صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4294

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ثوراتنا وذكوريتهم المفرطة

  • 28-10-2019

ربما هي الميادين، ذاك الفضاء العام الذي ترك لعقود كمساحة خاصة للذكور من سكان تلك الأرض، ورغم أن النساء أو كثير منهن عملن على كسر الجدران الفاصلة فإنهن لم يستطعن أن ينفضن كثيراً من الأفكار داخل الأدمغة المتهالكة كأسوار مدنهم وحيطان منازلهم الزجاجية التي تسقط بضربة حجر! وأيضا كشوارعهم التي لا تفقد تضاريس حفرها رغم مر السنين والسنين، فلم يتم إصلاح الحفر في الشوارع، لا سيما بعد أن اعتاد عليها السائق وأصبح قادراً على أن يتفاداها حتى لا تنكسر سيارته مرات ومرات.

وليست الميادين فقط، بل حتى الشأن العام الذي بقي هو الآخر حكراً على الرجال، فماذا تفعل المرأة في ميدان بين جموع تهتف بأعلى صوتها، بل تقود الهتافات لتردد شعار "الشعب يريد" أو "حرية وكرامة" أو... أو...؟ هنا تعود المرأة إلى موقعها المتربع في ذاك الفكر المتعثر بفعل عوامل التقاليد أو العادات أو ربما لأن الشرف والعار أمران ارتبطا بالمرأة فقط، فالرجل عندما يزني أو يسرق أو ينهب المال العام لا يجلب العار أو "يوسخ شرف العائلة" في حين حضن المرأة ليد شاب أمام العامة في شوارع تعج بأمثالهن قد يتحول إلى جريمة تمس شرف العائلة وسمعتها ولا بد من غسله، أي العار لا الدماغ المتعفن!

في 2011 تم الاعتداء على الفتيات في ميادين العرب أو بعضها إما بالتحرش أو حتى الاغتصاب، شيء ما انكشف عن كمية العفن في تربية الأبناء من الذكور، وربما أيضا من الإناث اللاتي يسقطن في الحفرة نفسها لذاك الفهم عن دورها في الحياة، بل في المساحات المخصصة لها، وربما يقبل بعضهن أن تكون معاملتهن مختلفة بناء على تلك الدروس نفسها المتوارثة من قبل النساء! تحركت كثير من النساء حينها وبعض الرجال واستمرت الحملات ليس في الميادين فقط، بل بعد أن تفرق الثوار ولم يبق منهم سوى ما تبثه الجدران والأرصفة من بقايا أثر فوقها لحالمين كانوا هنا ورحلوا! لم تنتهِ الحملة بل هي في كل مرة تحمل ميزة وصفة جديدة، وفي نهاية الأمر ما هي سوى تعبير عن تلك الأدمغة الميتة نفسها بعفنها، تأتي تلك الذكرى بعد أن خرج اللبنانيون واللبنانيات في كل ساحات ومناطق ذاك الوطن والأعين تراقب، فبعضهم كان قد فتح الشمبانيا واحتفل بالقضاء التام على أي صوت آخر يفكر في أن يرتفع في وجه تلك الطبقة. فمن أين جاء اللبنانيون المحبون للحياة العاشقون للجمال والرقص والغناء؟ من أين جاؤوا بهذه العزيمة ليخرجوا ويشهروا أصواتهم لا غير بشعارات ضد نظام المحاصصة الطائفية وضد الفساد وضد التهميش و... و...؟ كثيرون فرحوا لهم ومعهم فقد رأى البعض أن الكيل كان قد طفح، وكان من الضرورة أن يقول أحدهم كفى!

لم تسلم المرأة هنا من تلك العقلية نفسها، فلم يرَ الذكور العرب من صرخة الحياة هذه سوى نساء وفتيات جميلات، وهطلت أمطار من التعليقات الساخرة مثل "ياليت كل الثورات مثل لبنان" و"خذوني على بيروت"، وغيرها الأكثر بشاعة ووقاحة، بعضهم علّق: هل هذه ثورة أم حفلة؟ وآخر نصح ذاك المسؤول عن الترفيه أن ينقل الحشود المعتصمة في ميادين لبنان إلى ذاك البلد الصحراوي، مرة أخرى وما بين 2011 و2019 أيام وأسابيع وسنون والصورة لا تزال كما هي، لا شيء يلفت نظر المتلقي العربي سوى نساء في الساحات، فإما أن يلاحقها بنظراته أو أيديه أو يجرها إلى بقعة مظلمة ليفترسها هو وأصحابه وربما المارة! أو يحولها إلى أيقونة للجمال والدلال والإغراء، وينسى ما خرجت من أجله وما تهتف به حنجرتها، وما قامت به من وقوف بين الجماعات المختلفة، مانعة للاشتباكات التي رأت هي أنها تشوه هذه الانتفاضة أو الحراك أو كما يحب أهله أن يسموه الثورة.

هي المرأة إذاً، إما أداة للاعتداء عليها وانتهاك كرامتها بل اغتصابها بكل ما يمكن أن تحمله الكلمة أو الوصف، فالاغتصاب ليس مرتبطاً بالجسد فقط، بل أيضا بالنظرة والرؤية، فعندما لا يرى الكثيرون من العرب في الصرخات المتألمة للبنانيين واللبنانيات إلا جمال "الصبايا" فهنا تكمن مأساتنا، وهنا ما يدعو للتفكير وطرح السؤال من أين نبدأ ثورتنا؟ ومن أين يأتي التغيير في مجتمعات لا تمثل لها كل هذه الأعداد من نساء أوطانها سوى مادة للشهوة مهما فعلت ومهما ناضلت ومهما ارتفع صوتها ضد الظلم. مرحى لكم ولنا هذه العقول المتربة ببقايا العفن.

* ينشر بالتزامن مع "الشروق" المصرية