صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4276

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

132 فيلماً في «الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب»

الدورة السابعة للمهرجان دشنت فعالياتها بحضور نجوم الدراما العربية والأجنبية

انطلقت في الشارقة مساء أمس الأول فعاليات الدورة السابعة من مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب، الذي تنظمه مؤسسة «فن»، تحت شعار «أفلام مستوحاة من كتب».

تحت شعار "أفلام مستوحاة من كتب"، بدأت فعاليات مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب، الذي تنظمه مؤسسة "فن" المعنية بتعزيز ودعم الفن الإعلامي للأطفال والناشئة، خلال الفترة من 13- 18 الجاري بحضور نخبة من نجوم السينما والدراما العربية والأجنبية، في مركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات بالشارقة، مستضيفاً هذا العام 132 فيلماً من 39 دولة عربية وأجنبية.

وفي المركز كانت الأجواء توحي بأننا داخل عالم سحري بديع، فملصقات الأفلام بأحجام ضخمة على جانبي المدخل، بينما يقف الضيوف على السجادة الحمراء للإدلاء بالتصريحات، وبمجرد الانتقال الى الداخل هناك عالم آخر، حيث أماكن الورش المفترض ان يحضرها الأطفال والصغار وقد صممت بحرفية عالية على هيئة مجسمات لقطار ومنزل خشبي، وأخيرا في نهاية المطاف يقبع المسرح الذي شهد حفل الافتتاح وقد ازدان بإضاءة مبهجة شكلت لوحات ثلاثية الأبعاد لشعار المهرجان.

وشهد حفل الافتتاح حضور الشيخ سعود بن سلطان القاسمي، وكوكبة من النجوم، أبرزهم الممثل الكويتي عبدالرحمن العقل، والسوري باسل خياط، والسعودي عبدالمحسن النمر، والشاعرة والمخرجة الإماراتية نجوم الغانم، يرافقهم الفنان والمخرج الإماراتي عبدالله الجنيبي، والمخرجة الإماراتية نهلة الفهد، والناقد والمخرج المصري يسري نصرالله، والمخرج الكندي جوليان كارينغتون، والمخرجة البريطانية جوان سلمون، والممثل السعودي الشاب عبدالله علي.

واستضاف الحفل شخصيات فنية عربية مميزة، مثل الفنانة السورية ديما بياعة، والممثلتين المصريتين شيري عادل، وجميلة عوض، والمخرج المصري عادل عوض.

الفن تعبير

وفي كلمة لها خلال الحفل الافتتاحي، أكدت مديرة مؤسسة "فن" مديرة المهرجان الشيخة جواهر القاسمي أن المهرجان يواصل تطوره وتميزه عاماً بعد عام، بفضل توجيهات سمو الشيخ الدكتور سلطان القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، ودعم قرينته سمو الشيخة جواهر القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، مبينة أن دورة هذا العام مميزة على مختلف المستويات، باسمها وشعارها، بأهدافها وأبعادها، وبأعداد الأفلام المشاركة التي تضاعفت ثلاث مرات عن العام الماضي.

وقالت القاسمي: "ما شهدناه من إقبال كبير للشباب على المشاركة في دورة هذا العام، يدلّ على أن ثقتنا بهذه الفئة الطموحة والواعدة، كانت في محلها يوم أعلنا العام الماضي، وبتوجيهات سمو الشيخ سلطان أنه ابتداءً من عام 2019 سيصبح الشباب جزءاً من مسيرة المهرجان الهادف إلى بناء جيل قادر على استنهاض تجربة السينما العربية ونقلها إلى العالمية".

وأضافت: "نحتفي هذا العام بالشارقة، إمارة العلم والنور والثقافة التي استحقت لقب العاصمة العالمية للكتاب 2019، ولا شك أن نيلها هذا اللقب يمنح المزيد من البعد لكل فعالياتها وبشكل خاص الثقافية منها"، لافتة إلى أنه "قررنا في هذه الدورة أن ننظم كرنفالاً فنياً للأطفال الأيتام في جمهورية مصر الشقيقة".

