صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4244

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

السعودية تعرض أدلة على تورّط إيران في «هجوم أرامكو»

• الرياض تنضم لـ «تحالف الملاحة»... وطهران تلوّح بالرد على أي ضربة بحرب شاملة
• ترامب يشدد العقوبات «بشكل جوهري» ويدرس رفع الحادث إلى مجلس الأمن

عرضت وزارة الدفاع السعودية "أدلة" على تورّط إيران في الهجوم الذي استهدف منشأتي نفط بالمنطقة الشرقية، وتبنته جماعة "أنصار الله" الحوثية، في حين أكد ولي العهد الأمير محمد بن سلمان أن الاعتداء على إمدادات الطاقة العالمية يمثّل اختباراً لاستعداد العالم لمواجهة الأعمال التخريبية التي تستهدف استقراره.

وسط اهتمام إقليمي ودولي وتحركات غربية للمشاركة بالتحقيقات حول الاعتداء الذي استهدف مواقع نفطية سعودية، وتسبب في تعطل مؤقت لـ 5 في المئة من إمدادات الطاقة العالمية، عرضت وزارة الدفاع السعودية، أمس، "أدلة تورط النظام الإيراني" بالهجوم على منشأتين تابعتين لشركة أرامكو شرق المملكة السبت الماضي.

وعرضت الوزارة في مؤتمر صحافي "الأسلحة الإيرانية المستخدمة بالهجوم الإرهابي على أرامكو" في بقيق وخريص.

وتزامن ذلك مع إعلان مصدر مسؤول في وزارة الدفاع السعودية انضمام الرياض لـ "التحالف الدولي" لأمن وحماية الملاحة البحرية عبر الممرات المائية بقيادة الولايات المتحدة.

وتغطي منطقة عمليات التحالف مضيق هرمز وباب المندب وبحر عمان والخليج العربي، بعد سلسلة اعتداءات تخريبية طالت ناقلات نفط وسفن تجارية قبالة السواحل الإيرانية، عقب تشديد واشنطن العقوبات الاقتصادية على طهران.

وجاء ذلك غداة تأكيد وزير الطاقة الأمير عبدالعزيز بن سلمان، أن المملكة "تعمل على معرفة العقل المدبر وراء الهجمات"، لافتا إلى أنه سيكون هناك فريق دولي مدعوم من الأمم المتحدة للتحقيق. وقال الوزير إن "إمدادات السعودية من النفط عادت إلى مستوياتها قبل الهجوم".

اختبار عالمي

في هذه الأثناء، شدد ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، أمس، على أن الاعتداء على منشأتي "أرامكو"، يعد "اختبارا حقيقيا للإرادة الدولية في مواجهة الأعمال التخريبية المهددة للأمن والاستقرار الدوليين".

ودعا بن سلمان المجتمع الدولي، خلال اتصال هاتفي مع رئيس كوريا الجنوبية مون جيه إن، إلى "اتخاذ إجراءات حازمة وموقف صارم تجاه مثل هذه الهجمات" .

من جهته، ذكر مكتب الرئاسة في كوريا الجنوبية أن ولي العهد السعودي طلب من سيول خلال المكالمة المساعدة في تعزيز نظام الدفاع الجوي للمملكة.

كما تلقى ولي العهد السعودي اتصالا هاتفيا من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ركّز على بحث هجمات السبت. وعبّر بوتين عن قلقه إزاء الهجمات على المنشأتين في بقيق وخريص.

رد وزيارة

وبينما تبحث إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب كيفية الرد على الاعتداء، دعا مسؤول أميركي رفيع المستوى إلى رد من مجلس الأمن الدولي على الاعتداءات غير المسبوقة التي تلقي الرياض وواشنطن بالمسؤولية فيها على إيران، رغم احتمال معارضة موسكو حليفة طهران للخطوة، وصل وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إلى جدة، حيث التقى ولي العهد السعودي لتنسيق جهود مواجهة الأعمال العدوانية لإيران.

وقال بيان لـ "الخارجية" الأميركية، قبل وصول الوزير، إن بومبيو سينتقل لاحقا إلى أبوظبي للقاء ولي العهد الشيخ محمد بن زايد.

اختبار صافرات الإنذارفي الرياض و3 محافظات

تعتزم السُّلطات السعودية اختبار أنظمة صافرات الإنذار، اليوم، في العاصمة (الرياض) ومناطق أخرى من البلاد.

