صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4293

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

فرنسا وإنكلترا تتأهبان لحجز مقعديهما في «يورو 2020»

  • 14-11-2019
  • المصدر
  • DPA

من خلال الجولتين الأخيرتين بالتصفيات، اقتربت عدة منتخبات من التأهل بسهولة لنهائيات «يورو 2020»، بينما تواجه منتخبات أخرى اختبارا صعبا وتحديات كبيرة من أجل حجز مقاعدها.

بينما اقتربت عدة منتخبات من التأهل بسهولة لنهائيات كأس الأمم الأوروبية القادمة لكرة القدم (يورو 2020) من خلال الجولتين الأخيرتين بالتصفيات، تواجه منتخبات أخرى اختبارا صعبا وتحديات كبيرة من أجل حجز مقاعدها عبر هاتين الجولتين اللتين تقام فعالياتهما بداية من اليوم حتى الثلاثاء المقبل.

وعلى مدار الجولات التي أقيمت بالتصفيات حتى الآن، حسمت ستة منتخبات فقط بطاقات تأهلها للنهائيات التي تقام في 12 مدينة مختلفة بأوروبا منتصف العام المقبل.

وفي المقابل، يشتعل الصراع بين 28 منتخبا على 14 بطاقة باقية للتأهل، حيث تحسم هذه البطاقات الـ14 من خلال 50 مباراة مقسمة على الأيام الستة المقبلة، وذلك في المجموعات العشر المختلفة بالتصفيات.

وتحسم هذه التصفيات 20 مقعدا في النهائيات التي تقام بمشاركة 24 منتخبا، بينما تحسم المقاعد الأربعة الباقية عبر الدور الفاصل المرتبط بالنسخة الأولى لبطولة دوري أمم أوروبا التي أقيمت بين العامين الماضي والحالي وحسمت في منتصف هذا العام.

وتجرى منافسات الدور الفاصل لهذه التصفيات في مارس المقبل بعد شهور من إجراء قرعة النهائيات، حيث تجرى القرعة في 30 نوفمبر الحالي.

ويبرز المنتخب الإنكليزي ضمن الفرق المرشحة للعبور بسهولة إلى النهائيات خلال الأيام القليلة المقبلة، للحاق بمنتخبات بلجيكا وإيطاليا وروسيا وبولندا وأوكرانيا وإسبانيا التي تأهلت للنهائيات بالفعل.

وفي المقابل، تواجه منتخبات أخرى مهمة انتحارية في الأيام المقبلة، حيث تخوض الجولتين الأخيرتين من التصفيات تحت شعار "حياة أو موت"، خصوصا أن تأهلها لن يكون محسوما بنتائجها فقط إنما من خلال نتائج المنافسين أيضا.

الإنكليز لنقطة واحدة

يحتاج المنتخب الإنكليزي إلى نقطة واحدة فقط من مباراته أمام منتخب مونتنغرو (الجبل الأسود) اليوم ليحسم تأهله للنهائيات، بينما ينتظر أن تحسم المواجهة الأخرى في المجموعة بين منتخبي التشيك وكوسوفو البطاقة الثانية لهذه المجموعة.

ويتصدر المنتخب الإنكليزي المجموعة برصيد 15 نقطة مقابل 12 نقطة للتشيك، و11 نقطة لمنتخب كوسوفو لتتصارع المنتخبات الثلاثة بقوة على بطاقاتي التأهل من المجموعة الأولى للنهائيات، بينما خرج منتخبا بلغاريا (ثلاث نقاط) ومونتنغرو (ثلاث نقاط) من صراع التأهل المباشر.

وتمثل المواجهة مع منتخب مونتنغرو حدثا تاريخيا للمنتخب الإنكليزي (منتخب الأسود الثلاثة)، حيث ستكون المباراة الدولية رقم 1000 في تاريخ الفريق، ويأمل الفريق أن تكون احتفالية رائعة على استاد "ويمبلي" العريق في لندن من خلال حسم بطاقة التأهل للنهائيات من خلالها.

وتختتم منافسات هذه المجموعة يوم الأحد المقبل بمباراتي بلغاريا مع التشيك، وكوسوفو مع إنجلترا.

لا بديل عن الفوز للبرتغال

لم يعد أمام المنتخب البرتغالي حامل اللقب أي مجال للخطأ وإهدار النقاط إذا أراد التأهل للنهائيات عبر المجموعة الثانية بالتصفيات، والتي يتصدرها المنتخب الأوكراني برصيد 19 نقطة مقابل 11 نقطة للبرتغال، وعشر نقاط لصربيا.

وحجز المنتخب الأوكراني البطاقة الأولى من هذه المجموعة إلى النهائيات بغض النظر عن نتيجة مباراته الأخيرة في التصفيات أمام مضيفه الصربي يوم الأحد المقبل، بينما يتصارع منتخبا البرتغال وصربيا على البطاقة الثانية من هذه المجموعة بعد خروج منتخبي لوكسمبورغ (أربع نقاط) وليتوانيا (نقطة واحدة) تماما من سباق التأهل المباشر.

وبينما ستكون المباراة أمام صربيا يوم الأحد المقبل بمنزلة استعداد جيد للمنتخب الأوكراني قبل شهور من انطلاق البطولة، تحظى المباراة بأهمية بالغة للمنتخب الصربي الذي يحتاج للفوز فيها وكذلك الفوز على لوكسمبورغ اليوم، لضمان التأهل بشرط تعثر المنتخب البرتغالي أمام ليتوانيا غدا أو في ضيافة منتخب لوكسمبورغ يوم الأحد المقبل.

ولكن فرص المنتخب البرتغالي تبدو هي الأفضل بالطبع، نظرا لسهولة المباراتين الأخيرتين للفريق وحاجته للفوز فيهما فقط ليتأهل للنهائيات بغض النظر عن باقي النتائج في المجموعة.

آيسلندا لزعزعة النتائج

لن يكون لدى المنتخب الآيسلندي أي فرصة للبقاء في دائرة المنافسة مع منتخبي تركيا وفرنسا على إحدى بطاقتي التأهل للنهائيات إلا من خلال الفوز أولا على مضيفه التركي اليوم، لأن أي نتيجة أخرى تعني خروجه رسميا من دائرة السباق على التأهل المباشر، بينما يحجز المنتخبان التركي والفرنسي بطاقتي المجموعة إلى النهائيات.

ويتصدر المنتخبان التركي والفرنسي المجموعة برصيد 19 نقطة لكل منهما، بينما يحتل المنتخب الآيسلندي المركز الثالث برصيد 15 نقطة، في حين خرجت منتخبات ألبانيا (12 نقطة)، وأندورا (ثلاث نقاط)، ومولدوفا (ثلاث نقاط) من سباق التأهل المباشر عبر هذه المجموعة.

ويحتاج المنتخب التركي إلى نقطة واحدة من مباراتيه الباقيتين في المجموعة لضمان التـأهل للنهائيات بعيدا عن نتائج باقي مباريات المجموعة، بينما سيكون المنتخب الفرنسي بحاجة إلى نقطتين من المباراتين الباقيتين له.

وإلى جانب مباراة تركيا مع أيسلندا، تشهد المجموعة غدا مباراتي فرنسا مع مولدوفا وألبانيا مع أندورا، كما تلتقي مولدوفا مع آيسلندا، وأندورا مع تركيا، وألبانيا مع فرنسا يوم الأحد المقبل في الجولة الأخيرة من مباريات المجموعة.