صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4295

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«الإعاقة»: بدء استقبال ملفات التعليم 17 الجاري

الأنصاري لــ الجريدة•: للعام الدراسي الجديد ويستمر 14 مايو المقبل

كشف نائب مديرة الهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة لقطاع الخدمات التعليمية والتأهيلية أنور الأنصاري، عن بدء استقبال طلبات ذوي الإعاقة الراغبين في فتح ملف تعليمي وتأهيلي للطلبة الجدد للعام الدراسي (2020/2021)، مشيراً إلى أن عملية الاستقبال ستكون متاحة اعتباراً من 17 الجاري حتى 14 مايو المقبل، وفق اللوائح والنظم المعمول بها داخل الهيئة.

وأوضح الأنصاري لــ"الجريدة" أنه ينطبق على الطلبة المحولين من وزارة التربية بكتاب رسمي إلى الهيئة، ويرغبون في التسجيل، ذات التواريخ المذكورة، مشدداً على ضرورة توافر المستندات المطلوبة، وهي النموذج الخاص بفتح الملف، وصورة عن شهادة الميلاد، والبطاقة المدنية للأب وللأم، وصورة عن الجنسية الأصلية للأم إذا كان الطالب غير كويتي، فضلاً عن صورة شخصية حديثة للطالب، وصورة عن الشهادة الدراسية للعام السابق، إن وجدت، وتقارير طبية ونفسية، واختبار ذكاء حديث لطلبات دخول المدارس.

وذكر أنه بشأن المستندات المطلوبة لفتح ملف تأهيلي، يجب توافر الاستمارة الخاصة بفتح الملف، وصورة عن شهادة الميلاد، والبطاقة المدنية للأب، والجنسية الأصلية للأم حال كان الطالب غير كويتي، فضلاً عن صورة شخصية حديثة للطالب، واختبار ذكاء أقل من 70 في المئة.

ولفت إلى أن هناك شروطاً يجب توافرها للحصول على الخدمة، وهي، أن يكون الطالب كويتي الجنسية أو من أم كويتية، وأن يكون لديه شهادة إثبات إعاقة صادرة عن الهيئة العامة لشؤون الإعاقة، وألا يقل عمره في 31 ديسمبر من العام الدراسي عن 3 سنوات.

إلى ذلك، أرجع الأنصاري الزيادة السنوية لأعداد الطلبة المعاقين المسجلين لدى الحضانات والمدارس والمؤسسات والمراكز التي تعمل تحت مظلة الهيئة، إلى زيادة الوعي لدى أولياء الأمور، الذي نجحت الهيئة في نشره، فضلا عن ضرورة تعلم أبنائهم حتى ما بعد 21 عاماً، موضحا أن قانون إنشاء الهيئة لم يمض عليه 10 سنوات، غير أنها دأبت خلال هذه السنوات إلى تنبيه وزيادة وعي ذوي المعاقين بأن التعليم والتأهيل شرط الزامي لكل من يحرص على مستقبل ابنه المعاق.

وأكد الأنصاري أن المجتمع الكويتي واع بأهمية هذا الأمر، حرصاً منه على مستقبل الأبناء المعاقين، ولضمان حياة كريمة لهم مستقبلاً، مشيراً إلى أن زيادة أعداد الطلبة حدا بنا إلى زيادة ميزانية القطاع للسنة المالية المقبلة (2020/2021) إلى 45.5 مليون دينار، بواقع 6.5 ملايين عن الميزانية الحالية.