صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4387

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

بين المصادفة والتخطيط

  • 01-11-2019

تؤدي المصادفة دوراً كبيراً في حياة الإنسان، فقد يتغيّر مسار حياته وفقاً لحادث عرَضي أو مقابلة غير متوقّعة، وقد ينتج عن إلغاء موعد مهمّ مع شخصية كبيرة تحوّل دراماتيكي في حياة إنسان ما، وبشكل لم يتوقعه أو يتخيله يوماً، ومن يدري فلربما كانت تلك المصادفة عين تخطيط القدر الذي أراد لشخص ما أن يصير في منصب كان أبعد الناس عنه، ولم يحلم به يوماً.

خذ لديك أمثلة على تلك المصادفات أو "التخطيط القدري"؛ في أميركا، تولّى عدة رؤساء مناصبهم دون تخطيط أو توقّع ممن عاشوا معهم أو عاصروهم، فكيف لممثل مغمور مثل رونالد ريغان أن يعتلي سدة الحكم في ثمانينيات القرن الماضي، ويقود ما عُرف بـ"حرب الكواكب" ويُسهم في بداية النهاية للقوة العظمى المنافسة وقتئذ "الاتحاد السوفياتي"؟!

وقبله في السبعينيات، كيف لبائع الفول السوداني، جيمي كارتر، أن يعتلي سدة الولايات المتحدة ليصير رئيسها؟! والأغرب، كيف لـ"ماسح أحذية" يُدعى لولا دا سيلفا أن يكون يوماً ما رئيساً للبرازيل؟

الرئيس الفرنسي الأسبق جاك شيراك كان "خادماً في مطعم" في الولايات المتحدة، وبعد تولّيه الرئاسة، وفي أثناء مؤتمر صحافي بالبيت الأبيض، لم يخجل أن يقول: "يوم كنت أعمل خادماً في مطعم هوارد جونسون، لم أتخيل أبداً أنني سأقف يوم ما بالبيت الأبيض، جنباً إلى جنب مع رئيس الولايات المتحدة".

في المقابل وبعيداً عن أدنى مصادفة، تدهشنا مواقف أخرى وتجعلنا نتساءل: كيف كان البعض يرى مستقبله حتى لكأنه يراه بعين الغيب، فيبدو واثقاً مما سيؤول إليه؟ نعم هناك العلم والتخطيط والصبر والمثابرة والذكاء وبذل الجهد، لكن كل هذه العناصر مجتمعة تنصهر في سائل سحري واحد اسمه الإرادة.

ومن هذه النماذج العالِم المصري الكبير الراحل أحمد زويل، الذي كان يكتب على دفاتره وباب غرفته كلمة "الدكتور" قبل اسمه، وهو لما يتجاوز بعدُ المرحلة المتوسطة، حتى أن والديه كانا يناديانه "الدكتور أحمد"، ودارت الأيام دورتها، ولم يصل فقط إلى الدكتوراه، بل تربّع، عن جدارة واستحقاق، على عرش أكبر جائزة علمية عام 1999، بعدما نال "نوبل" في الكيمياء.

ومثله، الرسام العالمي الأشهر (صاحب الموناليزا العجيبة)، ليوناردو دافنشي، حين كان عمره 12 عاماً قطع على نفسه عهداً قائلاً: "سأصبح واحداً من أعظم فناني العالم، ويوماً ما سأعيش بين الملوك وأمشي جنباً إلى جنب مع الأمراء، وقد كان.

ومن العجيب أن بيل كلينتون المنتمي إلى قرية أميركية متواضعة، وابن الأرملة الفقيرة، كان في الصفّ بين زملائه حين سأل المعلم تلاميذه عن طموحاتهم، وعندما جاء الدور على بيل، قال: "طموحي أن أعمل رئيساً لأعظم قوة على وجه الأرض"! ضحك المعلم والتلاميذ على هذه "النكتة" التي خطّط لها كلينتون وثابر وكافح من أجل تحقيق حلمه، دون أن يلتفت إلى سخرية الساخرين، ودون أن تثبط عزيمته حوادث الدهر أو معوقات البيروقراطية، وصار بالفعل من أشهر رؤساء أميركا.

في صيف 1958، وفي أثناء معسكر جامعي في مرسى مطروح بمصر، احتدم النقاش بين طلاب المعسكر وستة من زملائهم كانوا يهاجمون الثورة وقائدها جمال عبدالناصر بعنف وحقد شديدين، وتصدّى الطلاب بشدة لتلك الحفنة الضّالة، وبين الطلاب المتصدين بدا شاب كان الأكثر هدوءاً، لكن قوّة منطقه وحججه وردوده المفحمة المسكتة جعلته في مصافّ المؤيدين للثورة، حتى أن زميلاً له سأله بعد المناقشة: من أين لك كل هذا الهدوء مع مثل هؤلاء الأسافل؟ فابتسم مجيباً: "منفلتُ الأعصاب إما ضعيف الحجّة أو على باطل، ونحن لسنا كذلك، وعلى أي حال سيكون هذا أسلوبي عندما أصبح وزير خارجية مصر". ضحك الجميع للدعابة التي صدرت عن زميلهم عمرو موسى، الذي صار فعلاً أشهر وزير لخارجية مصر وأميناً للجامعة العربية.

المصادفة قد تحدث نعم، لكننا لا نعلم عنها شيئاً، لكن ما نعلمه وما ندركه وما نستطيعه هو التخطيط الجاد والمثابرة والسعي لتحويل الحلم إلى حقيقة واقعة بقوة الإرادة والتحدي.