وأفادت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس)، أمس، بأن المديرية العامة للدفاع المدني تعتزم اليوم في الساعة الواحدة ظهرا، تجربة إطلاق صافرات الإنذار في العاصمة وثلاث محافظات، هي: الدرعية، الخرج والدلم.

وصرَّح المتحدث الرسمي باسم مديرية الدفاع المدني بمنطقة الرياض، المقدم محمد الحمادي، بأن هذه التجربة "مجدولة مسبقا، وتهدف إلى التأكد من كفاءة أنظمة صافرات الإنذار وجاهزيتها".

وكان نائب الرئيس الأميركي، مايك بنس، أعلن استعداد واشنطن للرد على الهجوم.

ولاحقا، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب عبر "تويتر" أنه أصدر توجهيات لوزير الخزانة بتشديد العقوبات على إيران "بشكل جوهري".

تقرير «البنتاغون»

في السياق، أفادت مصادر أمس، نقلا عن مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية بأن "البنتاغون" تضع اللمسات الأخيرة على تقييمها، حول الهجمات لنشرها في الأيام المقبلة.

وذكرت وكالة "بلومبرغ"، عن مسؤول في الوزارة، أن نتائج التقييم قد تُعلن في اليومين المقبلين، لكنّ مسؤولًا آخر قال إنه لم يتم اتخاذ قرار بشأن موعد نشرها وكيفية تقديم نتائج التقييم.

ورفض المسؤول تأكيد أو نفي التقارير المنشورة على وسائل الإعلام الاميركية بينها شبكة "سي بي إس نيوز"، حول أن الولايات المتحدة حددت مناطق في جنوب إيران تم إطلاق أكثر من 20 طائرة مسيّرة بصواريخ كروز منها.

ووفقا للمسؤول، فإن خبراء أميركيين مشغولون بدراسة الأحداث في المملكة والمعلومات التي تم الحصول عليها من أجهزة الرادار الموجودة بالمنطقة.

خبراء فرنسا

ووسط تردد أوروبي ودعوات إلى رد فعل جماعي من قبل بريطانيا وألمانيا بعد التحقق من جهة انطلاق الهجوم، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أمس، إن فرنسا سترسل خبراء للمشاركة في التحقيقات، بهدف كشف مصدر وطبيعة الاعتداء.

وشدد الرئيس الفرنسي على ضرورة ألا يظهر العالم ضعفا تجاه هذه الاعتداءات، معبّرا عن تقديره لقيادة السعودية على حرصها على استقرار المنطقة.

ولفتت متحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية إلى إن باريس لن تتسرع في التعليق على من يقف وراء الهجوم، و"ستنتظر إثبات الحقائق بعناية قبل اتخاذ أي رد فعل".

وفي موسكو، حذّر مسؤول في الرئاسة الروسية من أن أي تحرّك يمس إيران قد يؤدي إلى ارتفاع أسعار النفط، في حين أكد وزير الدفاع الياباني أن بلاده ليست على علم بأي ضلوع إيراني في الهجمات على السعودية.

رفض حاتمي

في المقابل، جدد وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي رفض بلاده التهم بشأن ضلوعها في الهجمات، معتبرا أن الهجوم يأتي في إطار "الحرب القائمة بين السعودية واليمن".

وهدد الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الإيراني، علي شمخاني، برد ساحق وشامل على أي خطوة ضد طهران، نافيا أي دور لبلاده في الهجوم.

وأبلغت إيران الولايات المتحدة عبر السفارة السويسرية بعدم مسؤوليتها عن الاعتداء.

وحذّرت طهران واشنطن من تداعيات أي هجوم عليها، مضيفة أن ردها على أي هجوم يستهدفها لن يقتصر على مصدر التهديد، في تلويح بحرب شاملة.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية، أن طهران أرسلت المذكرة الدبلوماسية إلى السويسريين الاثنين الماضي.

من جهته، دافع الرئيس الإيراني، حسن روحاني، عن الهجوم، وقال إن الحوثيين هاجموا المنشآت النفطية السعودية "على سبيل الإنذار".

من جهته، وصف وزير الخارجية محمد جواد ظريف الاتهامات الأميركية بأنها "إلهاء عن الحقائق في الشرق الأوسط".