»، تحدث عاصي عن مشاركته وعضوية برنامج «ذا فويس كيدز» معتبراً إياها أصعب من نسخة الكبار. كما تحدث عن مشاريعه القادمة:

• شاركت أخيراً في مهرجان الموسيقى العربية بمصر بأول حفلة في دار الأوبرا المصرية بعد أزمتك الأخيرة؟

- أشعر بسعادة وفخر عندما أشارك في مهرجان الموسيقى العربية الذي أعتبره من دون مبالغة من أهم المهرجانات العربية، والذي يعمل على إحياء تراث الأغنية العربية عموماً، لا المصرية فقط، فهو المهرجان الذي يحيي تراث الأغنية الخليجية والتراث الشرقي والأغنية الجبلية، والحقيقة أن الجمهور في مصر يتمتع بحسٍ عالٍ في تذوق الفن، ودار الأوبرا المصرية حاضنة لمختلف الأذواق الموسيقية، وكل مرة أتلقى دعوة المشاركة في المهرجان أجد نفسي سعيداً وفخوراً باختياري للمشاركة في ليالي المهرجان التي تحمل الأصالة والعراقة وتحمي التراث الموسيقي.

• هل لديك شروط سابقة للاشتراك في المهرجان؟

- لا أضع أي اشتراطات، بل على العكس يكون هناك تفاهم وتنسيق وأطلب دوماً من مدير أعمالي في مصر أن يكون مرناً لأقصى درجة في الاتفاق مع إدارة المهرجان، التي أثق أنها تبذل أقصى جهد لخروج حفلاته بشكل جيد، كذلك توفير أفضل وسائل الراحة للمشاركين، ودائماً ما نجد حفاوة في الاستقبال والدعم للنجاح، وهذا الأمر هو المهم بالنسبة لي.

ارتباط سابق

• الأزمة الصحية التي تعرضت لها أخيراً، أقلقت جمهورك عليك، كيف وجدت التفاعل معها؟

- أوجه رسالة شكر وامتنان لكل من سأل عني، بعد الإصابة التي تعرضت لها أثناء ممارسة رياضة ركوب الخيل وما أعقبها، والحمدلله أن حالتي الصحية جيدة، ولم أضطر بسبب الإصابة لتأجيل أي ارتباط سابق لي، خصوصاً أنني أحترم تعاقداتي ولا أرغب في أن أتسبب بأزمات للمتعاقدين معي، وأسعدني كثيراً السؤال المستمر من الجمهور عني بمختلف طرق التواصل، وأشعر بالامتنان لكل شخص قام حتى بكتابة تعليق على صفحتي أو دعوة بالشفاء في أي مكان، فالحمدلله حب الجمهور كان داعماً كبيراً لي وأسعدني بصورة لا تستطع كلمات التعبير عنها.

ركوب الخيل

• هل ستتوقف عن ممارسة الفروسية؟

- لم أفكر في هذا الأمر مطلقاً، فأنا عاشق لركوب الخيل منذ طفولتي، والخيل دائماً هي صديقتي الوفية التي أثق بها، والإصابة والحوادث يمكن أن تحدث دوماً، لكن في النهاية تعلمت من الحادث ألا أُسرع أثناء قيادة الخيل، فأنا كنت أقود الخيل بسرعة مرتفعة، وهذا الأمر هو فقط الذي لن أكرره مرة أخرى، ولن أكون متهوراً مرة أخرى بهذه الطريقة.

ردود الفعل

• تشارك في النسخة الجديدة من برنامج «ذا فويس كيدز»، ما سبب حماسك لهذه التجربة؟

- تجربتي في برنامج «ذا فويس» للكبار، كانت من المحطات المهمة في حياتي، وسعدت بردود الفعل على البرنامج على مدار النسخ الماضية، وفي النسخة المخصصة للأطفال أواصل المشاركة في البرنامج، وعلى الرغم من حماسي الشديد للتجربة فإنني أعتقد أن التجربة أصعب، لأن التعامل مع الأطفال سيكون مختلفاً عن الكبار.

ألبوم جديد

•ما جديدك خلال الفترة المقبلة؟

- أعمل حالياً على ألبوم جديد، أوشكت على الانتهاء منه وسيطرح بالأسواق قريباً، وهو ألبوم منوع أغني فيه بلهجات عدة وسيكون مفاجأة للجمهور، لكن لا أرغب في الكشف عن تفاصيله كاملة حالياً.

النص المناسب

• هل ستقوم بتكرار تجربة التمثيل بعد تجربتك في «العراب»؟

- لا أمانع هذه الخطوة مرة أخرى بالتأكيد، فالتمثيل في «العراب»، لم يكن مصادفة بل ارتبط برغبتي في خوض هذه التجربة وكنت فقط أنتظر النص المناسب، وإذا وجدت عملاً يضيف لي فنياً لن أتردد بالموافقة عليه وتكرار التجربة مجدداً.

أغانٍ هابطة

• هل تقيم النجاح من خلال مواقع التواصل الاجتماعي ونسب المشاهدة؟

- نسب المشاهدة عبر مواقع التواصل الاجتماعي وغيرها ليست معياراً وحيداً للنجاح، فهناك أغانٍ هابطة تحقق نسب مشاهدة كبيرة، وأغانٍ أخرى مميزة وناجحة لكنها لم تحقق هذه الأرقام، فاعتماد أرقام المشاهدة وحدها غير صحيح ولا يخدم إلا من يقومون بترويج أنفسهم من خلالها.

توريث الفن

• ابناك الوليد وماريتا قررا احتراف الفن، كيف وجدت اتهامات التوريث؟

- لا يمكن توريث الفن ما لم تكن هناك موهبة حقيقية، وهذا رأيي منذ زمن ولم يتغير، وابنتي ماريتا كانت تهوى الغناء منذ طفولتها، وقررت احتراف الغناء، وابني الوليد شهد المتخصصون بالمجال الفني أنه يمتلك موهبة غنائية والحقيقة انني سعيد بهذا الأمر، وهما موهوبان ويسعيان لإثبات نفسيهما، وأنا بدوري لا أتاخر عن نصحهما ودعمهما.

تحكيم «ذا فويس كيدز» أصعب من نسخة الكبار