صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4278

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

النفط يتراجع لشح تفاصيل الاتفاق التجاري

تراجعت أسعار النفط، أمس، في الوقت الذي تسببت فيه التفاصيل الضئيلة بشأن المرحلة الأولى من اتفاق تجاري بين الولايات المتحدة والصين في تقليل التفاؤل الذي ساد الأسبوع الماضي بشأن ذوبان الجليد بين البلدين، مما ساعد في دفع أسواق الخام إلى الارتفاع اثنين في المئة.

وبحلول الساعة 0436 بتوقيت غرينتش، انخفضت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت 25 سنتا إلى 60.62 دولاراً للبرميل، بينما بلغت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 54.45 دولارا للبرميل منخفضة 25 سنتا.

وزاد الخامان بأكثر من ثلاثة في المئة الأسبوع الماضي، وهو أول مكسب أسبوعي يحققانه في ثلاثة أسابيع.

لكن معظم المكاسب التي سجلها الخامان، يوم الجمعة، تحققت بعد مهاجمة ناقلة نفط إيرانية قبالة الساحل السعودي في البحر الأحمر. والتحقيقات جارية لتحديد ما إذا كانت الناقلة أُصيبت بصاروخين، مما قد يعزز التوترات بين طهران والرياض إذا تأكد الأمر.

كما تلقت الأسواق المالية العالمية الدعم امس بفضل إعلان المرحلة الأولى من اتفاق تجاري بين الولايات المتحدة والصين وبادرة حسن نية من واشنطن بتعليق تهديد بفرض رسوم جمركية على منتجات صينية.

لكن الحذر مازال ينتاب المستثمرين في ضوء إعلان تفاصيل محدودة بشأن المحادثات.

وقالت مصادر مطلعة، أمس، إنه من المتوقع أن يبلغ مستوى امتثال منتجي النفط في «أوبك» والمنتجين من خارج المنظمة باتفاق خفض الإمدادات ما يزيد على 200 في المئة في سبتمبر.

وأضافت المصادر أن مستوى الالتزام المرتفع يرجع بشكل أساسي إلى الهجمات على منشأتي نفط في السعودية، مما خفض إنتاج المملكة.

وقال وزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان، إن الطاقة الإنتاجية لبلاده ستبلغ 12 مليون برميل في نوفمبر المقبل.

وتوقع وزير الطاقة السعودي أن يبلغ إنتاج نفط المملكة في أكتوبر 9.86 ملايين برميل.

وقال «لدينا الوقت لمراجعة تفاصيل اتفاق «أوبك» إذا اقتضت الضرورة قبل اجتماع ديسمبر، ونطالب نيجيريا بالالتزام بالاتفاق».

وأضاف أن دول «أوبك تظهر امتثالا كبيرا باتفاق إنتاج النفط»، لافتا إلى أنه من المهم التركيز على استقرار سوق النفط «لا أسعار الخام»، وأن السعر العادل هو سعر مستقر.

جاء ذلك خلال جلسة بين وزيري الطاقة السعودي والروسي قبيل وصول بوتين للرياض، أثناء انعقاد أعمال المنتدى الاقتصادي الروسي- السعودي.

وقال: «المهم ليس التركيز على السعر العادل للنفط إنما على السعر المستدام والمستقر الذي يعزز النمو، ويسمح بإعداد الميزانيات بوضوح وشفافية، ويسمح للصناعة بمواصلة الاستثمار وتطوير قدراتها».

وفي حين أشار إلى أن إمكانات السعودية وروسيا تسمح لهما باتباع منحى طويل الأمد، قال: «لا يمكن لأي صناعة أن تنمو من دون استقرار في الأسعار والإنتاج».

وبينما أكد وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك أنه لابد من تكوين آلية للتعاون بفعالية في سوق النفط، قال إنه لا توجد محادثات حالية لتعديل الاتفاق العالمي لإنتاج النفط المبرم بين «أوبك» وحلفائها، مشددا على أن موسكو ملتزمة بالكامل بالاتفاق.

ولفت إلى أن برنامج التعاون الاستراتيجي مع السعودية سيستمر حتى 2024.