صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4250

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

وثيقة لها تاريخ : وثيقة جديدة لـ «آل بن سعد» توثق وفاة «هاشمية وإبراهيم وفاطمة» وتشير إلى نخل «البطيحة»

وثيقة جديدة من وثائق أهل الكويت المتعلقة بأملاكهم في العراق نعرضها لكم اليوم في هذه الزاوية الأسبوعية. الوثيقة جزء من أربع وثائق كتبت في شهر أكتوبر عام 1932م، وتتعلق بوفاة الكويتية "هاشمية بنت ماجد بن سلطان"، وزوجها "إبراهيم بن غانم بن سعد"، وما تركا من بعدهما من ملك في مدينة البصرة. تقول الوثيقة الأولى، التي كتبها الشيخ عبدالعزيز بن قاسم حمادة، وصادق عليها الشيخ أحمد الجابر الصباح، والمعتمد البريطاني في الكويت، إن هاشمية توفيت وتركت من بعدها زوجها إبراهيم والأبناء صالح وغانم وصالحة وفاطمة، ثم توفيت الابنة فاطمة ولها من الورثة والدها إبراهيم وأبناؤها سعود وعبدالله وعائشة. بعد ذلك وخلال فترة قصيرة، توفي الأب إبراهيم بن غانم بن سعد، وله من الذرية ثلاثة أبناء وابنتان، واقتضى ذلك أن تتم تسوية حصص الورثة بطريقة حسابية معقدة، فتم ذلك وشهد على حصر الورثة وتسوية الحصص شهود من أهل الكويت لهم معرفة تامة ووثيقة بهذه الأسرة الكريمة. نبدأ القراءة بالوثيقة كما يلي:

"بسم الله الرحمن الرحيم

قد توفيت المرحومة هاشمية بنت ماجد بن سلطان في بلد الكويت وانحصرت وراثتها في ابنين وبنتين وزوج وهم صالح وغانم وصالحة وفاطمة اولاد ابراهيم بن غانم بن سعد والزوج هو ابراهيم المذكور – ثم – توفيت فاطمة وانحصرت وراثتها في ابيها وابنيها اسعود وعبدالله وبنتها عائشة لا وارث لها سواهم – ثم – توفي ابراهيم بن غانم بن سعد وانحصرت وراثته في ثلاثة ابناء وبنتين وهم صالح وغانم وسعد وصالحة وشريفة لا وارث له سواهم".

وتحدثت الوثيقة بعد ذلك عن تسوية الحصص، فأكدت أن التركة تم تقسيمها إلى 384 سهماً منها 122 سهماً لصالح ومثلها لغانم، أما نصيب صالحة فهو 61 سهماً، وسعد 26 سهماً، وشريفة 13 سهماً، وسعود 16 سهماً، وعبدالله 16 سهماً، وعائشة 8 أسهم. كما توضح الوثيقة أن صالحة بنت إبراهيم قد وكلت أخاها غانم لمتابعة نصيبها من مزرعة النخيل الواقعة في "البطيحة" بمدينة البصرة، وان ذلك تم بشهادة شاهدين من أهل الكويت. وشهد شاهدان آخران أيضاً على وكالة من عائشة بنت عبدالعزيز بن شاهين لخالها غانم بن إبراهيم بن غانم بن سعد على نصيبها من الإرث في هذه المزرعة.

إليكم النص كما ورد في الوثيقة: "وقد حضر كل من الرجلين المقبولة شهادتهما شرعا قاسم بن سلمان بن نصف وعبدالعزيز بن شاهين من سكنة الكويت وشهدا لله تعالى الاستشهاد قائلين نشهد الله تعالى ان صالحة بنت ابراهيم بن غانم بن سعد الساكنة في الكويت قد وكلت من قبلها وانابت مناب نفسها اخاها غانم بن ابراهيم بن غانم بن سعد في قبض استحقاقها من النخل الواقع في البطيحة العائد لها بالارث الشرعية من موريثها امها هاشمية وأبيها ابراهيم المذكورين وفوضته بالبيع وبالتفريغ والتسجيل والتقرير في دائرة الطابو بأسماء المشترين بالبدل الذي يختاره ويرضاه وبإيصال البدل إليها".

وأشارت الوثيقة أيضاً إلى شهادة يوسف بن أحمد بن فياض، وعبدالعزيز بن شاهين بأن عائشة بنت عبدالعزيز بن شاهين قد وكلت خالها غانم تماماً مثل وكالة صالحة لأخيها غانم.