صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4269

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ألمانيا تقسو على إستونيا... وبولندا تحتفل

  • 15-10-2019

أحرز النجم الألماني إيلكاي غوندوغان هدفين وصنع آخر، ليقود منتخب بلاده للتغلب 3- صفر على مضيفه منتخب إستونيا أمس الأول في الجولة السابعة لمباريات المجموعة الثالثة في التصفيات المؤهلة لبطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم (يورو 2020).

بقي الوضع على حاله في المجموعة الثالثة من تصفيات كأس أوروبا 2020، حيث بقيت هولندا في الصدارة أمام غريمتها ألمانيا بعد فوزهما خارج قواعدهما على بيلاروسيا 2-1 وإستونيا 3-صفر تواليا.

وعاد المنتخب الهولندي، الطامح إلى لعب دوره بين الكبار بعد غياب عن نهائيات 2016 ومونديال 2018، من مينسك بفوزه الرابع تواليا، ليبقى في صدارة المجموعة بـ15 نقطة من 6 مباريات بفضل ثنائية أولى لجورجينيو فينالدوم بقميص بلاده، بفارق المواجهتين المباشرتين عن غريمه الألماني الذي تجاوز النقص العددي في صفوفه منذ ربع الساعة الأولى وتخطى إستونيا بفضل ثنائية لإيلكاي غوندوغان.

وتعتبر المجموعة الثالثة الأكثر ندية في هذه التصفيات، بما أن إيرلندا الشمالية تحتل المركز الثالث بـ12 نقطة من 6 مباريات، وذلك قبل أن تتواجه في 16 نوفمبر مع هولندا على أرضها في مباراة مصيرية للمنتخبين قبل الجولة الأخيرة التي تحل فيها إيرلندا الشمالية ضيفة على ألمانيا في فرانكفورت، في حين يلعب رجال كومان مع إستونيا في أمستردام.

ولم تكن بداية هولندا سلسة إذ عانت أمام مضيفتها قبل أن يأتي الفرج في الدقيقة 32 برأسية فينالدوم بعد عرضية من كوينسي بروميس عجز الحارس ألكسندر غوتور عن صدها.

وعقّد فينالدوم من مهمة بيلاروسيا بتسجيله هدفه الخامس في المباريات الست لهولندا في هذه التصفيات، وذلك بتسديدة صاروخية رائعة من خارج المنطقة قبيل انتهاء الشوط الأول (41).

لكن بيلاروسيا عادت الى أجواء اللقاء بتقليصها الفارق في بداية الشوط الثاني بفضل كرة رأسية من ستانيسلاف دراغون إثر عرضية من دينيس بولياكوف (54).

اكتساح ألماني

وفي تالين، كانت مباراة أمس الأول بالنسبة لألمانيا مختلفة عن الانتصار الكاسح الذي حققته في يونيو على إستونيا بثمانية نظيفة، إذ تأثر فريق المدرب يواكيم لوف بالنقص العددي منذ ربع الساعة الأول.

وخسر "ناسيونال مانشافت" جهود لاعب وسط يوفنتوس الإيطالي إيمري جان الذي أخفق في السيطرة على الكرة أمام منطقة فريقه بعد تمريرة من أحد زملائه، وعندما حاول تصحيح الموقف ارتكب خطأ على فرانك لييفاك حين كان الأخير في طريقه للانفراد بالحارس العائد بين الخشبات الثلاث مانويل نوير ليحصل على البطاقة الحمراء.

وفي بداية الشوط الثاني، نجح المنتخب الألماني في افتتاح التسجيل بفضل إيلكاي غوندوغان الذي سقطت الكرة أمامه خارج المنطقة بعد أن فشل زميله كاي هارفيتس في السيطرة عليها، فأطلقها قوية الى يمين الحارس سيرغي ليبميتس (52).

وأعطى هذا الهدف الدفع المعنوي للاعبي لوف، فضغطوا بحثا عن هدف ثان وكان لهم ما أرادوا عبر لاعب مانشستر سيتي الانكليزي أيضا بعدما وصلته الكرة عند مشارف المنطقة بتمريرة بالكعب من ماركو رويس، فسددها قوية لتتحول من المدافع كارول متس وتخدع حارسه (57).

وبعد دقائق معدودة على دخوله كبديل لجيان-لوكا فالدشميدت، سجل تيمو فيرنر هدف الاطمئنان لألمانيا حين وصلته الكرة على الجهة اليسرى بتمريرة من نجم المباراة غوندوغان، فتلاعب بالدفاع قبل أن يسددها في الشباك (71).

وفي المجموعة الخامسة فرطت كرواتيا، وصيفة مونديال روسيا 2018، بفرصة ضمان بطاقتها الى النهائيات بتعادلها مع مضيفتها ويلز بهدف لنيكولا فلاشيتش (9) مقابل هدف لغاريث بايل (3+45)، رافعة رصيدها في الصدارة الى 13 نقطة بفارق نقطتين عن المجر الثانية و4 عن سلوفاكيا الثالثة، في حين رفعت ويلز رصيدها الى 8 في المركز الرابع.

ومن جهتها، أبقت المجر على آمالها ببلوغ النهائيات للمرة الثانية تواليا والرابعة فقط في تاريخها، وذلك بفوزها على ضيفتها أذربيجان 1-صفر.

روسيا تلحق بالمتأهلين

وفي نيقوسيا، حسمت روسيا البطاقة الثانية في المجموعة التاسعة، بعد أن ذهبت الأولى الخميس الماضي في الجولة السابقة لمصلحة بلجيكا.

واكتسح المنتخب الروسي مضيفه القبرصي 5- صفر، رافعا رصيده الى 21 نقطة بفارق ثلاث خلف بلجيكا المتصدرة صاحبة العلامة الكاملة.

وهي المرة الخامسة على التوالي التي تتأهل فيها روسيا لنهائيات البطولة القارية والسادسة كدولة مستقلة (غابت عن نسخة 2000)، مستفيدة في نيقوسيا بأفضل طريقة من التفوق العددي بعدما أكملت قبرص اللقاء بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 28 إثر طرد كونستانتينوس لايفيس، لتدك شباك الحارس كوستانتينوس باناغي بخماسية نظيفة تناوب على تسجيلها دينيس شيريشيف (9 و2+90) وماغوميد أوزدوييف (22) وأرتيم دزيوبا الذي رفع رصيده الى 9 أهداف في 8 مباريات في التصفيات، وألكسندر غولوفين (89).

بولندا تتأهل بصعوبة

وفي المجموعة السابعة، حُبست أنفاس الجمهور البولندي حتى ربع الساعة الأخير أمام ضيفه المقدوني الشمالي، قبل أن يأتي الفرج بهدفين ضمنا لروبرت ليفاندوفسكي ورفاقه بطاقة العبور الى النهائيات.

ورفعت بولندا رصيدها الى 19 نقطة من ثماني مباريات في صدارة المجموعة متقدمة بفارق ثلاث نقاط على النمسا الثانية التي فازت خارج قواعدها على سلوفينيا الرابعة المتساوية مع مقدونيا الشمالية في النقاط (11)، الا ان الاخيرة تحتل المركز الثالث بفارق المواجهتين المباشرتين (تعادلا في الجولة الثانية وفازت مقدونيا الشمالية 2-1 في الجولة السابعة). وانتظرت بولندا حتى الدقيقة 74 للوصول الى الشباك عبر البديل بريميسلاف فرانكوفسكي بعد ثوان من دخوله، قبل أن يريح أركاديوز ميليك أعصاب الجمهور بتسديدة رائعة من خارج المنطقة (80).