منصة واعدة

من جهتها، قالت الشاعرة والمخرجة الإماراتية نجوم الغانم إن "المهرجان يثبت في كلّ عام أنه منصة واعدة ومهمة تقود الأجيال الجديدة إلى آفاق الإبداع واكتشاف الجمال في أبسط الأشياء والتفاصيل، الجمال في الحياة"، في وقت ذكر الممثل السعودي الشاب عبدالله علي، ضيف حفل الافتتاح: "أنا ممتن لهذه الفرصة بأن أكون أحد المتحدثين الرئيسيين في مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب".

من جانبها، أعربت المخرجة البريطانية جوان سلمون عن سعادتها لمشاركتها في المهرجان، قائلة: "كما ترون أعاني حالة مرضية خاصة تسمى متلازمة تريتشر كولينز، وهي تصيب واحداً من بين 50.000 طفل، ولكني من خلال الفن تجاوزت الألم والشعور بالعجز وتحليت بالشجاعة لأكون جزءاً من فرح الناس وحكاياتهم".

عروض وفئات وجوائز

تلقى المهرجان طلبات مشاركة لـ 1454 فيلماً من 86 دولة، اختير منها 132 فيلماً، إذ سيعرض 12 فيلماً للمرة الأولى عالمياً، و75 للمرة الأولى في الشرق الأوسط، و7 على صعيد دول مجلس التعاون الخليجي تتوزّع على فئات المهرجان السبع، وهي: أفلام من صنع الأطفال والناشئة، وأفلام خليجية قصيرة، وأفلام دولية قصيرة، وأفلام الرسوم المتحركة، وأفلام وثائقية، وأفلام روائية، وأفلام من صنع الطلبة.

وينظم المهرجان سلسلة من الجلسات الحوارية وورش تدريبية متنوعة، تتناول صناعة السينما، والتصوير، والرسم، وتتناسب مع جميع الفئات العمرية، كما خُصت فئة الشباب بعدد من ورش العمل المتخصصة، إضافة إلى العديد من الفعاليات والأنشطة الجانبية المصاحبة للمعرض.

وكشف المهرجان أن عدد الأفلام المتقدمة لهذا العام تضاعف بواقع 3 مرات عن العام الماضي، كما تم اختيار لجنة خاصة من المحكمين الواعدين، يتولون مهمة تقييم أفضل فيلم من صنع الأطفال والناشئة، إضافة إلى المحكمين المحترفين الذين سيقومون بتقييم بقية فئات المهرجان، فضلاً عن سحوبات على جوائز قيّمة منها سيارة ميني كوبر.

العقل: بدأنا من حيث انتهى الرواد

أعرب الفنان عبدالرحمن العقل عن شكره إلى سمو الشيخ سلطان القاسمي "على دعوته الكريمة لأن أكون أحد أعضاء المهرجان في لجنة التحكيم، وتكريمي أيضا في هذا الحدث، والشكر موصول للجنة المنظمة وعلى رأسها الشيخة جواهر على تنظيم هذه الاحتفالية الضخمة".

وأضاف العقل: "كنا نتطلع في الخليج لأن يكون لدينا حراك سينمائي قبل 25 عاماً، واليوم ونحن في عام 2019، أشعر أن لدينا بالفعل أناساً لديهم الرغبة في مواكبة صناعة السينما على مستوى العالم بما نشاهده اليوم من أعمال للشباب في هذا المحفل الضخم، لنبدأ من حيث انتهى الرواد".

«سجلات القط الرحال» يفتتح المهرجان

افتتح فعاليات المهرجان الفيلم الياباني الروائي "سجلات القط الرحال" للمخرج كويشيرو ميكي، وهو فيلم يحمل نفس عنوان العمل الأدبي للمؤلف الياباني هيرو اريكاوا، ويروي قصة البطل "ساتورو"، الذي يعثر في رحلة بحثه عن مأوى لقطته المشردة على خطوط تقوده إلى ماضيه المتشابك.

وعرض في الافتتاح كذلك الفيلم البريطاني "تحلوا بالشجاعة" للمخرجة جوان سلمون، الذي يعد أحد الأفلام القيمة التي تقف شاهدة على تفاصيل ويوميات الأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة.

المهرجان يهدف إلى بناء جيل قادر على استنهاض تجربة السينما العربية جواهر القاسمي