صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4249

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

رمزي: الجمهور يحاسب الفنان على جودة العمل

«فيلم 2020 تجربة صعبة وتكلفته كبيرة جداً»

تحدث الممثل شريف رمزي، لـ "الجريدة"، عن تفاصيل كثيرة عن فيلمه "2020"، وكيفية الاستعداد له بشكل منظم وناجح، وتجنب إقحام شركته "أفلام النصر" في إنتاجه... وفيما يلي نص الحوار:

● حدثنا عن تجربتك السينمائية الجديدة "2020"، ولماذا تأخر خروجها للنور؟

- الفيلم من التجارب المهمة جدا، وليست سهلة على المستوى السينمائي، وكُتب من الفيلم نسخ مبدئية، ولكن نستكمل حاليا كتابته إذ يحتاج للمزيد من الضبط، ولن ندخل التصوير بشكل نهائي إلا في حالة جاهزيته.

الأفلام الصعبة

● هل سينتج الفيلم "شركة أفلام النصر" التي تمتلكها؟

- الفيلم من الأفلام الصعبة جداً في التنفيذ، وسيكون مكلفاً جداً، وستصل تكلفته إلى مبالغ كبيرة جداً، ولا أريد أن أخاطر بمفردي في هذه التجربة الكبيرة إلا في حالة الاستقرار على وجود نجوم كبار معي، لأن البطولة الجماعية تسمح بالمخاطرة من خلال الشركة، وإلا نتجه إلى جهات إنتاجية أخرى، وسنشرع في التصوير حين نرى أننا جاهزون تماما للدخول في العمل.

● اتفقت على عدة مشروعات لكنها لم تخرج للنور بعدُ ما المشكلة؟

- لديَّ أكثر من مشروع في السينما والدراما التلفزيونية، لكنني لا أريد الحديث عنها، فقبل ذلك تحدثت عن أفكار لتجارب قبل الخوض فيها وفوجئت بأنها سُرقت مني قبل التنفيذ وتعرضت لأزمة كبيرة على المستوى الشخصي وتضايقت كثيراً لما حدث، وهناك أعمال عرفت أن غيري ينفذها والأفكار كانت تخصني، وأنتظر أن أشاهدها على الشاشة لمعرفة هل هي أفكاري أم لا، لذلك تعلمت ألا أتحدث كثيراً حتى ندخل حيز التنفيذ، ووضعت خطة لنفسي بأن أشرع في كل عمل ننتهي من تجهيزاته، ومن المتوقع أن أكون في نشاط كبير خلال الفترة المقبلة.

من الألف للياء

● أنت متهم بقلة وجودك في الأعمال الفنية، ما السبب؟

- أصبحت مختلفاً في الطريقة التي أعمل بها، فقبل ذلك أثناء إدارة والدي لشركة أفلام النصر، شركة والدي وجدي من قبلي، كنت أتبني المشروعات الفنية من الألف للياء من الفكرة لطاقم العمل للتنفيذ والتوزيع حتى يراها المشاهد، لكن بعدما توليت مسؤولية هذه الشركة العملاقة، أصبحت غير قادر على القيام بكل هذه المهام، وأصبحت أنتظر الأفلام الجاهزة التي أدخل لتصويرها مباشرة، لما أتحمله من مهام أخرى، وكي أحصل على عمل جاهز فالأعداد قليلة جدا، وأنا لا أريد أن أدخل أي تجربة فقط من أجل المشاركة، فلو وجدت العمل المناسب فسأجري خلفه تماما لكي يكون إضافة لي في سيرتي الذاتية.

الفارق الزمني

● لكن هذه الفكرة أخّرتك عن أبناء جيلك من حيث الشهرة؟

- لا أرى أننا في سباق، فهناك عدد من الفنانين أنهوا حياتهم الفنية، والجمهور لا يحاسب على عدد الأعمال أو الفارق الزمني بينها، ولكن يحاسب على جودة العمل، فهناك من قدم مئات الأفلام ولا يتذكرها أحد، وهناك من قدم أعمالاً قليلة والكل يتذكرها، وهو ما يهمني، فنحن لسنا في سباق بل نسعى للنجاح وتقديم عمل مناسب للجمهور.

قرار ريهام

● دائما ما يثار الحديث حول علاقتك بالتدخل في عمل زوجتك الفنانة ريهام أيمن وأنك من أجبرها على الابتعاد عن الفن، ما حقيقة ذلك؟

- أبداً على الإطلاق، وليس كل ما يقال حقيقياً، ولم أتدخل على الإطلاق في قرار ريهام بالبعد عن العمل الفني تماماً، فالأطفال سبب هذه الخطوة، وهي تريد أن تمنح كل وقتها لأطفالها كي ترعاهم في هذه المرحلة التي تحتاج منها للتركيز معهم بدرجة كبيرة، لذلك قررت البعد حتى تستطيع القيام بذلك، وحين تريد العودة وترى الوقت مناسباً، وأنها جاهزة ستعود بدون مشكلات، وأرى أن ما يحدث خطوة ستجني ثمارها قريبا وكنت دائما ما أدعمها، وفي حالة وجود عروض قريباً ورأت أنها مناسبة، وأن الأطفال في سن مناسبة لكي تتركهم وتدخل للحقل الفني مرة أخرى فستقوم بها.

لحظات سعيدة

● بمناسبة الحديث عن الأسرة والأطفال دائما ما تكون على مواقع التواصل في لحظات سعيدة كيف ترى ذلك؟

- بالفعل، هناك الكثير من المحبين الذي يريدون أن يشاهدوني ويشاهدوا أبنائي معي ونحن في لحظات سعيدة، ولذلك أقوم بوضع هذه اللحظات التي أستمتع بها كثيرا، وكي يشاهد المتابعون حياتي، وهناك الكثير من المتابعين يشاركونني ردود الفعل حول حياتي الخاصة أكثر من المنشورات الرسمية الخاصة بالأعمال والأفلام، والملاحظ حالياً أن جمهور السوشيال ميديا يحب اللحظات الحياتية أكثر من الأعمال الفنية التي يمكن أن يراها في كل المواقع الإخبارية والقنوات الفضائية.

مهرجان الجونة

● ما القيمة التي يمنحها نجاح مهرجان الجونة للسينما المصرية؟

- لاحظت ما أضافه المهرجان أثناء وجودي في الخارج، إذ أصبح الأجانب يتحدثون عن مهرجان الجونة لما حققه من نجاح كبير، فالموضوع تخطى فكرة التنظيم المميز ووصل إلى الأفلام العالمية التي تعرض للمرة الأولى وبعدد كبير، إضافة إلى وجود منصات خاصة بالصناعة ومحاضرات سينمائية لإفادة الموجودين من الصناع بشكل كبير ووسائل النقل وغيرها، وعموماً أي مهرجان يثري الصناعة السينمائية والفنية بشكل كبير، ونريد أن نعلي من مستوى المهرجانات خلال الفترة المقبلة.

كثير من المحبين يريدون مشاهدتي أنا وأبنائي على «السوشيال ميديا»

الجمهور لا يحاسب على عدد الأعمال بل على جودتها الفنية