صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4244

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

محاولة كويتية جديدة لإنهاء كارثة إدلب وموسكو تعترض

• غوتيريس: لجنة الدستور جاهزة
• البنتاغون مستمر بتسليح الأكراد
• ضربة جديدة بالبوكمال

  • 20-09-2019

بعد مرور ساعات على إعلان الأمم المتحدة توصل الأطراف السورية إلى «اتفاق» على تشكيل لجنة الدستور، قادت الكويت محاولة جديدة في مجلس الأمن لإنهاء الوضع الإنساني الكارثي في محافظة إدلب، وقفت لها روسيا بالمرصاد بمشروع مضاد واستخدام «الفيتو».

في خطوة جديدة لحلحلة الوضع الأصعب في سورية، قدمت الكويت وألمانيا وبلجيكا قراراً للتصويت عليه، أمس، في مجلس الأمن لفرض وقف إطلاق النار في إدلب، قابلته روسيا بمشروع مضاد لا يحدد مدة ويستثني جماعات بعينها منه.

وينصّ القرار، الذي تقدّمت به الدول الثلاث ويمكن أن تستخدم روسيا وربما الصين "الفيتو" ضده، على "وقف فوري لإطلاق النار اعتباراً من السبت المقبل. بهدف "تجنّب تدهور إضافي للوضع الكارثي أصلاً في إدلب".

وحددت روسيا، التي تتولى رئاسة مجلس الأمن، قبيل ظهر، أمس، بتوقيت نيويورك موعداً للتصويت على مشروع القرار الذي يجري التفاوض بشأنه منذ نهاية أغسطس.

وما أن قدّمت ألمانيا والكويت وبلجيكا مشروعها حتى ردّت روسيا بقرار مضادّ لقي دعماً من الصين ينص على "وقف فوري للأعمال العدائية"، لكنّه لا يحدّد تاريخ تنفيذه ولا يشمل العمليات العسكرية التي تستهدف أفراداً أو جماعات أو كيانات مرتبطة بجماعات إرهابية، في إشارة غير مقبولة للغربيين لأنّها تشرّع الباب أمام تفسيرات مختلفة وأمام مواصلة استهداف المنشآت المدنية.

دستور جديد

وقبل التصويت، أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس أمس الأول، التوصل إلى "اتفاق" على تشكيل لجنة الدستور، آملاً أن "تكون هذه خطوة مهمة جداً في تهيئة الظروف لحل سياسي للصراع المأساوي".

وفيما أوضح غوتيريس أن مبعوثه غير بيدرسن "يضع اللمسات النهائية مع الأطراف فيما يتعلق بالاختصاصات"، ذكرت صحيفة "الوطن" المقربة من النظام، أمس، أنه سيصل الأحد إلى دمشق وسيلتقي الاثنين وزير الخارجية وليد المعلم لبحث في الإجراءات وآلية عمل اللجنة الدستورية، بعد الاتفاق على أسمائها كاملة، وأعضائها ونسب توزيعهم"، مشيرة إلى أنه من المرجح أن يعلن تشكيلها خلال جلسة لمجلس الأمن في 30 سبتمبر الجاري.

وتعمل الأمم المتحدة منذ أشهر عديدة على تشكيل هذه اللجنة التي يفترض أن تضم 150 عضواً، يختار النظام 50 منهم والمعارضة 50 آخرين بينما يختار مبعوث الأمم المتحدة الخمسين الباقين لأخذ آراء خبراء وممثّلين للمجتمع المدني في الاعتبار.

ولم يتم الاتفاق بعد على الأسماء في اللائحة الثالثة التي تثير خلافات بين دمشق والأمم المتحدة. لكن دبلوماسيين أفادوا أنّ الخلاف بين الطرفين تقلّص خلال الصيف ولم يعد يتعلق سوى باسم واحد فقط.

تسليح الأكراد

وغداة تهديد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بشنّ عملية على الوحدات الكردية المنتشرة على الحدود خلال أسبوعين، أكد مدير مجموعة العمل في "البنتاغون" كريس ماير استمرار واشنطن في إرسال أسلحة ومركبات عسكرية لقوات سورية الديمقراطية (قسد) ذات الأغلبية الكردية ليواصلوا مهمة القضاء تنظيم "داعش".

