صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4249

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

فنانون يقلِّبون دفاترهم القديمة بحثاً عن الأضواء

قمر يبحث عن مخرج لـ «حريم كريم 2» ورمزي يفاوض لتقديم «غبي منه فيه 2»

بدأ عدد من الفنانين في مصر اتخاذ خطوات جادة وفعلية، لتقديم أجزاء ثانية من أعمالهم، معتمدين على فتح دفاترهم القديمة للعودة إلى جمهورهم بتأثير أقوى من ذي قبل.

يعيش عدد من الفنانين المصريين أزمة وجود فني على الساحة الحالية، بسبب تراجع أسهمهم عند جمهورهم، فاتحين لدرء ذلك دفاترهم القديمة لأعمال لهم منذ سنوات طويلة لكي يقوموا بأجزاء جديدة لها قريباً.

وكان للفنان مصطفى قمر نصيب من هذه الأزمة، إذ بدأ جلسات عمل متتالية مع أحد الكتاب الجدد لكتابة جزء ثانٍ من فيلمه "حريم كريم"، الذي قدمه قبل 14 عاماً مع النجمات ياسمين عبدالعزيز وبسمة وداليا البحيري وعلا غانم، ومن المقرر أن يشارك ابنه "تيام"، في الفيلم الجديد بعد أدواره المميزة في "أهو ده اللي صار"، ووضع قمر القصة بنفسه وترك الحوار للكاتب الشاب، ولم يلجأ للكاتبة زينب عزيز صاحبة الجزء الأول من العمل.

ويبحث قمر عن مخرج شاب، ليقوم بالمهمة بدلاً من المخرج علي إدريس مخرج الجزء الأول، ودفع بعدد من الوجوه الشابة والجديدة في الأدوار النسائية، لمنحهن مزيداً من الفرص مع الاتفاق مع بطلات الجزء الأول ليشاركن بالفيلم بصورة كاملة في حالة موافقتهن أو ضيفات شرف إذ تعذرت مشاركتهن لارتباطاتهن الفنية.

ويبحث قمر حالياً عن منتج مشارك له، كما يحاول عرض الفيلم خلال موسم عيد الحب المقبل باعتبار أنه "رومانسي"، في وقت صرف نظره عن فيلمه الذي كان يعد له من بطولة عدد من الأطفال لصعوبة التنفيذ وتكلفته المرتفعة نسبيا.

فرص إنتاجية

من جهته، دخل الفنان هاني رمزي في مفاوضات مع المنتجة مي مسحال مجددا لتقديم الجزء الثاني من فيلم "غبي منه فيه"، الذي قدمه قبل 15 عاما، أو توفير فرص إنتاجية أخرى لتقديم العمل، الذي يعد الجزء الأول منه من أنجح أعمال رمزي على المستوى السينمائي بعد أن أعلنت مسحال نفسها تحمسها للفكرة قبل عامين، وجاءت الفكرة بعد تعثر فيلمين للنجم رمزي لمشكلات إنتاجية متتالية، إضافة إلى صعوبة تنفيذ فيلم مثل "نيزك الدكروري"، بعد اتفاقه على كل التفاصيل مع طاقم العمل؛ لأن العمل يحتاج إلى موازنة تصل إلى ما يقرب من 30 مليون جنيه، حيث تواصل رمزي مع المؤلف أحمد عبدالله للوقوف على الخطوط العريضة للعمل الكوميدي، وفي حال التأكيد على الجهة الإنتاجية سيبدأ التصوير عقب اختيار طاقم العمل خلال موسم الصيف المقبل.

«13 سنة»

من جهتهم، يتجمع عدد من الشباب في الجزء الثاني من فيلم "أوقات فراغ" بعد 13 سنة، من تقديم الجزء الأول بعدما أصبح كل فنان منهم في منطقة مختلفة عن الجزء الأول، حيث قرر أحمد حاتم وكريم قاسم وعمرو عابد تقديم الفيلم الجديد وبدء التصوير في نوفمبر المقبل ليعرض الصيف المقبل، حيث انتهى عمرو جمال من كتابة سيناريو الفيلم الذي تدور أحداثه حول التغير في حياة وسلوك الشباب بعد مرور كل هذه السنوات، حتى أن بعضهم تزوج، وأن يكون الفيلم عبارة عن عودة جديدة للشباب بعد أن حققوا نجاحا كبيرا في الجزء الأول رغم عدم معرفة الجمهور بهم حيث كانت مغامرة قوية من المنتج حسين القلا.

شركة إنتاج

بدوره، دخل الفنان عباس أبوالحسن في مفاوضات جادة مع عدد من المنتجين للوصول إلى شركة إنتاج للجزء الثاني من فيلم "إبراهيم الأبيض"، الذي انتهى من كتابته قبل أشهر، على أن يقدمه بنجوم جدد بعد أن اعتذر الفنان أحمد السقا وهند صبري، ووفاة الفنان الراحل محمود عبدالعزيز، ومن المقرر إسناد الجزء الجديد في حالة البدء به فعليا، إلى أحد المخرجين الشباب لتعذر وجود المخرج مروان حامد، لارتباطاته الفنية المتتالية، كما سيكون أبطال الفيلم من الشباب إضافة إلى عدد من الفنانين الذين قدموا الأدوار الثانية بالجزء الأول من الفيلم الذي عرض قبل 10 سنوات، محققا شهرة واسعة لمؤلفه أبوالحسن.

كما انتهى المؤلف محمد صادق من كتابة الجزء الثاني من فيلم "هيبتا" لتقديمه العام المقبل بعد تحمس فناني الجزء الأول والمخرج هادي الباجوري، لبدء التصوير قريباً حيث شارك في كتابة سيناريو وحوار هذا الجزء محمد جلال ونورهان أبوبكر.

أحمد حاتم سيصور الجزء الثاني من «أوقات فراغ» في نوفمبر المقبل