صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4250

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الأرجنتين تخطف تعادلاً مثيراً من أرض «المانشافت» ودياً

  • 11-10-2019
  • المصدر
  • DPA

رفض منتخب الأرجنتين السقوط أمام مضيفه الألماني، وتمكَّن من العودة من بعيد، بعد أن كان متأخراً بهدفين نظيفين، ليتعادل في النهاية (2-2) في اللقاء الودي الذي جمعهما، أمس الأول، بمدينة دورتموند الألمانية.

خطف المنتخب الأرجنتيني تعادلا مثيرا من مضيفه الألماني 2-2، أمس الأول، في مباراة دولية ودية أقيمت في ملعب سيغنال إيدونا بارك بمدينة دورتموند الألمانية.

وتقدم المنتخب الألماني (المانشافت) في الدقيقة 16 عن طريق سيرغي غنابري، قبل أن يعزز كاي هيرفتز تقدم فريقه (21).

وفي الدقيقة 65 سجل لوكاس إلاريو هدف تقليص الفارق للمنتخب الأرجنتيني (التانغو)، قبل أن يقدم لزميله لوكاس أوكامبوس تمريرة سجل منها هدف التعادل (85).

وتأتي المباراة الودية في إعادة لمواجهات تاريخية بين الفريقين، حيث سبق أن التقيا في نهائي كأس العالم في ثلاث نسخ أعوام: 1986 و1990 و2014، كما خاض المنتخب الأرجنتيني المباراة في غياب نجمه وقائد برشلونة الإسباني ليونيل ميسي، المعاقب بالحرمان من لعب المباريات الدولية لمدة ثلاثة أشهر.

ويستعد المنتخب الألماني لمواجهة استونيا الأحد المقبل، ضمن تصفيات كأس أمم أوروبا (يورو 2020)، فيما يواجه المنتخب الأرجنتيني نظيره الإكوادوري في مباراة ودية أخرى باليوم ذاته.

بداية هجومية للمباراة

بدأت المباراة بهجوم منذ البداية للمنتخب الألماني، الذي سعى إلى تسجيل هدف مبكِّر يبرهن به على جديته الكبيرة في المباراة.

وفي الدقيقة 14 تصدى أوغستين مارشيسن، حارس مرمى الأرجنتين، لتسديدة من لوكا فالديشيمدت في منطقة قريبة من مرماه، ليبعد أول الفرص الخطيرة للمنتخب الألماني.

وجاء أول أهداف المباراة عن طريق سيرغي غنابري (16)، بعدما تلقى تمريرة عرضية أرضية من لوكاس كوستلرمان، ليتسلم الكرة ببراعة وسط الدفاع الأرجنتيني، ويضعها في الشباك، معلنا تقدم فريقه.

ولم تمر 6 دقائق حتى جاء الهدف الثاني عن طريق كاي هيرفتز، بعدما تلقى تمريرة عرضية من غنابري، صاحب الهدف الأول، ليضعها في شباك مارشيسن (21).

وسدد الظهير الأيسر مارسيل هالستنبيرغ كرة قوية من ضربة حُرة مباشرة، لتصطدم بعارضة مارشيسن (30).

وعادت الكرة لتصطدم بالعارضة مرة أخرى، لكن هذه المرة من الجانب الأرجنتيني، حيث سدد لاعب الوسط رودريغو دي بول كرة قوية من خارج منطقة الجزاء، لتصطدم بالعارضة (32).

ولم تشهد باقي دقائق الشوط الأول أي جديد، ليطلق الحكم صافرة نهايته بتقدم المنتخب الألماني 2-صفر.

ومع بداية الشوط الثاني، عاد المنتخب الألماني للسيطرة على مجريات المباراة، محتفظا بقوامه الأساسي الذي بدأ به اللقاء، فيما أجرى ليونيل سكالوني، المدير الفني للمنتخب الأرجنتيني، تغييرين دفعة واحدة، بإشراك ماركوس أكونيا بدلا من ماركوس روخو، ولوكاس أوكامبوس بدلا من أنخل كوريا.

ولم تقدم التغييرات التي أجراها سكالوني أي جديد في أداء الفريق الأرجنتيني، حيث واصل المنتخب الألماني سيطرته على مجريات المباراة، وواصل غنابري تألقه وتهديده لمرمى مارشيسن، بتسديدة خطيرة (55).

ألاريو يقلص الفارق

وفي الدقيقة 65 سجل لوكاس ألاريو هدف تقليص الفارق للمنتخب الأرجنتيني، بعد أن تلقى كرة عرضية طويلة من ماركوس أكونيا، ليضعها بضربة رأس في شباك تير شتيغن.

وكاد ألاريو يسجل الهدف الثاني لمنتخب الأرجنتين، حينما تلقى كرة داخل منطقة الجزاء، وسددها بيمينه باتجاه مرمى تير شتيغن، لكنها تهادت إلى جانب القائم الأيمن لحارس مرمى برشلونة (77).

وعاد اللاعب ذاته ليترجم تألقه في المباراة، بتقديمه تمريرة ذهبية لزميله أوكامبوس داخل منطقة جزاء المنتخب الألماني، ليسدد الأخير كرة لم يتمكن تير شتيغن من الإمساك بها، مسجلا الهدف الثاني للفريق الأرجنتيني (85).

وفي الدقائق الأخيرة، أصبح المنتخب الأرجنتيني هو المسيطر على أحداث المباراة، حيث هدد مرمى تير شتيغن في أكثر من مناسبة، لكنه لم يفلح في هز الشباك وإحراز الهدف الثالث.

ولم تشهد الدقائق الباقية للمباراة أي جديد، ليطلق الحكم صافرة نهايته بالتعادل 2-2 بين المنتخبين الألماني والأرجنتيني.