صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4247

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

السيسي: علاقات أخوية وتاريخية بين مصر والكويت

أكد خلال استقبال الغانم أهمية التنسيق والتعاون المستمر بين البلدين

  • 17-09-2019

استقبل الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي بقصر الاتحادية رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم.

ونقل الغانم في مستهل اللقاء تحيات سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد وتمنياته له ولمصر بدوام التقدم والنجاح فيما حمل الرئيس السيسي الغانم نقل تحياته وتقديره لسمو أمير البلاد وتمنياته القلبية لسموه بموفور الصحة والعافية.

واستعرض اللقاء العلاقات الثنائية بين البلدين وعددا من الموضوعات المهمة اقليميا ودوليا.

وأكد الرئيس السيسي خلال اللقاء عمق العلاقات الاخوية التاريخية بين مصر والكويت وأهمية التنسيق والتعاون المستمر بينهما والذي تم تعزيزه والتأكيد عليه مؤخرا خلال زيارة فخامته للكويت أواخر الشهر الماضي.

بدوره، اكد الغانم خلال اللقاء خصوصية العلاقات الاستثنائية بين البلدين والتي أصبحت مضرب مثل، مشددا على أن الكويت وعلى رأسها سمو أمير البلاد تنظر إلى مصر كقلب للعالم العربي وكدولة ذات بعد مركزي سياسيا واستراتيجيا وفق منظور السياسة الخارجية الكويتية.

وحضر اللقاء رئيس مجلس النواب المصري د. علي عبدالعال وسفير دولة الكويت لدى مصر محمد الذويخ.

من جهة أخرى، عقد الغانم أمس مباحثات رسمية مع رئيس مجلس النواب المصري د. علي عبدالعال.

وتناولت المباحثات التي عقدت بمقر البرلمان المصري أوجه التعاون البرلماني بين مجلسي الأمة الكويتي والنواب المصري وتنسيق المواقف ازاء مختلف القضايا اقليميا ودوليا.

كما استعرضت المباحثات اهمية التنسيق بين الجانبين للقضايا والملفات المزمع نقاشها في مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي المقرر عقده في صربيا أكتوبر المقبل.

وأكد الجانبان اهمية توحيد المواقف البرلمانية العربية في كل الاستحقاقات البرلمانية المقبلة قاريا ودوليا وخاصة ازاء الملفات المهمة عربيا وعلى رأسها القضية الفلسطينية.

الغانم: تأييد السعودية في إجراءاتها

أيد رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم الإجراءات التي تتخذها المملكة العربية السعودية في سبيل الحفاظ على أمنها واستقرارها.

وقال الغانم في تصريح له، «إن السعودية ستبقى عصية على الدوام على كل تهديد يمس أمنها واستقرارها ونحن واثقون كل الثقة بحكمة ونهج قيادتها»، موضحا أن «نهج القيادة السعودية كان على الدوام يجمع ولا يفرق ويضع مصالح العرب والمسلمين كأولوية له وسيستمر هذا الخط واضحا وجليا وشفافا كما كان منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز».

وأضاف الغانم «وما وقوفنا إلى صفها إلا واجب واستحقاق»، داعيا المولى عز وجل أن «يحفظ بلاد الحرمين الشريفين وشعبها الطيب الأصيل من كل شر ومكروه».