صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4269

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

القضاء الهندي يحكم ببناء معبد هندوسي في موقع «مسجد بابري»

نيودلهي تشكر إسلام آباد على منح السيخ «ممراً دينياً»

  • 10-11-2019

بعد معركة قانونية طويلة الأمد على موقع ديني يعود تاريخه لقرون ويطالب به المسلمون، أصدرت المحكمة العليا في الهند، أمس، حكماً لمصلحة الهندوس الذين يشكلون أغلبية، قد يثير توتراً بينهم وبين المسلمين (14 في المئة).

والحكم يمهد الطريق أمام إنشاء معبد هندوسي في المكان الواقع ببلدة أيوديا بولاية أوتار براديش شمال الهند، وهو اقتراح يؤيده منذ فترة الحزب الهندوسي الحاكم، الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء القومي اليميني المتشدد ناريندرا مودي.

ومنذ أكثر من 7 عقود يسعى الهندوس اليمينيون لبناء معبد على الموقع الذي يعتقدون أنه مسقط رأس اللورد رام الذي تجسد فيه الإله الهندوسي فيشنو، ويقولون إنه موقع مقدس لدى الهندوس منذ فترة أقدم كثيراً من مسجد بابري، الذي أقامه المغول المسلمون هناك عام 1528.

وهدم حشد هندوسي المسجد عام 1992 مما أثار أحداث شغب كان ضحاياها نحو 2000 شخص معظمهم مسلمون.

ويأمر الحكم، الذي صدر بعد 40 يوماً من جلسات الاستماع في القضية، بإعطاء 5 هكتارات من الأرض إلى هيئة وقف المسلمين السُّنة لبناء مسجد بديل.

ودعا مودي إلى احترام القرار والحفاظ على السلام، مشدداً على ضرورة عدم النظر إليه باعتباره نصراً أو هزيمة لأحد.

ومنعت منظمة «راشتريا سوايامسيفاك سانغ»، التي انبثق منها حزب مودي، أي إجراء احتفالي، في وقت وجهت منظمات إسلامية دعوات للتحلي بالهدوء.

وشددت السلطات الإجراءات الأمنية في ولاية أوتار براديش وعدد من الولايات والمناطق المختلطة، واتخذت إجراءات من بينها المراقبة عبر الطائرات المسيرة وعبر الإنترنت.

وفي رد فعل أولي، قال ظفرياب جيلاني، وهو محامٍ من هيئة «الوقف السني»: «نحترم القرار، لكننا غير راضين»، مضيفاً: «سندرس الحكم بعناية لاتخاذ قرار بشأن طلب مراجعته أمام المحكمة».

إلى ذلك، بدأ مئات الهنود السيخ، أمس، اجتياز الحدود الهندية الباكستانية عبر ممر، تنتظره الهند منذ سنوات، يفترض أن يسمح بعبور آلاف الزوار السيخ إلى باكستان من دون تأشيرات للمشاركة في احتفالات الذكرى الـ 550 لولادة غورو ناناك مؤسس ديانتهم في الأيام المقبلة.

ويقع ضريح غورو ناناك بمدينة كرتابور الباكستانية الصغيرة على بعد 4 كيلومترات فقط عن حدود الهند، والتي تعد أكثر الأماكن قداسة للسيخ الذين يقدر عددهم بنحو 30 مليون شخص في العالم، يعيش ملايين منهم في الهند ونحو 20 ألفاً بباكستان.

وبين أوائل الزوار الذين عبروا الممر رئيس الوزراء الهندي السابق مانموهان سينغ، وهو من السيخ، الذي اعتبر ذلك «لحظة عظيمة». وشكر رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي خلال مراسم افتتاح الممر في الجانب الهندي من الحدود، أمس، نظيره الباكستاني عمران خان على تعاونه في فتح الممر، و»احترامه مشاعر الهند».