صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4273

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ميسي: سأعتزل حينما أشعر بعدم القدرة على اللعب... والألقاب الفردية لا تشغلني

  • 18-10-2019

ذكر ميسي نجم نادي برشلونة أنه مازال يشعر بقدرته على مواصلة اللعب، بينما عبر عن عدم رغبته في الإشادة بنفسه تاركا هذا الأمر للجماهير.

استغل الأرجنتيني ليونيل ميسي حصوله على جائزة الحذاء الذهبي للمرة السادسة في مشواره، ليتناول الواقع الرياضي ومستقبله، في حوار أجرته معه صحيفة "ماركا"، أكد خلاله أنه إذا شعر بعدم القدرة على اللعب فسيكون أول من يطالب باعتزاله.

وقال نجم برشلونة البالغ من العمر 32 عاما، رداً على سؤال حول إلى متى يفكر في مواصلة اللعب "سأكتشف ذلك مع مرور الوقت. أنا شخصيا سأكون أول من يقول هذا يكفي، أو انني مازلت أشعر أنني بحالة جيدة لمواصلة اللعب. سأكتشف الأمر مع مرور الأعوام".

وحول استهلاله الموسم بإصابة في العضلة النعلية أبعدته عن المشاركة فترة أطول عن الملاعب، وكيف يتحامل على جسده الذي قد يطالبه بفترة راحة أكبر، قال "هذا أمر صعب، فذهنيا أشعر أنني بحالة جيدة، وأن عمري لايزال 25 عاما، وأنني مازلت قادرا على تقديم نفس الأداء المعهود، لكن الجسد هو الذي يقود، وهناك ظروف عليك أن تعتني فيها بنفسك بشكل أكبر عن السابق، أن تعد نفسك بشكل مختلف في التدريبات والمباريات".

وعن تحوله مع مرور الوقت ليصبح لاعب وسط قال "لا أعلم، يعتمد الأمر على ظروف كل مباراة، الآن بوجه عام أصبحت أعود أكثر للخلف لتسلم الكرة، ولكي أكون على اتصال معها ومع لاعبي الوسط، لا اعلم ماذا سيحدث في المستقبل".

وقال "البرغوث"، الذي سجل 36 هدفا الموسم الماضي، ليتوج بالحذاء الذهبي للمرة السادسة في مشواره والثالثة على التوالي إضافة إلى تتويجه بجائزة "الأفضل" من الفيفا هذا العام، إنه لا يحب الإشادة بنفسه "أفضّل أن يتحدث الناس عني، أعلم من أنا وما فعلته وما أنا قادر على فعله، لكني احتفظ بهذا لنفسي. بعدها لتقيمني الجماهير، لا أحب الحديث عن نفسي، لكني أحب ذلك عن المستوى الجماعي".

الرد على تصريح رونالدو

وعن رأيه في تصريح كريستيانو، الذي طالبه فيه بالخروج من منطقة الأمان والرحيل عن برشلونة للعب في دوري آخر، قال "كل شخص منا يبحث عن أهدافه وخبراته. لم تكن لدي حاجة مطلقا للرحيل عن أفضل ناد في العالم وهو برشلونة الذي استمتع فيه بالتدريبات والمباريات والمدينة. إنه ناد متكامل جدا، ودائما ما كانت أهدافي بداخله واضحة، وهذا لا يجعلني أرغب في الرحيل لأي مكان آخر".

وحول فشله في التتويج بجائزة بوشكاش لأفضل هدف في العام رغم فوزه بكل الجوائز الفردية، قال "دائما ما أقول إن الجوائز الفردية ليست أهدافي. لا أفكر في جائزة الأفضل أو جائزة الكرة الذهبية أو الحذاء الذهبي، خصوصا أفضل هدف في العام، إذا حصلت عليها فحسن، وإذا لم أحصل عليها فلا يحدث شيء".

وبخصوص الفارق بين برشلونة اليوم والفريق الكتالوني في عهد المدرب السابق بيب غوارديولا، قال "الحقيقة أنه مر الكثير من الوقت على رحيل غوارديولا، هناك العديد من اللاعبين الجدد، اعتقد أنه لايزال يتبقى من تلك الحقبة ثلاثة أو أربعة لاعبين فقط، الفريق تأقلم مع اللاعبين الموجودين في كل موسم".

شتيغن ونوير

من جانب آخر، كشف ميسي عن دبلوماسيته خلال رده على سؤال عن المقارنة بين زميله حارس المرمى مارك أندري تير شتيغن، وحارس مرمى بايرن ميونخ الألماني مانويل نيوير.

وتألق تير شتيغن على مدار السنوات الأخيرة في حراسة مرمى برشلونة، لكنه أبدى امتعاضه في الفترة الماضية من استمرار جلوسه احتياطيا لنيوير في المنتخب الألماني (مانشافت).

وأشار ميسي: "كل منهما حارس مرمى عظيم كما تتشابه سماتهما. يتشابهان إلى حد كبير".

وأضاف: "يقرأ كل منهما المباراة بشكل رائع، ويمكن لكل منهما التعامل مع الكرة بمهارة فائقة مثل لاعبي خط الوسط كما يتألقان في التصدي لفرص المنافس".

وتسلم ميسي أمس جائزة الحذاء الذهبي للعام الثالث على التوالي والسادس في مسيرته الكروية حتى الآن.