صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4290

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الاتحاد الإنكليزي يدافع عن الـ «VAR»

كلوب يقر بالحاجة إلى تحسين التقنية

  • 13-11-2019
  • المصدر
  • DPA

يبدو أن استخدام تقنية حكم الفيديو المساعد (VAR) في مباريات الدوري الإنكليزي الممتاز، لم يحظ برضا الجميع، في حين عبر البعض عن ارتياحه من نتائجها.

أكد نيل سواربريك المسؤول عن تقنية حكم الفيديو المساعد (VAR) في الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم أن التكنولوجيا الجديدة «مازالت تحتاج إلى العمل عليها» لكنه أعطى هذه التكنولوجيا درجة 7 من 10 حتى الآن.

وأثارت تقنية «الفار» التي يتم استخدامها للمرة الأولى في الدوري الإنكليزي الممتاز، الجدل في كل اسبوع تقريبا، حيث يصفها المنتقدون بأنها متضاربة.

وقال سواربريك: «لدينا قرارات صحيحة باستخدام تقنية الفار أكثر منه في حالة عدم استخدامها»، معقبا: «أشعر بالارتياح لما وصلنا إليه لكن بدون شك هناك حاجة للتطوير».

وتذمرت الجماهير كثيرا من قرارات «الفار» هذا الموسم حيث اشتكى البعض من أن الاحتفال بتسجيل الأهداف بات صامتا في ظل خوف الجماهير من عدم احتساب الهدف بعد العودة لتقنية حكم الفيديو المساعد.

كما اشتكى بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي من عدم حصول فريقه على ضربة جزاء رغم لمسة اليد الواضحة للاعب ليفربول خلال مباراة الفريقين الأحد.

ضرورة تحسين التقنية

من جانبه أقر الألماني يورغن كلوب مدرب فريق ليفربول، وغيره من المعنيين بكرة القدم، بضرورة تحسين هذه التقنية.

وعلى هامش منتدى للاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا) في مدينة نيون السويسرية حضره العديد من المدربين البارزين مثل الفرنسي زين الدين زيدان (ريال مدريد الإسباني) والألماني توماس توخل (باريس سان جرمان الفرنسي) والإسباني جوسيب غوارديولا (مانشستر سيتي الإنكليزي)، تطرق كلوب الى تقنية الفيديو التي تثير انتقادات واسعة، ومنها ما حدث خلال مباراة فريقه ضد مانشستر سيتي.

وقال كلوب: «من الواضح أنها مسار يجب أن يشهد تحسينا متواصلا»، مضيفاً: «يمكن أن يتم تحسينها، العديد من الأمور لا تزال تنفذ من قبل البشر ونحن لسنا (دقيقين) 100 بالمئة أيضا»، متابعا: «ثمة مجال لبعض الأخطاء، نحن لا ننشد الكمال بل فقط الحصول على القرار الصحيح».

وشهد لقاء ليفربول مع ضيفه سيتي جدلا ومطالبات واسعة من غوارديولا باحتساب ركلة جزاء لصالح فريقه، على خلفية وجود لمسة يد على مدافع ليفربول ترنت ألكسندر-أرنولد في الدقائق الأولى، سبقت بثوانٍ تسجيل البرازيلي فابينيو هدف افتتاح التسجيل للمضيف على ملعب أنفيلد.

وكان هذا الجدل الأحدث في سلسلة مماثلة بشأن تقنية الفيديو التي بدأت تُعتمد بشكل تدريجي خلال العامين الماضيين، وشكل مونديال روسيا 2018 أول بطولة كبرى تعتمد فيها بشكل رسمي وكامل، وباتت التقنية مستخدمة هذا الموسم بشكل ثابت في كل البطولات الأوروبية الكبرى.

كما أثارت التقنية آراء متفاوتة في عالم اللعبة، بين من يرى أنها تحد من الخطأ البشري للحكام وتوفر عدالة القرارات، ومن يرى أنها لم تحقق ذلك، بل على العكس تؤثر على مجرى المباراة وإيقاعها.

ورأى مساعد الأمين العام للاتحاد الأوروبي جورجيو ماركيتي أن التقنية الجديدة تحتاج الى بعض الوقت، معتبرا أنها «مفيدة لأن المدربين وممثلي الحكام يمكنهم التحدث الى بعضهم البعض دعونا لا ننسى أن هذه التقنية لا تزال ناشئة وهي ثورة في عالم اللعبة».

وتابع: «ثمة نقاط تحتاج الى تعديلات طفيفة، لكن عليكم النظر الى النقاط الإيجابية التي توفرها هذه التقنية».