صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4276

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

كويتيو لبنان: السفارة أمّنت عودتنا بمواكبة الجيش

القناعي: تشكيل خلية أزمة لتأمين نقل المواطنين إلى الكويت بأقرب وقت

عاد إلى البلاد مساء أمس عشرات المواطنين الكويتيين من لبنان على متن رحلتين جويتين أقلّتا مئات العائدين من الكويتيين والوافدين اللبنانيين المقيمين في الكويت، بعد التدابير الاحترازية التي اتخذتها السفارة الكويتية في لبنان بإبلاغ المواطنين بوجوب المغادرة، وتأمين انتقالهم من أماكن تجمّعهم الى مطار بيروت، بمرافقة الجيش اللبناني، تفاديا لأي طارئ قد يحدث جراء التظاهرات التي اندلعت في بيروت.

وأوضح العائدون أن مسؤولي السفارة الكويتية كانوا على تواصل معهم منذ بدأت التظاهرات، وطلبوا منهم المغادرة فورا خوفا على أمنهم، واصفين الأوضاع في لبنان بـ«السيئة»، وأنها خطيرة جداً، وتتجه الى أبعد مستوى من التصعيد.

وقال المواطن يعقوب أبل إن الأوضاع في لبنان كانت هادئة نسبيا، وتدهورت مساء الخميس الماضي، مبينا أنه شاهد الحرائق وحالة الغضب اللبناني.

وذكر أبل أنه لم يلتحق بفوج السفارة، إلا أنهم كانوا موجودين من الساعة 6 صباحاً في المطار، بعد أن وصلت إليهم رسائل من الخطوط الجوية الكويتية بضرورة الوجود مبكرا، واصفاً جهود «الكويتية» بـ «الطيبة... وجزاهم الله خيرا».

من جهته، قال المواطن أحمد المحري إن الأوضاع في لبنان سيئة، وتتجه الى ابعد مستوى من التصعيد وخطيرة جدا، مبينا أن مسؤولي السفارة كانوا «على تواصل مباشر معنا، وأبلغونا بضرورة المغادرة»، مضيفا أنه «كان موجوداً في منطقة الحازمية، وكان من المفترض عودته الخميس الماضي، إلا أن الأحداث تسببت في تأخير عودته إلى البلاد».

وثمّن المحري جهود السفارة الكويتية في إجلاء المواطنين وتأمين طريق إيصالهم الى مطار بيروت من خلال التنسيق مع الجيش اللبناني.

بدورها، قالت المواطنة دلال إن جميع المحلات تم إغلاقها، وإنها لم تستطع الذهاب إلى أي مكان، مبينة أن التظاهرات كانت سلمية، رغم صعوبتها، مشيدة بجهود السفارة الكويتية في لبنان.

من جانبها، ذكرت المواطنة مها أن طاقم السفارة الكويتية في لبنان قام بجهود كبيرة لإجلاء الكويتيين هناك، حيث نقلوهم إلى المطار بمواكبة الجيش اللبناني، مفيدة بأن الأحداث كانت في التلفاز أخطر مما كانت عليه في الواقع.

وذكر المواطن سعد الدوسري أنه ذهب إلى مقر السفارة في لبنان، حيث قام موظفوها بنقل الكويتيين إلى المطار، مشيرا إلى أن الطريق إلى المطار كان طبيعيا، وأن الجيش اللبناني واكب العائدين الى المطار.

بدورها، أكدت سفارة الكويت لدى لبنان، أمس، تأمين نقل الكويتيين جواً من لبنان حرصاً على سلامتهم.

وقال عميد السلك الدبلوماسي العربي سفير الكويت لدى لبنان عبدالعال القناعي لـ«كونا»، إنه تلقى منذ اندلاع التظاهرات في لبنان توجيهات مباشرة من نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد، ومن نائب وزير الخارجية خالد الجارالله تتضمن حرص القيادة الكويتية على بذل كل جهد لتأمين سلامة الكويتيين الموجودين في لبنان والعمل على نقلهم الى الكويت بأقرب وقت ممكن.

وأضاف أنه على الفور تم تشكيل خلية أزمة تعمل على مدار 24 ساعة في مبنى السفارة وفي مطار رفيق الحريري الدولي، إذ قامت بالتواصل مع المواطنين الكويتيين والتنسيق معهم ومع القيادة في الكويت لتأمين طائرات لنقلهم الى الكويت.

ولفت إلى حرص السفارة على تأمين أنسب الأوقات وأكثر الطرق أمناً لنقل المواطنين إلى المطار بأمن وسلام نظراً إلى إقفال الطرق من المتظاهرين وخطورتها مما تطلب التنسيق الأمني مع السلطات اللبنانية.

وتابع: «بعد أن تم تحديد نقطة الالتقاء في السفارة قمنا بنقلهم إلى المطار بمرافقة عسكرية وأمنية لبنانية»، موضحاً أنه تم نقل المواطنين عبر طائرات إضافية تولت الخطوط الجوية الكويتية تسييرها إلى لبنان.

وتوجه القناعي بالشكر للقيادة والسلطات اللبنانية ومؤسساتها الأمنية والعسكرية لتسهيل كل ما يلزم من إجراءات لتأمين عودة الكويتيين.

الى ذلك، أعلنت السفارة السعودية في لبنان، أمس، نجاح المرحلة الأولى من خطة إدارة الأزمات والطوارئ بهدف إجلاء المواطنين السعوديين وتأمين سلامة وصولهم إلى مطار رفيق الحريري الدولي. وغرد عدد من السعوديين معلنين وصولهم إلى المملكة من لبنان.