صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4250

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

زيلنسكي: لم أتعرض لأي ابتزاز من ترامب

الرئيس الأميركي: لدينا شريط يثبت فساد بايدن

  • 11-10-2019

أعلن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلنسكي أمس انه لم يتعرض لأي "ابتزاز" من نظيره الأميركي دونالد ترامب، الذي تحوم حوله شبهات في الولايات المتحدة بأنه علق مساعدة عسكرية لكييف مقابل قيامها بالتحقيق حول نجل جو بايدن، نائب الرئيس السابق ومنافسه الديمقراطي الرئيسي في انتخابات 2020، التي يسعى فيها للفوز بفترة ثانية.

وقال زيلنسكي، خلال مؤتمر صحافي، "لم يحصل أي ابتزاز من هذا النوع"، في إشارة الى اتصال هاتفي أجراه ترامب معه في 25 يونيو الماضي، وكان وراء إطلاق إجراءات عزل الرئيس الأميركي من الديمقراطيين.

وأضاف أن برنامج المساعدة العسكرية "كان قد أوقف حتى قبل مكالمتنا، ولم نتطرق إلى هذا الموضوع. لم أكن حتى على علم به" لافتا الى أنه أثار تلك القضية في اجتماع منفصل في سبتمبر ببولندا مع مايك بنس نائب الرئيس، بعدما أبلغه وزير الدفاع لاحقا بالأمر.

وحسب زيلنسكي، الممثل السابق الذي انتخب في أبريل، فإن مكالمته الهاتفية مع ترامب "ليس لها أي علاقة بالأسلحة أو ببوريسما" الشركة الأوكرانية التي كانت مرتبطة في أحد الاوقات بنجل بايدن، هانتر.

وأشار الى أن الهدف الرئيسي من المكالمة هو التخطيط للقاء مع ترامب قائلا: "كنت أريد دعوته الى اوكرانيا".

وعلقت المساعدة العسكرية البالغة مئات الملايين من الدولارات الى اوكرانيا، والهادفة الى التصدي "للعدوان الروسي"، في مطلع الصيف، وبعد أيام في 25 يوليو اتصل ترامب بالرئيس الاوكراني.

وحسب المبلغ عن هذه المكالمة، فإن ترامب طلب خلال الاتصال أن تحقق أوكرانيا حول نجل بايدن.

ويقول الديمقراطيون إن ترامب أراد مقايضة المساعدة العسكرية لأوكرانيا من أجل الحصول على معلومات تضر بخصمه السياسي، وهو شكل من أشكال التدخل في الحملة الانتخابية يحظره القانون الأميركي.

وتم الإفراج عن المساعدة اخيرا في 11 سبتمبر.

وفي وقت سابق، اعتبر الرئيس الاميركي ان بايدن "يسقط كالصخرة"، مشيرا الى "ان لدينا شريطا يظهر فساده".

وقال للصحافيين في البيت الابيض: "لا أعتقد أنه سينجح، وهذا ما كنت اعتقده منذ فترة طويلة، وأرى أنه لم يعد من المرشحين البارزين في السباق الرئاسي".

واضاف: "اشعر بالأسف الشديد تجاهه، لأني أعلم أنه يعاني الكثير، حيث تعرض لضربة وتم كشفه بالجرم المشهود، فلدينا رجل يتحدث على شريط مسجل، ويقول بالضبط ما سيفعله فيما يتعلق بالفساد وينجو بذلك".

وشدد على انه "لو حدث ذلك لأي جمهوري فسيضعونه فوراً على الكرسي الكهربائي، وبالتالي هذا معيار مختلف تماماً".

وعما اذا كان سيشارك في التحقيق بقضية اقالته في حال صممت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي على التصويت، التزاما بقواعد إجراءات الإقالات السابقة، أجاب ترامب: "نعم. إذا كانت القواعد عادلة وإذا حصل الجمهوريون على معاملة عادلة".

بدوره، حمل نائب بايدن بعنف على ترامب، وقال بايدن الذي كان يلقي خطابا قاسيا في نيوهامشير إن ترامب "يقوض الدستور، ولا يمكننا أن نسمح له بالاستمرار في ذلك".

وأضاف: "لحماية دستورنا وديمقراطيتنا ومبادئنا الأساسية، يجب أن يستهدف بإجراءات عزل"، لافتا إلى أن الملياردير "خان بلده ويشكل تهديدا".

ورد ترامب، في تغريدة بتعليق مقتضب، "مثير للشفقة"، مضيفا أن "فشل" حملة بايدن الانتخابية دفعته إلى اتخاذ سبيل المطالبة بعزله.