صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4291

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

نتنياهو «المأزوم» يصعّد في غزة

استهداف إسرائيلي لـ «الجهاد» في القطاع ودمشق

  • 13-11-2019

بينما تعيش تل أبيب أزمة حكومية مستعصية، ويوشك رئيس حكومتها بنيامين نتنياهو أن يخرج من المعادلة السياسية، قادت إسرائيل قطاع غزة إلى تصعيد قد تعتبره محسوباً، باستهدافها حركة الجهاد الإسلامي المتهمة بالارتباط بإيران.

ففي عملية أمر بها شخصياً نتنياهو ووصفها بأنها «تمّت بدقة جراحية»، اغتال الجيش الإسرائيلي القيادي في «سرايا القدس»، الجناح العسكري بــ «الجهاد» بهاء أبوالعطا مع زوجته، بغارة جوية استهدفت منزلهما في ساعة مبكرة من صباح أمس في قطاع غزة.

وفي مؤتمر صحافي عقده بمقر وزارة الدفاع بتل أبيب، قال نتنياهو إن «قرار الاغتيال، نوقش خلال الأشهر الماضية وتمت المصادقة على قتل بهاء قبل أيام، وقد كلفني الطاقم الأمني تحديد الموعد الملائم لتصفيته».

وأضاف أن «إسرائيل ليست مهتمة بأي تصعيد، لكنها ستفعل كل ما يلزم للدفاع عن نفسها، وقد أثبتنا أن بإمكاننا توجيه ضربات بدقة جراحية»، محذراً من أن جولة العنف الحالية في قطاع غزة «ربما تستمر بعض الوقت».

ووصف مسؤولون إسرائيليون أبوالعطا بأنه «قنبلة موقوتة، ومسؤول عن تنفيذ سلسلة من الهجمات في الآونة الأخيرة بالصواريخ والطائرات المسيرة والقناصة، والتحضير للمزيد».

وفي الوقت نفسه فشلت ضربة جوية إسرائيلية في قتل عضو المكتب السياسي للجهاد في حي المزة غرب العاصمة السورية دمشق، أكرم العجوري، غير أن شخصين قتلا بالهجوم أحدهما ابنه.

وقال خالد البطش، الزعيم في «الجهاد»، إن «إسرائيل نفذت هجومين منظمين متزامنين في سورية وغزة، في إعلان جديد عن حرب مفتوحة»، متوعداً نتنياهو بأنه «سيدفع ثمناً غالياً لجريمته».

وردّاً على التصعيد الإسرائيلي، أُطلق نحو 170 صاروخاً من غزة باتجاه إسرائيل، اعترض نظام «القبة الحديدية» الدفاعي نحو 60 منها، ودوت صفارات الإنذار في مدن وصلت شمالاً إلى تل أبيب، مما دفع عدة بلديات إلى إغلاق المدارس.

وشنت إسرائيل، التي استدعت مساءً قوات الاحتياط، عمليات قصف بالدبابات وضربات جوية عدة في وقت لاحق استهدفت مواقع لـ «الجهاد»، وقتلت إحداها «عنصرين من طاقم إطلاق الصواريخ بالحركة».

كما أعلنت وزارة الصحة مقتل الفلسطينيين محمد حمودة (20 عاماً) وإبراهيم الضابوس (26 عاماً) من مدينة بيت لاهيا في شمال غزة بغارة، ليرتفع عدد القتلى، أمس، إلى ستة.