صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4276

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«أزرق اليد» يفتتح مشواره الأولمبي أمام البحرين

يلتقي اليوم أزرق اليد مع نظيره البحريني ضمن الجولة الأولى من المجموعة الثانية في التصفيات الآسيوية المؤهلة لأولمبياد طوكيو 2020، التي تستضيفها الدوحة حالياً.

يستهل منتخبنا الوطني الأول لكرة اليد مشواره في التصفيات الآسيوية المؤهلة لأولمبياد طوكيو 2020، والتى تستضيفها حاليا العاصمة القطرية الدوحة، في السادسة من مساء اليوم بملاقاة منتخب البحرين، ويسبقها في الرابعة عصرا مباراة أخرى تجمع بين منتخبي كوريا الجنوبية وإيران، وتقام المباراتان على الصالة الرئيسية بمجمع الدحيل في افتتاح منافسات المجموعة الثانية للتصفيات.

ويتطلع منتخبنا الوطني لتحقيق إنجاز تاريخي بعد عودته إلى الساحة الدولية بعد غياب 4 سنوات، بسبب الإيقاف الدولي، وحصد بطاقة التأهل للأولمبياد طوكيو 2020، وذلك للمرة الثالثة في تاريخه، بعدما شارك في دورتين أولمبيتين سابقتين الأولي في دورة موسكو عام 1980 والثانية أتالانتا 1996 وعدم اللجوء للملحق لصاحب المركز الثاني، أو الخروج خالي الوفاض من التصفيات.

الحلم الأولمبي

ودائما ما تكتسب المباراة الافتتاحية أهمية وطابعا خاصا، لكونها نقطة الانطلاق لتحقيق الحلم الأولمبي، لذا سيسعى الأزرق لتقديم أفضل ما لديه وإظهار شخصيته منذ البداية، وحصد أول نقطتين في المجموعة على حساب أحد المنتخبات القوية في القارة الصفراء، وهو المنتخب البحريني، وكذلك تحفيز اللاعبين بشكل كبير لاستكمال بقية مشوار التصفيات بنجاح.

وسيحاول الجهاز الفني لمنتخبنا بقيادة الفرنسي سيلا استغلال معنويات لاعبيه المرتفعة، وحرصهم الشديد على تقديم أفضل ما لديهم في أول ظهور لهم على الساحة القارية منذ 4 سنوات، معتمدا على المستوى البدني والفني الذي وصل اليه اللاعبون نتيجة الإعداد الطويل عبر المعسكرين الخارجيين في صربيا وتركيا، والذي خاض خلالهما اللاعبون عددا كبيرا من المباريات التجريبية بهدف التطبيق الخططي والتكتيكي لطرق اللعب التي سيعتمد عليها الفريق خلال التصفيات.

وسيكون الفرنسي سيلا مطالبا بتوخي أعلى درجات الحيطة والحذر من مفاجآت خصمه البحريني الطامع كذلك في حصل نقاط اللقاء، وتقديم أفضل ما لديه في أول ظهور له في التصفيات.

ومن المتوقع أن يعتمد المدرب الفرنسي سيلا على تشكيلة تتكون من الشقيقين علي وحسن صفر في حراسة المرمى، وصالح الموسوي، وفواز عبدالهادي (عبدالله الغربللي)، وعبدالرحمن البالول (عبدالله العطية)، ومشاري طه (عبدالله الخميس)، ومحمد الغربللي (عبدالعزيز نجيب)، عبدالعزيز الشمري.

اللاعبون جاهزون

وقال مدير المنتخب الأول فهد الهاجري "البدايات دائما صعبة، لكن لديّ ثقة كبيرة في لاعبي الأزرق، خصوصا بعد الإعداد المميز الذي حصلوا عليه في الفترة الماضية، اللاعبون لديهم إصرار كبير على الظفر بنقطتي الفوز، حتى يكون دافعا كبيرا لمواصلة المشوار وتحقيق إنجاز تاريخي يحسب باسم هذا الجيل.