صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4277

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

دينا فؤاد: محظوظة بالعمل في «قيد عائلي»

أكدت أن ردود الفعل على التجربة أكثر من ممتازة

من خلال شخصية جميلة في مسلسل «قيد عائلي» أطلت الفنانة دينا فؤاد على الجمهور أخيراً في تجربة حظيت بردود فعل إيجابية من الجمهور والنقاد. وفي دردشتها مع «الجريدة»، تتحدث دينا عن المسلسل وكواليس تصويره، إضافة إلى دخولها عالم السوشيال ميديا أخيراً، وإليكم التفاصيل:

• كيف تم ترشيحك لشخصية جميلة في مسلسل "قيد عائلي"؟

- من خلال المخرج تامر حمزة والمنتج ريمون مقار، إذ تحدثا معي عن العمل وفكرته بجمع مجموعة كبيرة من النجوم ينتمون لأجيال مختلفة، وعندما قرأت السيناريو، وجدته مكتوباً بشكل ممتاز، لذا وافقت على العمل، وردود الفعل على التجربة كانت أكثر من ممتازة منذ اليوم الأول لعرضه وهذا الأمر لا يحدث عادة بهذه السرعة.

أول من اكتشفني

• ليست المرة الأولى التي تتعاونين فيها مع تامر حمزة، كيف وجدتِ العمل معه؟

- أستمتع بالعمل مع تامر فهو صديقي منذ بداياتي الفنية، وأول من اكتشفني وشجعني في مسلسل "الدالي" مع الفنان نور الشريف والذي عرفني على الجمهور، وفي كل مرة أثق في اختياراته تكون النتيجة جيدة كما حدث في "قيد عائلي"، وأتمنى أن تكون هناك أعمال أخرى قريباً تجمعنا.

شخصية طبيعية

• شخصية "جميلة" مليئة بالتناقضات، كيف تعاملت معها؟

- "جميلة" هي شخصية طبيعية مرت بظروف جعلتها تتصرف بهذه الطريقة، وأعتبرها من أصعب الشخصيات الموجودة في المسلسل، فهي مختلفة عن والديها وعن المحيطين بها.

عمل ضخم

• ماذا عن التعاون مع صلاح عبد الله وميرفت أمين؟

- أعتبر نفسي محظوظة بالاشتراك في عمل ضخم مثل "قيد عائلي"، والعمل مع نجوم كبار ومخضرمين، واستفدت منهم كثيراً على المستوى الفني والإنساني خلال الكواليس، وأتذكر أن أحد المشاهد الصعبة التي جمعتني مع الفنان صلاح عبدالله، حيث أشاد بي بعد الانتهاء من تصويرها، وقال إنني أصبحت أكثر خبرة من أي وقت مضى، وهذه الشهادة أسعدتني لأنها تأتي من فنان قدير بحجم ومكانة صلاح، فهو وميرفت أمين من الشخصيات التي تحب أن تعمل معها، بخلاف تواضعهما الشخصي لاتجد منهما سوى كل خير ومساعدة، فهما لديهما قدرة على إضفاء أجواء مليئة بالحب والطاقة الإيجابية في كواليس تصوير أي عمل.

45 حلقة

• هل ترين أن العمل استفاد من عرضه خارج السباق الرمضاني؟

- العمل الجيد يفرض نفسه سواء في رمضان أو خارجه، وطبيعة أحداث "قيد عائلي" وحلقاته التي تصل إلى 45 حلقة، هي التي فرضت عرضه خارج رمضان، فكل موسم درامي يكون له مذاق خاص، فخارج رمضان تكون هناك فرصة لعرض العمل ومشاهدته دون أن يكون هناك تزاحم مع أعمال أخرى، والنجاح في رمضان يكون له طعم مختلف لأن المنافسة تكون قوية.

أمور تسويقية

• هل يؤثر موعد العرض على قرارك بشأن العمل؟

- أبحث عن الدور الجيد والمختلف في العمل الذي أتوقع أن يكون ناجحاً وهذا ما يهمني، أما مسألة موعد العرض فهي مرتبطة بالأساس بأمور تسويقية لا علاقة لي بها، لكن بالتأكيد أحب أن أكون موجودة في السباق الرمضاني مثلاً، لشعوري بالتفاؤل بالشهر الكريم كل عام وتقديمي لأعمال ناجحة مع الجمهور.

• ما سبب قلة ظهورك الإعلامي؟

- الظهور الإعلامي أمر مهم لأي فنان، لكنني لا أحرص على أن أكون موجودة باستمرار لتكرار نفس الحديث طوال الوقت، أعرف أن هذا الأمر يضايق البعض مني، لكن في الحقيقة لا أرغب في أن أشعر الجمهور بمحاصرتي له بالظهور في مختلف البرامج لذا أفضل أن أقوم بالظهور في برنامج أو اثنين كل فترة، كما أن مواقع التواصل الاجتماعي أصبحت تتيح للجمهور متابعة البرامج التي أظهر فيها، فالظهور بعدة برامج من دون أن يكون جديد في رأيي غير مفيد.

شركة مسؤولة

• هل هذا الأمر سبب اهتمامك بمواقع التواصل أخيراً؟

- انضممت إلى مواقع التواصل بعد شهر رمضان الماضي، وهناك شركة مسؤولة عن إدارة حساباتي الرسمية، وفضلت الانضمام بناء على طلب الجمهور الذي تواصل معي كثيراً للتفاعل معهم على الرغم من عدم حبي للتصوير، على سبيل المثال، خارج العمل لكن في النهاية فضلت عمل حساب لكي أستطع التواصل مع الجمهور وأتابع تعليقاتهم باستمرار.

• البعض يقيس نجاحه في السوشيال ميديا، هل تتفقين مع هذا الرأي؟

- دعنا نفرق بين أمرين، هناك نجاح يكون حقيقياً بالفعل، وينعكس على السوشيال ميديا وهذا الأمر طبيعي ويحدث، وهناك نجاح مزيف تتم صناعته، وبالنسبة لي النجاح الحقيقي عندما أقدم شخصية وأجد الجمهور يتحدث عنها في الشارع.

• ماذا عن خطوتك المقبلة؟

- حتى الآن لا يوجد لدي مشروع جديد مؤكد بشكل نهائي، ثمة ترشيحات لأكثر من عمل لكن الأمر لم يحسم بعد بشكل نهائي.

مسلسل «قيد عائلي» جمع أجيالاً مختلفة فنياً والعمل الجيد يفرض نفسه بأي وقت

انضممت إلى مواقع التواصل بناء على طلب الجمهور ولا أسعى إلى نجاح مزيف