صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4276

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

إزالة إطارات «إرحية» تؤخر «جنوب سعدالعبدالله» عاماً آخر

«البيئة»: تسلمنا عهدة الإطارات من «الصناعة» والأعداد بين 20 و40 مليوناً

تعهّد رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للبيئة، مديرها العام الشيخ عبدالله الأحمد بأن تتخلص الهيئة من إطارات "إرحية" خلال مدة لا تتجاوز العام، وتسليم المنطقة إلى المؤسسة العامة للرعاية السكنية، مبيناً أن أعداد الإطارات في الموقع حالياً حسب الإخطاريات والأبحاث يتراوح بين 20 و40 مليون إطار.

وقال الأحمد، في تصريح أمس على هامش تسلم الهيئة رسمياً "إرحية" من الهيئة العامة للصناعة، إن عهدة الإطارات التالفة الآن أصبحت لدى "البيئة" لاستغلالها بما هو أمثل للتخلص منها، مبيناً أنه سيتم التعامل مع تلك الإطارات من خلال تحويلها إلى المصانع لاستغلالها في صناعات أخرى، أو استغلالها من خلال شركة أسمنت الكويت لتحويلها إلى طاقة.

وحول الشركة الكورية المتقدمة للتخلص من الإطارات، ذكر الأحمد أن هناك عدة مبادرين يريدون التعامل مع هذه الإطارات، "وسنرى الأفضل والأسرع في إزالتها"، مبيناً أن ذلك يأتي للمساهمة في تسليم المنطقة بشكل أسرع إلى "السكنية" لإقامة مساكن عليها.

وأوضح أن "البيئة" ستتعامل مع بلدية الكويت و"السكنية" و"الصناعة" للانتهاء من مشكلة مكب إرحية للإطارات بفترة سريعة لتسليم المنطقة إلى المؤسسة لإقامة المساكن عليها، مثمناً جهود "الصناعة" خلال السنوات الماضية، بالتعاون مع الجهات المعنية للتخلص من تلك الإطارات، لاسيما في حفاظها على هذه المنطقة وحراستها وتنظيمها.

«موسم التخييم»

وحول موسم التخييم، ذكر الأحمد أنه يتم الآن التنسيق مع بلدية الكويت لتحديد مواقع التخييم وسيتم خلال هذه السنة توزيع شتلات زراعية على المخيمات، مما سيساهم في زيادة المساحات الخضراء بالدولة، آملاً من المواطنين المحافظة على البيئة لمستقبل أفضل للأجيال المقبلة.

وأشار إلى أن فرق "البيئة" والبلدية ستكون منتشرة لرصد أي مخالفات لتعديل الوضع البيئي، كما ستضع البلدية حاويات في مناطق التخييم للتخلص من النفايات.

وعن الاشتراطات البيئية، قال إنها موجودة في القانون البيئي واللوائح التنظيمية، ويتم نشرها كذلك في وسائل التواصل الاجتماعي والمنصات الإعلامية، لافتاً إلى أن "الاشتراطات واضحة، ونتمنى الالتزام فيها بعدم وضع الأرضيات الاسمنتية، وعدم الحفر في جانب المخيمات، وعدم عمل الروف الترابي في المخيمات، كما نتمنى التعاون من الجميع للانتهاء من موسم التخييم بأقل الأضرار الممكنة على البيئة".

50 مليون إطار

بدوره، كشف نائب المدير العام للهيئة العامة للصناعة محمد العدواني أن مجلس الوزراء قرر نقل عهدة الإشراف على الإطارات التالفة في "أرحية" إلى "البيئة" بعد اكتفاء السوق و"الصناعة" من إعادة تدويرها، مبيناً أن "الصناعة" أعادت تدوير أكثر من 30 مليون إطار، ومتوقعاً أن الاطارات المتبقية ما بين 20 و30 مليوناً.

وقال العدواني، في تصريح أمس: "انتهينا من إنجاز بعض الشركات الصناعية وتخصيص بعض المواقع لها في منطقة السالمي لإعادة تدوير الإطارات التالفة"، لافتاً إلى أن مجلس الوزراء كلّف "الصناعة" بالإشراف على الإطارات وإزالتها بعد بلدية الكويت.

وأضاف أنه "تم عمل دراسة من (الصناعة) للإطارات في آلية خلال 6 أشهر من الالتزام، وفعلا تم إزالة 14 مليوناً خلال البرنامج الزمني المحدد له، ولكن اتضح وفق دراسة المؤسسة العامة للرعاية السكنية أن الإطارات في الموقع تفوق 50 مليون إطار، فقمنا بتأهيل عدة شركات أخرى لإزالتها، ولله الحمد قمنا بقطع شوط في إزالة أكثر من 30 مليوناً".

وحول آلية ووسائل تقطيع الاطارات، ذكر أن تقطيع الإطارات يكون عبر عدة شركات من خلال مصنع شركة اسمنت، لافتاً إلى أن "إرحية" الآن بها عدة شركات تقوم بإعادة التدوير، إلى جانب المصانع الجديدة التي تم تخصيصها لها في منطقة السالمي.

توزيع شتلات زراعية على المخيمات لزيادة تخضير الدولة الأحمد

تسليم عهدتها إلى «البيئة» لاكتفاء السوق من إعادة تدويرها «الصناعة»