وقال ماير: "نحن شفّافون جداً ونقدّم شهرياً إلى تركيا تقريراً عن ماهيّة الإمدادات والأسلحة والمركبات"، مشيراً إلى أنه في معرض عرضه التقدّم بين واشنطن وأنقرة على صعيد "الآلية الأمنية"، فإنّه حتى الآن سيّر الجانبان خمس طلعات مشتركة بطائرات مروحية في سماء المنطقة الآمنة، كما جرت بينهما أول دورية بريّة مشتركة في 8 سبتمبر.

وإضافة إلى ذلك، تمّت إزالة العديد من تحصينات الأكراد، كما جرى استبدال مقاتليهم بآخرين عرب، حتى "لو كان لا يزال هناك أفراد من وحدات حماية الشعب في المنطقة"، بحسب ماير، الذي شدد على أنّه "لا ينبغي اعتبار ذلك بالضرورة أمراً يجعل السكان أقلّ أماناً"، مبيناً أن فكرة "حصول توغّل تركي تراجعت بشكل كبير".

لاجئون وزيارات

ورداً على سؤال بشأن إمكانية العودة إلى المنطقة الآمنة، كما تقترح أنقرة، رفض ماير أي عودة قسرية لأي سوري بقوله: "لا يزال موقفنا على حاله: هدفنا هو عودة اللاجئين بشكل آمن وطوعي وكريم ومستنير، بدعم من الأمم المتحدة ومنظمات غير حكومية أخرى" و"بالتعاون مع تركيا وشركائنا في سورية".

وبينما زار وفد روسي يرافقه جنود ومدرعات مدينة تدمر الأثرية في ريف حمص للاطلاع على الآثار، شهدت مناطق الإدارة الذاتية الكردية زيارة ثلاثة وفود أوروبية بريطانية وألمانية وفرنسية، خلال الأسبوع الجاري، بهدف تقديم الدعم على المستويين السياسي والخدمي، بحسب وكالة "هاوار".

غارات مجهولة

إلى ذلك، شنت طائرات مجهولة الهوية ليل الأربعاء- الخميس عدة غارات جديدة على مدينة البوكمال في ريف دير الزور الشرقي على الحدود العراقية.

وقال مصدر في مجلس دير الزور العسكري إن "طائرات يعتقد أنها تابعة للتحالف الدولي أو إسرائيلية شنت عدة غارات استهدفت مواقع للحرس الثوري الإيراني في منطقة الحزام جنوب غرب مدينة البوكمال، وشوهدت ألسنة النيران والدخان تنطلق من المواقع التي تعرضت للقصف".

وأضاف المصدر: "حلقت ظهر اليوم عدد من طائرات الاستطلاع في منطقة البوكمال على الحدود، مما دفع القوات الإيرانية إلى ترك مواقعها في محيط مدينة البوكمال والتوجه الى داخل المدينة".

وتعرضت مواقع تابعة للحرس الثوري الإيراني و"حزب الله" اللبناني وفصائل عراقية وأفغانية في البوكمال خلال الشهر الجاري إلى قصف من طائرات يعتقد أنها لإسرائيل.

مشاريع للاستثمار

من جهة ثانية، كشف مدير هيئة الاستثمار والتطوير العقاري السوري أحمد حمصي عن مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لما يقارب مليون نسمة، مع تأمين تسهيلات بنكية مهمة، مشيراً إلى أن أسعار السكن ستكون مدروسة.

وأوضح حمصي، لصحيفة "الوطن"، أن هناك 12 فرصة جاهزة للتقدم إليها حالياً بهدف الاستثمار في مجال التطوير والبناء العقاري، مضيفاً: "مشاريعنا متكاملة، تقوم على إنشاء مجمعات سكنية ومدن صغيرة، تتيح لقاطنيها العيش في مستوى جيد، وجميع الخدمات اليومية اللازمة مؤمنة ضمنها".

دمشق تعرض مشاريع للاستثمار تؤمن السكن لمليون نسمة