صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4270

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الكويت في ضيافة العربي اليوم بـ «الممتاز»

الشباب يزيد أوجاع التضامن في الجولة السادسة

يحلّ فريق الكويت لكرة القدم ضيفاً على العربي على استاد صباح السالم مساء اليوم عند السابعة إلا ربعا، في ختام منافسات الجولة السادسة من دوري ڤيڤا، التي شهدت أمس الأول فوز الشباب على التضامن.

تختتم مساء اليوم عند السابعة إلا ربعا منافسات الجولة السادسة من منافسات دوري ڤيڤا الممتاز لكرة القدم، حيث يحل فريق الكويت ضيفا على العربي على استاد صباح السالم بالمنصورية.

ومن المقرر أن تتوقف منافسات الدوري الممتاز نحو الشهر والنصف لارتباطات

الـ "ڤيڤا داي"، ومشاركة الأزرق في التصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال قطر 2022، وكأس آسيا، إلى جانب المشاركة في خليجي 24، المقرر أن ينطق في الدوحة 24 الجاري، وحتى السادس من ديسمبر.

وكانت مباريات الجولة قد شهدت أمس الأول فوز الشباب على التضامن، بهدف من دون رد، في حين تعادل اليرموك والساحل بهدف لكل منهما.

ويملك الأبيض الذي يتطلع للفوز والبقاء على الصدارة 13 نقطة، نظير نقطتين للأخضر الذي لم يحقق أي فوز في الدوري الممتاز بالموسم الحالي.

وتصب الترشيحات في مصلحة الضيوف فريق الكويت عطفا على النتائج والمستويات التي يقدمها الأبيض منذ بداية المسابقة، في حين تبقى الآمال معلّقة على الأخضر للعودة إلى المنافسات من بوابة الكبار، حال الفوز على حامل اللقب.

ويعيش الأبيض حالة من الاستقرار الفني والإداري بوجود المدرب حسام السيد، إلى جانب توليفة متجانسة من اللاعبين، وعلى النقيض يعيش الأخضر حالة من الفوضى على حد تعبير قائد الفريق على مقصيد، بعد الخسارة في الجولة الماضية أمام كاظمة بأربعة أهداف مقابل هدف واحد.

ويعول الكويت على صاحب "الهاتريك" في المباراة الماضية أمام الساحل يوسف ناصر، إلى جانب الإيفواري جمعة سعيد، وعبدالله البريكي، وايضا فيصل زايد، والكولومبي كالديرون، والفرنسي عبدول سيسوكو، والعديد من اللاعبين.

وتحظى المواجهة بأهمية خاصة للمدرب السوري حسام السيد، الذي قاد الأخضر في الموسم الماضي، وقدّم مستويات لافتة رغم غياب المحترفين.

في المقابل تبدو ظروف أصحاب الأرض فريق العربي غاية في الصعوبة، وسط غياب الاستقرار واتهامات بالتقصير طالت بعض اللاعبين خلال الفترة الماضية، الانشقاق الحاد في صفوف مجلس إدارة القلعة الخضراء.

ما سبق قد يكون حافزا للعربي ايضا في حال زالت الضغوط عن الفريق، واستعاد الأخضر روحه الغائبة منذ بداية الموسم، لاسيما انه يملك العديد من اللاعبين المميزين، أمثال السوري يوسف قلفا، وحسين الموسوي، ومشاري الكندري، وفيصل عجب، وايضا الحارس سليمان عبدالغفور الذي بات جاهزا للمشاركة.

فوز صعب

وفي مباراة الشباب والتضامن التي استضافها ملعب الأخير، أمس الأول، نجح أبناء الأحمدي في خطف نقاط فوز ثمينة، ليصلوا إلى النقطة العاشرة، في حين تجمد رصيد التضامن عند 6 نقاط.

ونال لاعب الشباب علي مصطفى البطاقة الحمراء في نهاية الشوط الأول من الحكم السعودي شكري الحنفوش، بعد دخول قوي على لاعب التضامن، إلا أن الشوط الثاني شهد هدفا بأقدام إبراهيم غايي من ركلة حرة مباشرة سددها من خارج منطقة الجزاء.

تعادل عادل

وفي مباراة الساحل واليرموك، التي أقيمت على ملعب نادي الشباب جاء التعادل عادلا بين الفريقين، حيث نجح أبناء المنطقة العاشرة في التقدم بالشوط الأول عبر المحترف أحمد تيتي، ليرد أبناء مشرف بهدف التعادل من ركلة جزاء تصدى لها المحترف جوزيف يانيك.

وشهدت المباراة تفوقا للساحل في بداية المباراة، وسط مبادرات هجومية، ليعود اليرامكه في الشوط الثاني بشكل مغاير وبجرأة هجومية أسفرت عن هدف التعادل، وقبل نهاية المباراة، قام الحكم سعد الفضلي بالتراجع عن ركلة جزاء كان قد احتسبها للساحل، وذلك بعد العودة لتقنية الفيديو (الـ "فار")، كما أشهر الفضلي الكارت الأحمر لحارس اليرموك علي العيسى لاشتباكه مع مهاجم الشباب أحمد تيتي.